كيف أستطيع مسامحة من ظلمني؟

كيف أستطيع مسامحة من ظلمني؟

  • 37479
  • 2017-05-29
  • 1001
  • daliamuaki

  • عندما كنت طالبة في الثانوية العامة كنت متوفقة لله الحمد. اشتركت في مسابقة لمنحة تقدمها مدرستنا الا ان المعلمة قامت بتنقيصي علامتين ظلما مما ادى الى نقص معدلي عن معدل بنت اخرى تكون ابنة صديقتها المقربة. اعترضت عليها و اخبرتها انها ظلمتني و اني لا اسامحها فتجاهلتني و قالت امام الجميع اني اغار و اهانتني جدا. حقدت عليها في قلبي جدا و دعوت الله كثيرا عليها و لا ازال. جاءت في رمضان تطلب مني السماح فاعتذرت عن مسامحتها و عن الكلام معها. . هل يجوز لي ان أدعو عليها بنفس ما اساءت لي به؟ مر على المشكلة سنوات، هل يستجيب الله دعائي؟
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-08-23

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد

    السلام عليكم يا أبنتي المباركة وأسعد الله حياتك وحياتنا جميعاً بكل خير وبركة، كما وأشكرك على حرصك الطيب في تلمس الاستشارة وطلبها فهذا دليل صلاح قلب ونية كريمة وتربية طيبة.

    أبنتي الغالية لن يكون ردي على استشارتك من باب الحكم الشرعي، ولكنه من باب النصح والإرشاد ومحبة الخير لك باْذن الله تعالى. الله سبحانه وتعالى يستجيب دعاء المظلومين، وفِي نفس الوقت يدعونا دائماً للعفو والغفران لكل الناس وحتى ننال الأجر الكبير منه سبحانه.

    أدركُ حجم الحالة النفسية والصدمة العاطفية التي قد أصابتك من جراء ما تعرضت له من تعامل غير جيد من معلمتك. فأياً كانت الظروف التي أدت إلى عدم حصولك على الدرجة المطلوبة والتي تستحقينها، فإن أملك دائماً بالله تعالى، وهو القادر على إظهار الحق ولو بعد حين. من جانب آخر الله سبحانه وتعالى أمرنا بالعفو والغفران لأننا ومن خلال صفاء نفوسنا واتصالنا بالله تعالى؛ لأنه الأمل في نصرة المظلومين ولو بعد حين. وحتى يتحقق العدل يجب أن تصفو قلوبنا أولاً من الحقد والعداوة ونملأها عفواً وغفراناً لأن هذا هو الانتصار الحقيقي في الدنيا وفِي الأخيرة وهو النجاح والفلاح ولعل الله تعالى وبعفوية عن من ظلمك يفتح لك أبواب النجاح والتوفيق والذكر الحسن، ولربما هذه الأستاذة التي قد ظلمتك في ذلك اليوم تكن سبباً بعد الله تعالى في نجاحك في أمورٍ أخرى وما ذلك على الله ببعيد.

    نصيحتي لك يا أبنتي الغالية بأن تبادري بمسامحتها والعفو عنها ونسيان الماضي والبدء في حياة جديدة، لأن العفو والغفران جنة ونعيم المؤمن في الدنيا ومن سلامة القلب وحُسْن التربية ولا يقوى عليها إلا المؤمن الذي يرجو ما عند الله من خير وبركة في الدنيا والآخرة بإذنه تعالى.

    نعم اتفق معك يا أبنتي الغالية بأن الظلم والإساءة من المواقف المؤلمة التي تواجه الإنسان بشكلٍ عام، وتؤدّي إلى إحساسه بالخيبة، والاكتئاب، والحزن، والحقد، إلا أنّ التسامح والغفران هما شرطان أساسيان لحسن الخلق، والتربية، والحبّ، والصلاح، فلا بدّ للإنسان أن ينقّي قلبه، ويجدّد ثقته بالآخرين، وذلك حتى يكسب الراحة والسعادة في الدنيا، والأجر في الآخرة بإذن الله تعالى. وأعتقد بأنك يا أبنتي الغالية سوف تختارين ما عند الله تعالى من مثوبة وأجر..

    أخيراً.. يجب على كل إنسان أن يعرف أنّ التجارب التي يمرّ فيها في حياته سواء كانت إيجابية أو سلبية ما هي إلا خبراتُ جديدة يكتسبها ويتعلم منها ليكبر وتتطوّر شخصيته، لذلك لا بدّ أن يتسامح مع الآخرين ويحاول أن ينسى الإساءة، وذلك من خلال التركيز على الجانب الطيب في القلب، وعلى العاطفة، وتجنّب مشاعر الحقد السلبية.

    أسأل الله تعالى أن - يجعلنا وإياك - من عباده الصالحين العافين عن الناس والراغبين فيما عند الله تعالى من أجر ومثوبة. وفقك الله تعالى وأعانك على كل خير ولا تنسونا من صالح الدعاء.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات