لا أستطيع أن أعيش حياتي!

لا أستطيع أن أعيش حياتي!

  • 37410
  • 2017-05-15
  • 110
  • ر.الاماراتي

  • دائما عندما يكون الوالدين فاضيين لا شي يشغل بالهما يقومون بالتطفل على الأمور الخاصة بشكل مبالغ فيه بهدف اثارة أعصابي و الحاق التوتر و القلق بي و يعللان الكتمان و الاحتفاظ بالاسرار الشخصية بالخوف و الجبن الزائد و تعرضت في للكثير من الخذلان و النفاق في البيت و في الحي أيضا , ودائما تحميلي مسؤولية شؤون اخواني الخاصة على الرغم من أن أصغرهم في 18 في عمره, و يرفضون رفضا قاطعا أن أقول لا في جميع الأحيان حتى في بعض الحالات التي لا يجب أن أتدخل فيها أبدا من منظور الدين و السنةكتببع آثار الناس و التدقيق فيها و كشف خصوصياتهم و التذرع بالقوة و الشجاعة بتلك الأفعال . لأا أستطيع أن أعيش حياتي كيف ما أريد بحجة عدم تقليد الغير و يستلزم بقائي في البيت للحاجة و الضروريات. ماذا يمكن أن أفعل؟؟؟
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-07-20

    أ. هيفاء أحمد العقيل


    الحمدلله رب العالمين المتفضل على عباده أجمعين والصلاة والسلام على من لانبي بعده في العالمين وعلى اله وصحبه أجمعين
    بداية نشكر لكم ثقتكم بموقعنا موقع المستشار نسال العلي القدير أن يوفقنا للإجابة على استشارتكم بما ينفعكم
    اطلعت على استشارتكم اسأل العلي القدير أن يوفقكم لبر والديكم وإخوانكم فأجمل ما يتركه الإنسان في حياته هو بره لوالديه لما له من الأجر العظيم في الدنيا والآخرة فهو سبب في صلاح الحال وسعة الرزق والتوفيق بإذن الله تعالى .
    اخي الكريم .. أكثر مايشغل الوالدين في هذه الدنيا هم الأبناء تربيتهم والاهتمام بهم والخوف عليهم وعلى مصالحهم وهم صغار وحتى بعد ما يكبرون قد يخطئون في الأسلوب أو يسيئون التصرف ولكن هذا بغير قصد منهم بل هو اجتهاد .
    كما أنه وإذا كبر الأبناء وانشغلوا عن والديهم في مصالحهم ومشاغلهم يصبح لدى الوالدين شعور بأن الأبناء استغنوا عنهم وان مسئولياتهم قد انتهت فيبحثون عن ما يثبت وجودهم أمام أبنائهم خاصة وأمام الآخرين بشكل عام .
    أ‌- ذكرت في رسالتك ( يقومون بالتطفل على الأمور الخاصة بشكل مبالغ فيه بهدف إثارة أعصابي و إلحاق التوتر و القلق ..... )
    حاول أن تتصالح مع نفسك أولاً وذلك بتغيير فكرة (أنهم يقومون بالتطفل على الاامور الخاصة ......) إلى أنهم مازالوا حريصين علي يحبونني ولا يريدون إلا مصلحتي ستجد أن نظرتك لوالديك ستتغير مع مرور الوقت بإذن الله تعالى
    ب‌- قد يكون بسبب ذلك التصرف هو غموضك أو عدم جلوسك معهم وبقائك خارج المنزل لفترات طويلة أو غيرها من التصرفات التي تزعج وتقلق الوالدين تجعلهم يبحثون عن إجابة لها .
    لذا أعطهم جزء من وقتك واجلس معهم اجعلهم يرون منك الابتسامة و يسمعون منك الكلمة الطيبة التي تمتص غضبهم وتريح قلوبهم وتؤنسهم
    قال تعالى : ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا * رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا ﴾ [الإسراء: 23 - 25

    ت‌- شاركهم في بعض أمور حياتك واستمع لأرائهم والأخذ بها وهذه المشاركة تشعرهم بأنك مازلت بحاجتهم وأنهم شي مهم في حياتك ستجد منهم القبول الارتياح وستتغير سلوكياتهم معك بإذن الله تعالى .
    قال تعالى ) وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْناً (العنكبوت: 8

    ث‌- قدم لهم هدية فلها اثر كبير في قلوبهم وعلى مشاعرهم وإن كانت بسيطة .

    عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ( دخلت الجنة فسمعت فيها قراءة قلت من هذا ؟ فقالوا : حارثة بن النعمان ) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كذلكم البر كذلكم البر [ وكان أبر الناس بأمه ] ) رواه ابن وهب في الجامع وأحمد في المسند
    د‌- ذكرت (ودائما تحميلي مسؤولية شؤون اخواني الخاصة على الرغم من أن أصغرهم في 18 في عمره (
    اجلس مع إخوانك وتحدث معهم اجعلهم يستشعرون من كلامك انكم يدا واحده وأنكم عوناً لبعضكم بعد الله عزوجل ومن خلالها أشركهم معك في تحمل المسئولية كلا على حسب ما يتناسب معه وما يستطيع القيام به فهذا سيخفف عنك .

    1- قال تعالى (‏‏ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ‏ )‏‏ ‏[‏غافر‏:‏ 60 ‏]‏ عليك بالدعاء لنفسك ولوالديك ولإخوانك

    هذا وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات