كثرة المشاكل تؤثر على ابني

كثرة المشاكل تؤثر على ابني

  • 36845
  • 2016-11-13
  • 563
  • ام عبدالله

  • يوجد مشاكل كثيرة بيني وبين زوجي منذ زواجنا من 4 سنوات وهو بذيء اللسان وقد تصل لضربي وقد اصبح ذلك يؤثر على ابني عمره 3 سنوات فاصبح يقول انه لا يحب والده لانه يضربني ويشد شعره وقت حدوث المشكلة وهو عصبي ويردد كلمات ابيه السيئة واهلي يرفضون الطلاق للقرابة بيننا وانا اريد حلا كي لا يتأثر ابني سلبا بما يحدث مع العلم ان والده يتعاطى الكبتاجون ولكن ليس بشكل يومي متى ما توافر معه المال
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-03-22

    أ. أمل عبد الله الحرقان



    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.

    حياك الله أختي أم عبدالله في موقع المستشار ونسعد بتواصلك.

    أسأل الله أن يبارك لك في ابنك ويجعله قرة عين ويبلغك فيه غاية مناك.


    لا شك أختي المباركة أن الطفل بحاجة إلى مناخ تربوي آمن يوفر له كافة احتياجاته من الحب والعناية والاهتمام والقدوة الحسنة والرعاية التربوية لجميع جوانب شخصيته حتى ينشأ نشأة سوية ويكون صالحاً نافعاً لنفسه وأسرته ومجتمعه، ولذا فإن سعيك إلى حماية ابنك من التأثير السلبي للخلافات الزوجية التي تحدث بينك وبين زوجك هو حق واجب له عليك، وعليك أن تبذلي كل ما في وسعك للقيام بهذا الواجب، وتذكري أن أول من ينتفع بصلاح ابنك هو أنت، وأشد من يفرح بصلاحه هو أنت، فصلاح الأبناء بهجة وسعادة الأمهات والآباء.

    أختي الكريمة من خلال عرضك للمشكلة فقد وضحت الداء والدواء، فالحل يتلخص في أمرين:
    1/ محاولة تقليص حجم المشكلات أمام ابنك بحيث لا يشهدها ولا يرى تهجم والده عليك، وكذلك تجنب تصعيدها من قبلك أمامه بقدر الإمكان حتى تظل صورة أبويه جميلةً أمامه أو على الأقل صورة أحدهما فيقتدي بها في مستقبل حياته، كذلك تقليص اختلاطه بأبيه حتى لا يتلقى منه السلوكيات السلبية.

    قد يكون تنظيم هذا الوضع لأول وهلة مرهقاً لك لكنك الأقدر على تنظيمه من خلال معرفتك العميقة لظروف أسرتك .

    2/ تكثيف جهودك التربوية لتنشئة ابنك تنشئةً صحيحة ممن خلال اتباع مختلف الأساليب والوسائل التربوية ومن أهم تلك الأساليب والوسائل : الدعاء المستمر بصلاحه، كونك قدوة حسنة له في كل شيء، بناء العلاقة المفعمة بالحب والرحمة مع ابنك مع حزمك الضابط لسلوكه حزماً حنوناً شفيقاً.

    أخيراً أختي تأملي حياتك مع زوجك وحاولي رسم معالم مستقبلك معه ولا تحصري القضية في صلاح طفل واحد:

    ـ هل سيكون هذا الطفل هو الوحيد؟
    ـ هل ستنجحين في تحقيق دورك التربوي بمعزل عن زوج يساندك؟
    ـ هل سبق ناقشت مشكلتك مع أحد أفراد أسرتك القريبين لك والذين يتمتعون بالحكمة والقدرة على تقدير الأمور؟
    ـ هل سبق لك القراءة في مشكلات المتعاطين الأسرية؟ وهل تدركين مدى صعوبة الحياة مع المتعاطين خاصة مع تفاقم حالتهم؟
    ـ ماهي طبيعة زوجك وسيرته قبل الزواج؟ وهل هناك محاولات من قبله للعلاج؟
    ـ هل فكرت في علاج زوجك ومحاولة إصلاحه؟

    أمور كثيرة تحتاجين التفكير فيها بنظرة شاملة لحياتك الأسرية كلها الحالية والمستقبلية ثم تقررين المناسب لك ولابنك دون التقيد بقيود قد تكون وهمية وليست حقيقية.

    أسأل الله أن يوجهك للخير ويسعدك في مستقبل حياتك ويكتب أجرك.



    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات