معاناتي مع الاستمناء

معاناتي مع الاستمناء

  • 37289
  • 2017-04-23
  • 397
  • ابوطه



  • أشكر جميع القائمين على هذا الموقع، جعله الله في ميزان حسناتهم يوم القيامة \.\انا شاب عمري 39 سنة حاصل على الاجازة في علم الاقتصاد حديت عهد بالزواج -عام ونصف- عشت في اسرة محافظة متوسطة الحال كان الوالد رحمه الله تعليمه متوسط يكد ويتعب من اجل تعليمنا وكان حنونا وامي ربة بيت امية صارمة تساعد الوالد على تحمل اعباء الحياة عشت طفولة عادية بدأت معاناتي النفسية والجسمية مند فترة المراهقة حيت تعرفت عن طريق احد الاصدقاء على سلوك الاستمناء الدي اصبح الملاذ الوحيد لتفريغ طاقتي الجنسية لان تربيتي الدينية كانت تمنعني من اي علاقة مع الجنس الاخر خارج اطار الزواج في البداية كانت الممارسة مفرطة 3 مرات في اليوم مع مرور الوقت اصبحت امارسها مرة يوميا تم بعد دلك 3 مرات في الاسبوع لا اعتقد انني وصلت درجة الادمان لكن الاستمناء ترك جروحا نفسية وجسدية اترت بشكل كبير على مجريات حياتي مرت 10 سنوات من ممارسة الاستمناء قررت بعدها التوقف لأنني لم اعد استمتع بلدة الاستمناء فطاقتي قد استنزفت كانت مدة التوقف 6 سنوات حصل لي فيها اعراض انسحابيه ان صح التعبير وهي كالتالي \1. ضعف التركيز والقدرة على الفهم والاستيعاب\2. التهيج والغضب الشديد لأتفه الاسباب\3. فقدان شهية الطعام والجنس\4. توتر وقلق شديدين\5. التعجل في كل الامور وعدم الاحساس بالراحة\6. دهاب نظارة الوجه\7. كره الناس بدون سبب\8. احساس بطبقة صخرية تكتم على انفاسي تخف تدريجيا مع مرور الايام\ هاته الاعراض بدأت تخف تدريجيا بعد مرور 6 سنوات حتى اختفت كلها الا مشكل الرغبة الجنسية التي لم تعد الى طبيعتها فهي ضعيفة ان لم اقل منعدمة حمدت الله على نعمة الشفاء وبدات امارس حياتي بشكل طبيعي وفي احد الايام وانا مستلق في السرير انظر في احد الصور الجنسية مارست الاستمناء احسست بعدها كان صخرة اطبقت على صدري واصبح وجهي شاحبا وفقدت الشهية للطعام ومع مرور الايام بدأت احس بالتهيج والتوتر وسرعة الانفعال والغضب وفقدت القدرة على التركيز والفهم والاستيعاب مرت 4 سنوات من التعب النفسي والجسمي املا ان من الله ان تخف الاعراض كما حصل معي سابقا وبالفعل فقد بدأت تخف تدريجيا لكن بدون الوصول الى الشفاء التام تم جاء اليوم الدي قررت فيه الزواج وصارحت زوجتي بموضوع الاستمناء وان رغبتي الجنسية ضعيفة جدا تفهمت زوجتي الامر وقالت لي انك عليك طلب العلاج وبالفعل ذهبت الى طبيب المسالك البولية وشرحت له مشكلتي فطلب مني عمل تحليل ومزرعة السائل المنوي للتأكد من وجود او عدم وجود التهاب في البروستاتا طلب مني المختبر عينة من المني اما عن طريق الاستمناء او علاقة طبيعية بصراحة خفت من ممارسة الاستمناء خشية رجوع الاعراض سالفة الدكر فأقنعت زوجتي بالذهاب الى المختبر لكنها اشترطت ان يكون الجنس سطحيا الى حين موعد العرس كان دلك في العام الماضي وكانت اول علاقة جنسية اقوم بها مع امرأة في حياتي وجدت صعوبة في الانتصاب ولا اشعر باي شيء مرت ساعة دون فائدة ومع الاحتكاك الشديد بجسم زوجتي تم القدف بصعوبة بالغة احسست بعدها بضيق في الصدر وحزن وكآبة شديدتين ما لبتت ان خفت حدتها بعد مرور شهر تقريبا نتائج التحليل لا تشير الى التهاب ولله الحمد لم تكن علاقتي الحميمية مع زوجتي على ما يرام فانا لا استطيع القدف في مهبلها لأني لا اشعر باي شيء اتناء احتكاك القضيب وطيلة فترة زواجي عام ونصف لم اقدف الا 3 مرات كانت بصعوبة بالغة اشعر بعدها بضيق شديد في الصدر وحزن وكآبة فقررت الا اقدف اتناء الممارسة واتظاهر امام زوجتي باني قدفت في احشائها لم اعد اتحمل الاعراض النفسية المذكورة اعلاه خصوصا انها بدات تشكل عائقا لممارسة حياتي بشكل عادي فقررت الذهاب الى طبيب اعصاب وسردت له مشكلتي فوصف لي دواء زولوفت 50 ملغ يوميا ونصف حبة 25 ملغ البروزالام وانا على هدا العلاج تقريبا 5 اشهر ولله الحمد فالأعراض اخدة في الزوال تدريجيا وبدا يرجع تركيزي واستيعابي واستعدت نظارة وجهي وسكنت نفسي لكن الرغبة الجنسية لم يحصل فيها أي تطور فهي شبه منعدمة مع اني متأكد ان سبب ضعف الرغبة الجنسية هو نفسي في المقام الاول لأني لدي انتصاب صباحي بين الفينة والاخرى\ارجو من الله ان تكون مشكلتي قد عرضت بشكل مفصل واتمنى من الله عليكم ان تجيبوني على اسئلتي هاته\1. ماهو التشخيص الطبي لمشكلتي\2. الطبيب قال لي ان بعد شهرين من كتابة هده السطور سيخفف جرعة الدواء وانا اشعر انه مازال الوقت مبكرا لتخفيف الجرعة لان الاعراض تختفي بشكل تدريجي ويلزمها الوقت الكافي هل اطلب من الطبيب زيادة مدة تناول الدواء\3. قرات في الانترنت ان دواء البروزالام دواء ادماني وانا اتناوله تقريبا 5 اشهر 25 ملغ ليلا فمادا عساني اقول للطبيب حتى لاقع في المحظور\4. ماهو الحل مع رغبتي الجنسية الشبع المنعدمة هل مع مرور الوقت سترجع الى طبيعتها خصوصا اني زاهد مع زوجتي في العلاقة الحميمية وايضا ينتابني القلق والضيق كلما قمت بممارسة الجنس مع زوجتي\\\ \
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-05-10

    د. محمود فتوح



    الأخ الفاضل أود أن أوضح لك أن الشخص الذي يمارس العادة السرية (الاستمناء) بكثرة يجد نفسه أثناء العلاقة الزوجية مصابًا بتوتر شديد وربما إحراج؛ لأنه معتاد على أن تحدث العملية الجنسية له بشكل ذاتي دون وجود شريك آخر.

    وهذا التوتر قد يؤثر سلبيًا على قدرة الرجل على الأداء بشكل طبيعي في العلاقة الزوجية، كما قد يؤثر سلبيًا على فشل وصول الرجل لذروة الإشباع الجنسي التي اعتاد الوصول إليه بممارسة العادة السرية، وكما يصاحب ممارسة العادة السرية (الاستمناء) شعور الفرد بالذنب نتيجة ممارسة فعل محرم دينيًا يسبب ضغطًا نفسيًا على الشخص هذا من جانب ومن جانب آخر شعور الفرد بممارسته فعلاً خاطئًا يقلل من تقديره لذاته وثقته في نفسه مع الآخرين.

    ويتطلب علاج العادة السرية (الاستمناء) الاستمرار في متابعة الطبيب الخاص بك لعلاج المشاكل الخاصة بالقذف والعلاقة الحميمة والتي قد ترجع إلى أسباب عضوية.
    في حين يتطلب علاج العادة السرية (الاستمناء) من الناحية النفسية مجموعة من الأمور منها:

    - توفر النية الحقيقية لديك في الإقلاع عن العادة السرية (الاستمناء)، وأن يكون القرار باقتناع منك والتيقن أن المصلحة والفائدة سوف تعود عليك من اتخاذ هذا القرار.

    - الابتعاد عن مشاهدة المواقع والأفلام الإباحية، وعدم التفكير في الأمور الجنسية غير المشروعة.

    -الابتعاد عن الأصدقاء الذي يساعدونك على مشاهدة المواقع والأفلام الإباحية ويتحدثون دوما عن الجنس.

    - يجب أن تحرص على شغل وقت الفراغ بالأشياء المفيدة حتى تشعر بأن حياتك لها قيمة، وهناك هدفا تعيش من أجله، وبالتالي لن تجد أي وقت لهذه الممارسات الضارة.
    -حاول أن تقترب أكثر من الناس ولا تختل بنفسك إلا للضرورة وادخل إلى السرير عند النوم فقط.

    -الحرص على أداء الصلاة في وقتها وخاصة عند الشعور بالحاجة لممارسة العادة السرية، فإنه يجب عليك أن تتوضأ أو تغسل وجهك بمياه باردة، أو تمارس الرياضة.

    - ابتعد عن الأطعمة المثيرة للشهوة مثل الشكولاتة والزنجبيل والأكلات الحريفة.

    الإكثار من الصوم لأنه يساعد على تنمية الضمير لدى الفرد والخوف من الله الأمر الذي يحميك من الوقوع في الأخطاء .

    -ضرورة أن تتجنب اليأس والإحباط حال الفشل في الإقلاع عن العادة السرية من أول مرة، بل يجب تكرار المحاولة أكثر من مرة حتى تمكن من النجاح.


    • مقال المشرف

    عشرون خطوة في التربية

    الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي المربين والمربيات عشرين خطوة للوصول إلى تحقيق النجاح الكبير في التربية، في الزمن الصعب الذي نعيشه: حدد معه هدفا لحياته؛ يعيش من أجل تحقيقه؛

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات