عقبة تعيق زواجنا !

عقبة تعيق زواجنا !

  • 36855
  • 2016-11-15
  • 224
  • المسترشدة

  • السلام عليكم
    كنت أودّ أن أخذ رأي حضارتكم في اذا تقدم لي ابن خالتي ونحن نحب بَعضنا لكنه اقل مني في المستوى التعليمي. (انا جامعية وهو دبلوم ) لكنه رجل و متحمل للمسؤولية و طيب الأخلاق و محبوب بين الناس و فيه من الصفات ما أحب انا احبه و لا أَجِد ان عدم التكافؤ في التعليم مسبب لفجوة بيننا بل على العكس هو يفهمني جيدا و دائما يشجعني على مذاكرة موادي الجامعية ولن يمانع في المستقبل من إكمال دراسه ونحو ذلك انا أَجِد فيه ما أريد و امي مؤيده لرأيي و موافقه لكن أخي يرى ان هذا الزواج سيفشل لان بعد الزواج سيهدأ الحب و يظهر الصح و الخطأ و يرى ان غيره هو المناسب لانه طبيب ( لا أعلم عنه شيئاً اخر سوا ان الناس يقولوا انه طيب الأخلاق ) و هناك تكافؤ في المستوى العلمي انا أرى انه اهم من الدرجة العلمية للزوج شخصيته و أخلاقه و تعامله الطيب الحنون و فهمه لزوجته ما رأيكم ؟.
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-12-25

    أ. عبدالمحسن فهد بوطنور

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
    ابنتي "وفقكِ الله تعالى" نشكر لكِ تواصلكِ وثقتكِ الغالية بموقع الجميع ( موقع المستشار ) وترك حل موضوعكِ بيد الموقع ، ونسأل الله تعالى للجميع العون والسداد والتوفيق .

    اعلمي أن الزواج علاقة والتحام بين زوجين سكن ومودة ورحمة ؛ قال تعالى : "هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ" [البقرة:187] .
    فالزواج من أسمى العقود وهو الميثاق الغليظ وهو تاج الفضيلة وهو سنة من الله تعالى وهو سبيل المؤمنين .. لذا يُعد الزواج من أهم المنعطفات في حياة الإنسان لتأسيس الحياة الزوجية ، وله حِكَم جليلة ومعانٍ عظيمة تدل على أهميته ووجوب نجاحه و استمراره ؛ لأن الزواج هو أقصى تعبير عن الحب والارتباط بين شخصين .

    ابنتي الغالية :
    الاتفاق قبل الزواج من أهم السبل التي يمكن أن تيسر للزوجين السعادة و الاستقرار لتجنب الصدمات و المشكلات بينهم ، كما أن قرار الزواج من أخطر القرارات التي يتخذها المرء في حياته، و أي خطاء في الاختيار سيدفع ثمنها ، و ربما حياته كلها ..
    و الكفاءة في الزواج أمر معتبر في الشرع وقبل العرف ، وهي من الأمور التي تساعد على إنجاح الزواج والاستقرار وتحقيق السعادة بين الزوجين ، ويعتبر الإخلال بالتقارب بين الزوجين في الناحية الدينية والاجتماعية والعلمية وغيرها من الأمور مفسداً للحياة الزوجية ورونقه ؛ لا يمكن إغفالها إلا بحكمة .
    لذا لا شكَّ في أن التوافق العلمي بين الزوجين قبل الإقدام على مشروع الزواج عامل يساعد على التفاهم والانسجام في الحياة الزوجية بينهما ، ولكن هذا لا يعني أنه يمنع وجود السعادة الزوجية ، فكثير من الرجال والنساء تخطوا المشاكل و العقبات، من خلال التعاون وتدبير أمورهم بصبر وحكمة ؛ إذ إن المقصود بالتكافؤ المطلوب هنا ليس التطابق ولكن مجرد التقارب وعدم وجود ما يسبب الضرر في الزواج ، وتكون في كل ما يستطيع أحد الزوجين التغاضي عنه وتجاوزه .
    كما أنّ هناك كثيراً من الزيجات التي رأيناها أو سمعنا عنها ، التي يتساوى فيها الزوجان علمياً ، ليست ناجحة بالضرورة ، وتعاني من المشكلات ، لذلك فارق التعليم بين الزوجين ليس كارثة ، وبمقدور أحدهما تجاوزه بتغيير طريقة تفكيره في الأمر، ومساعدة زوجه ليغِّير أفكاره أيضاً ، فقد يكون على درجة جيدة من الثقافة والاطلاع ، وهذا من شأنه مساعدتهما في اجتياز هذا الفارق بسهولة ويسر .

    ابنتي الفاضلة :
    فكري معي أن قبول المرأة لشاب متدين زوجاً لها إذ لا يضرها كونه ليس لديه إلا دبلوم وهي تحمل شهادة جامعية ..؛ لأنه يكفيه دينه وخلقه ليكون كفئاً لها ( إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ) ، خصوصاً إن كانت زوجة صالحة عاقلة تعرف قدر هذه الأشياء فتوقّر زوجها ولا يظهر منها تعالمٌ عليه ، وعليها أن تعلم أن صاحب الدين لا يقارن بغيره لسبب بسيط وهو أنه إن أحبها أكرمها وإن أبغضها كان دينه حاجزا بينه وبين أن يظلمها ، وليس هذا الخلق إلا لصاحب الدين فمن لا دين له إذا أبغض ظلم واعتدى .

    ابنتي الحبيبة :
    هناك بعض التوصيات لتجاوز [عدم التكافؤ العلمي بين الزوجين] إن سلمنا بذلك وحصل الزواج بينهما :-
    1- التواصل مع الزوج بمهارة إيجابية بحسن الإنصات والاستماع والاهتمام والتعاطف وكل ما يؤدي إلى المودة والرحمة بين الزوجين .
    2- علاج مشاكل العلاقة الزوجية إن حصلت بعيداً عن الفارق التعليمي بينهما .
    3- تجنب مقارنة الزوج في المستوى التعليمي أو التلميح لذلك حفاظاً على متانة العلاقة الزوجية بينهما ؛ مع منحه مزيداً من الحب والاحترام .
    4- تعزيز ثقة الزوج بنفسه وتأكيد الإعجاب به وبمواقفه .

    ابنتي "وفقكِ الله تعالى " عليكِ بصلاة الاستخارة و الدعاء و دراسة كل ما فيه خير لكِ، و اعلمي :-
    1- من أسس نجاح أي أسرة واستمرارها الفهم الواعي ما بين الزوجين مع بناء قاعدة من التواصل الدائم والمستمر أساسها الحب والاحترام والثقة.
    2- تفادي أي مشكلة بين الزوجين يكون بالصبر و الحكمة و حسن الخلق و حسن التعامل مع تغافل الزوجين عن أخطاء بعضهما البعض ؛ لأن من الخطأ أن يقدم طرف على الزواج وفي خططه المستقبلية تغيير عادات أو صفات أو سمات الطرف الآخر.
    3- في موضوع التكافؤ بين الزوجين ؛ يجب على كل من الزوجين أن يدرك أن الطرف الآخر له مزايا وعليه عيوب ، وليس هناك شخص كامل ؛ والواجب على الزوجين تحديد أولوياتهما وترتيبها حسب الحاجة إليها .. والأهم من التكافؤ بين الزوجين هو حصول الانسجام بينهما لضمان استمرار الحياة الزوجية بينهما بنجاح ( القنـاعة سـر السعادة الزوجـيـة ) .

    وفقكِ الله تعالى إلى زواج ناجح سعيد ، ورزقك الخير والبركة ،وزادكِ الله محبة ومودة ورحمة أكثري من الدعاء بصلاح الأحوال والخير والسعادة للجميع وتذكري كل ما قلناه سابقاً ، وكوني معنا على تواصل دائماً بموقعنا المستشار والهاتف الاستشاري 920000900 ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    • مقال المشرف

    120 فرصة لنا أو لهم

    جميل أن تبدأ الإجازة بشهر رمضان المبارك؛ ليقتنص منها 30 يوما، ترتاض فيها النفس المؤمنة على طاعة الله تعالى؛ تتقرب من مولاها، وتحفظ جوارحها، وتستثمر ثوانيها فيما يخلدُ في خزائنها عند مولاها. 120 فرصة لنا لنكفر عن تقصيرنا مع أنفسنا ومع أهلنا وذ

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات