كيف أنجو من شوقي له ؟

كيف أنجو من شوقي له ؟

  • 36839
  • 2016-11-09
  • 522
  • السائلة

  • السلام عليكم..
    بعد انفصالي عن زوجي الذي دام سنوات لم اندم على هذا القرار بل احمد الله انه خلصني منه ومن جبروته ولكن مشاعر الحب له لاتزال دون سبب واضح أشتاق اليه والى سماع صوته اتمنى ان اراه ولو صدفة وعندما جاء ليحاول ارجاعي اعلنت رفضي فقد طلقني وتخلى عني دون مراعاة حبي السابق له وهو يقسم الان بأنه يحبني ..

    علمآ بأننا غير متوافقين لا من ناحية التفكير والتعليم ولا التدين نحن مختلفان تمامآ والمشاكل كانت تلف بنا من كل حدب وصوب ياترى لماذا المشاعر لاتتوافق مع العقل؟ لماذا الشعور بالحب لايزال رغم انه لايستحق ذلك؟ وهل ينجح زواج مبني فقط على المشاعر؟ وكيف اتخلص من هذه المشاعر التي تشعرني بالضعف؟ ..
    كل يوم يمضي يزداد اشتياقي له انا اتعذب مرتين مرة لأني أحبه، ومرة لأن عقلي يرفضه ساعدوني ارجوكم .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-11-14

    أ.عبد الله خالد بورسيس

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وشكر الله لك أختي الكريمة اختيارك موقع المستشار لمساعدتك في تجاوز مشكلتك، و نسأل الله أن يكتب لنا و لك الخير و التوفيق في جميع الأمور .
    جميل ما ذكرت أختي الفاضلة أنك غير نادمة على قرار الانفصال، وربما كان ذلك بسبب دراستك لحالتك السابقة وآثارها على شخصيتك لو استمرت، وكذلك تفكيرك لبناء حياة جديدة مليئة بالسعادة و النجاح بإذن الله .

    أختي المباركة من المقرر لدى علماء علم النفس أن المشاعر والتفكير كل منهما يؤثر على الآخر إما إيجاباً أو سلباً، فمشاعر الإنسان تتشكل حسب تفكيره في الأمور و إشغاله باله بها، و قد تكون حالتك في مشاعر الحب لزوجك السابق مثالاً واضحاً على ذلك، حيث إنك قد تكونين دائمة التفكير في زواجك السابق والإيجابيات التي مرت بك في حياتك مما يوجد لديك الرغبة في إعادة الذكريات الجميلة التي كانت في حياتك السابقة .
    فالمشاعر أثرت عليك كثيراً، لكن حينما غلبت جانب العقل في قرار الإرجاع أعلنت رفضك للعودة؛ لأن العقل غلب على المشاعر في هذه اللحظة و أنت صاحبة الحق في اتخاذ هذا القرار ولا أحد يستطيع إجبارك على شيء لا ترغبينه ولا تريدينه ..
    وتستطيعين تغيير حالة مشاعرك و نسيان زواجك الأول بإشغال فكرك في شؤونك الخاصة و بناء حياتك المستقبلية ، وكلما تذكرتك حياتك السابقة أو لمحت لك مشاعر الحنين فاصرفي تفكيرك مباشرة في مستقبل حياتك، و عامل الزمن و مرور الأيام مهم جداً في تغيير فكرك و مشاعرك للأفضل بإذن الله .
    فإن رأيت كثرة تكرار الخواطر و تذكر المواقف السابقة فحاولي صرفه بمثل ما ذكرته في سؤالك و هو تذكر التصرفات السيئة التي دفعتك إلى اتخاذ قرار الانفصال بدون تحسر ولا ندم ، و تذكري أن مستقبل الحياة و السعادة أمامك فاشغلي تفكيرك لبناء حياة جديدة مستقرة مليئة بالسعادة بإذن الله ، واعتبار ما مر بك في زواجك الأول خبرات تستفيدين منها بعدم تكرار الأخطاء التي وقعت في حياتك مرة أخرى .
    نسأل الله لك التوفيق والسعادة في حياتك الدنيوية والأخروية و صلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين .
    • مقال المشرف

    الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

    أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات