كيف احصل على توفيق ربي ورضاه

كيف احصل على توفيق ربي ورضاه

  • 37274
  • 2017-04-21
  • 823
  • سناء

  • استشرت كثيرا في السابق بسبب خيانات زوجي وكذبه على مرارا وتكرارا والان مضت خمس سنوات على زواجنا والحال في حاله ولدينا طفلين.. سته شهور ونحن نعيش مع بعضنا كاخوان لا اكثر حتى انجبت وانا ارعى الصغيرين في شقة بدون هدف بدون سعادة في غربة مستقبلي تدمر ان عدت اليه كزوجة ساعيش كالعادة في جحيم وشك وكذب والم وان تطلقت وعدت الي موطني ستنالني الشائعات ولن استطيع العودة الى عملي كطبيبة بسبب الطفلين وبسبب بعدي عن المهنة طول فترة زواجي...هكذا اعيش في صراع واكتئاب وحيرة من عدم استجابة ادعيتي..سوالي: لماذا لا يستجيب ربي ادعيتي،لماذا لم يصلح زواجي؟ لماذا زوجي شاب وتارك للصلاة مستمتع في بلده ومع الكافرات ولم يخسر اي شي ولمح انه يفكر في زوجة اخرى غيري لاتكون على دراية بماضيه؟ لماذا انا لم اخون ولم اخرب زواج احد يتدمر زواجي ومستقبلي المهني ومازلت ادعو ربي ولم يحدث اي جديد؟ لماذا بالرغم من بكائي من ضربه وخيانته اقول حسبي الله ونعم الوكيل ولم يتولاني ربي حتى اللان...هل يغضب مني ربي ولا يحسن قدري بسبب غضبه؟؟ كيف افهم مايحدث لي؟ كيف اخرج من هذا الياس؟ الله رحيم انا متاكدة فلماذا يدع كل هذا يحدث لي؟ انا يائسة ارجوكم انقذوني وادعو لي
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-06-19

    أ. عدنان سلمان الدريويش

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وبعد أشكر لك يا أختي حسن ظنك بإدارة الموقع والمستشارين والمستشارات .


    وبداية أولا /

    أعجبني اعترافك بالخطأ أمام نفسك وواضح منك التربية الجيدة على كلماتك .

    ثانيا / يا أختي نصيحتي لك :

    - لا تيأسي من هذه الحياة ما دام في الانسان نفس وتذكري أن المؤمن أمره كله خير، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: عجبًا لأمر المؤمن! إن أمره كله خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر، فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراء صبر، فكان خيرًا له. رواه مسلم..

    - واعلمي يا أختي أن تأخير إجابة الدعاء له حكمة من عند الله فدعاء المسلم لن يضيع، فإما أن يعجل الله له به ما أراد، وإما أن يدخر له ثوابه، وإما أن يصرف عنه به شرا، أو بلاء في هذه الدنيا، فقد قال صلى الله عليه وسلم: ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم، ولا قطيعة رحم، إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن يعجل له دعوته، وإما أن يدخرها في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها، قالوا: إذا نكثر؟ قال: الله أكثر. رواه الإمام أحمد وغيره، وصححه الشيخ الألباني.

    - نحتاج يا أختي إلى إعادة ترتيب الأولويات في حياتك:

    1- تأمين مستقبلك بالعودة للوظيفة : وذلك :
    - القراءة في نفس المجال للتذكر .
    - الاطلاع على بعض المواقع العلمية المتخصصة
    - التواصل مع بعض الزميلات القديمات الطبيبات
    - التدريب في بعض المستشفيات الخاصة ولو بالمجان .
    - التقديم على الوظيفة.

    كل هذا يحتاج إلى اقناع الزوج بحجة مساعدته المالية وبناء مستقبل مشرق لهما وللأولاد .


    2 - الابتعاد عن تقرير المصير المستقبلي ( سواء بالطلاق أو الاستمرار حتى أبني نفسي من جديد ) وأكون مستعدة للمستقبل .

    3 - لا تفكري في الزوج وإنما فكري في نفسك ( كيف أستعيد قوتي وأستطيع مواجهة المستقبل دون الاعتماد على أحد سوى الله سبحانه )

    4 - تحسين العلاقة مع الله أولا وثانيا وثالثا ( وأبحث عن تقصيري مع الله وأحاول علاجها سواء في ( العبادات - أو معاملات مع الناس )

    5 - لابد من البحث عن وسائل السعادة ولو كانت في ثقب أبره ( القراءة - المشاهدة - التواصل مع الناس - العبادة - احترام الذات - الايمان بالقضاء والقدر )

    6 - إدارة المنزل ( الزوج والأولاد ) :
    * القيام بأموره المنزلية
    * انظري إلى الناحية الايجابية في الزوج ولو كانت قليلة
    * ابتعدي عن الأماكن والكلمات التي لا يحبها
    * لا تهملي نفسك وزينتك خاصة أمامه
    * الاهتمام بتربية الأولاد

    - استغلي وجود الرابط بينكما وهم الأولاد في إصلاح المشكلة :

    * الحوار دائما عن مستقبل الأولاد
    * الخروج والتنزه من أجل الأولاد
    * الدعاء أمامه بصلاح الأولاد وجميع أفراد الأسرة .

    - بادري بالكلام معه :

    * ما رأيك نذهب بالأولاد للحديقة
    * أريد الذهاب معك لبيت قريب أو صديق ...
    * أريد الذهاب معك للسوق أحتاج إلى كذا وكذا


    - الإيمان بالقضاء والقدر ... ونحن يا أختي لا نعلم الغيب لعل الله سبحانه أراد لك خيرا في المستقبل ونحن لا نعلم ... لعل الله أراد رفع منزلتك في الجنة بالصبر عليه ونحن لا نعلم .... علينا فقط فعل الأسباب والهادي هو الله سبحانه .



    أسأل المولى جلت قدرته أن يصلح بينكما ويجمعكما على خير.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات