بين مشقة وحرقة ..

بين مشقة وحرقة ..

  • 36903
  • 2016-12-23
  • 157
  • المسترشد

  • السلام عليكم
    بارك الله لكم في جهدكم ووقتكم ..
    أنا شاب لي سمعة عالية و معتدل التدين و موظف في وظيفة خاصة وعالية المستوى وبحال ميسور ولله الحمد .. وحققت العديد من الانجازات على مستوى عالي بفضل وتوفيق من الله.. ولكن قد تكون علاقتي مع أسرتي مع والدي واخواني ضعيفة نظرا لانشغالي كثيرا بالأشغال وبالسفر للعمل.
    وبحمد الله تيسر لي أن أكتب عقد قراني بفتاة لا أعرفها مسبقا ولكن جميع أهلي أثنوا عليها .. وأعرف أهلها من والدها وأحد اخوانها معرفة سطحية وهم من أهل الصلاح والتدين..
    وبدأت علاقتي جيدة ومستمرة وتبادلنا الهدايا والرسائل كما هو معهود في فترة ماقبل الزواج ولكن بعد عدة أشهر من كتابة عقد القران وجدت من خطيبتي فتور ملاحظ وواضح في ردها ورسائلها وترحيبها وسؤالها وقررت أن أتركها عدة أيام فلعلها تمر بفترة صعبة كالاختبارات مثلا..
    لكن الحال استمر 3 اسابيع تدور بيننا رسائل باردة ونادرة جدا بحكم خبرتي وتخصصي في مجال معين .. استطعت أن أجعلها في أحد المحادثات تعطيني الرقم السري لحساباتها بشبكات التواصل الاجتماعي .. بدون لا تشعر بعد أن فقدتُ الأمل أن تعود العلاقة كسابق عهدها وهي لا ترغب بالحديث عن اي شيء قد يكون سبب زعلها او فتورها..
    تجرأت ودخلت حساباتها وفوجئت من خلال الرسائل الخاصة أن لها علاقة بشاب من نفس طبقة أسرتنا لم أعرفه لكن من خلال الصور يبدو أنه ابن مسؤول كبير و معروف جدا في المنطقة ووجدت في حسابه عدد من صور الشيشة والدخان وغيرها التي يرفضها مجتمعنا المعتدل..
    الان لي أكثر من 3 اسابيع من اكتشفت هذه العلاقة ويبدو لي أن تواصلهم نادر جدا خلال السوشل ميديا ولا اعرف هل لهم طرق اخرى يتواصلون بها أم لا علما أن تواريخ الرسائل تمتد لعدة أشهر قبل وبعد الخطوبة والملكة ..
    أنا لم أستطع أن أخبر أحدا ولم أتكلم طوال هذه الفترة معها الا نادرا جدا وجاولت من خلال هذه المكالمات النادرة أن أبين لها مدى حبي واهتمامي بها رغم انشغالي وأنها هي أول اهتماماتي ولم أقابلها أبدا وحاولت ترتيب لقاء بها خلال الأيام القادمة..وهي تتهرب في كل مرة احاول السؤال عنها كما أني لم أحادث أو استشير أهلي بذلك خوفا عليهم من صدمة الأمر وأنا أحمل العبئ كله نفسيا ومعنويا مما أثر علي في عملي وعلاقاتي مع زملائي علما أنه من المفترض أن تاريخ الزواج قريب ..
    أشيروا علي ماذا افعل؟ أفكر بمصارحتها بذلك ويبقى الأمر بيني وبينها سترا عليها وأستبعد كثيرا خيار الانفصال وهو اخر الحلول بالنسبة لي أنا اعرف ان قرار دخولي لحساباتها كان خطأ فادحا لكنه وضح لي سبب فتور العلاقة وبين لي امر مهم لم أكن اعرفه .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-12-31

    أ. محمد عبد الرحمن الغوينم

    وعليكم السلام أخي المبدع الرائع
    المجتمع يتسامح كثيرا ويغفر زلات الرجل بينما نجد القلائل جدا المتفهمون أمثالك الذين يعطون المرأة فرصة ثانية .

    بالطبع كان تدخلك في خصوصيات خطيبتك من غير إذن منها، واختراق حساباتها في برامج التواصل خطأ لا يقل فداحة عن ما اكتشفته بداخل تلك الحسابات، ولكن لاتزال الفرصة سانحة برغم ضيق الوقت لإعادة تنظيم أساسات بيت الزوجية المستقبلي بإذن الله ..

    أنت رجل ذكي وواعي وتبدو عليك الحكمة، والتحلي بالصبر وإنجازاتك وإكمال دراساتك هي بعض مما يوحي بذلك
    أولا: نقترح عليك إقناعها باللقاء قبل حفل الزواج وفي أقرب فرصة ممكنة في بيت أهلها لتدارك الوقت وتحديد مسار كل شخص حسب ما تنتهي إليه الجلسة.
    ثانيا: ابدأ اللقاء كالمعتاد بإيصال مشاعرك وشدة شوقك إليها وما شابه ( التعبئة العاطفية ).
    ثالثا: كن شجاعا وصارحها بما بدر منك من تدخل في خصوصياتها واكتشافك ما كان بداخل الحسابات، واعتذر عن ذلك واشرح لها أن ذلك كان بسبب شدة تعلقك بها وأنها كانت تشغل كل تفكيرك .
    رابعا: طمنها أنك مستعد لكلا الخياران (إكمال الزواج أو الانفصال ) مع ضمان الستر عليها لوجه الله تعالى في حال كانت مستعدة للتغيير والعودة عما كانت عليه من تجاوزات .

    هنا مفترق طرق: ( توافق - لا توافق ) ..
    إن وافقت فينبغي على كلا الطرفين مسامحة الآخر، والتعهد أن لا يتم التطرق إلى ما حدث فترة الخطبة مهما يكن والسعي لإكمال مراسم الزواج أو تأخيرها قليلا ريثما يعيد كل طرف التفكير قليلا .
    إن لم توافق و أصرت على الافتراق عندها عليك التحلي بالصبر، واعلم أن الله يريد لك الأفضل كما تحب دوما في حياتك.
    والأهم هنا الاتفاق على عملية انفصال ناجحة وشكر كل طرف الآخر على صراحته وتفهمه وإنقاذ مشروع زواج فاشل منذ البداية، ولا تنسى تقديم النصح لهذه البنت وتذكيرها بالله وأن ما تفعله من الحديث مع شخص عبر البرامج هو أمر غير مقبول شرعا ولا عرفا، ولتحمد الله أن وجدت شخصا متفهما مثلك يستر عليها ويعطيها فرصة ثانية لتعيش حياة كريمة .
    وبهذه الطريقة , سواء كان متابعة الزواج أو الانفصال فكلا الطرفان فائزان إن تم الزواج فهي فرحة وبداية فصل جديد من الحياة، وإن تم الانفصال فهو درس من دروس الحياة واكتساب خبرة قد تكون عونا لحسن الاختيار في المستقبل.

    و أخيرا :
    أطلب منك عزيزي أن تكون حذرا جدا وتستخدم الحكمة في التصرف في هكذا مواقف؛ لأن الموضوع حساس جدا ويمس سمعة عوائل بأسرها , فأحسن التصرف وأعلم أن من ستر مسلما ستر الله عليه.
    • مقال المشرف

    أولادنا بين الرعاية والتربية

    هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، والخلط المسيء للمسؤولية الوالدية، بين الرعاية والتربية، فلا أزال أسمع من يمن على أولاده بأنه يقدم لهم كل ما يحتاجون وأكثر، ولكنهم أخفقوا في دراست

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات