كيف أتجاوز هذا الرهاب ؟

كيف أتجاوز هذا الرهاب ؟

  • 36821
  • 2016-11-06
  • 434
  • المسترشد

  • السلام عليكم.
    أنا موظف في وظيفة شرعية و طبيعة عملي تتطلب مني لقاء كافة شرائح المجتمع كمراجعين أو زائرين من الشخصيات المرموقة إلا أنني عندما أتواصل مع الناس في خارج إطار عملي المعتاد لا أستطيع التعبير و التجاوب مع الآخرين و ألتزم الصمت غالبا إن زاد المجلس عن شخص واحد و إن تكلمت كثيرا ما أضطر لإعادة الكلام حتى يسمع صوتيالس أو عدم وضحوح كلامي و تداخل الحروف مع أني مت أفضل الناس بيانا و فصاحة و إلقاء عندما أقرأ من كتاب بشهادة من درسني..
    كذلك أجد حرجا شديدا عندما أتواصل مع الناس هاتفيا خوفا من إزعاجهم و مضايقتهم و أخشى أن ينظروا لي بأني الإنسان المزعج و أجد حرج عندما أؤم الناس في الصلوات الجهرية حتى من يصلي خلفي يرى ارتباكي في ارتعاشي الشديد و قد أنسى ما كنت أقرؤه ..
    أحاول دائما أتجاهل و أواجه نفسي لكني ألاحظ أنها تزداد معي حيث أني في بداية دراستي الجامعية لم أكن أعاني من هذه الحالة و بدأ الأمر تدريجيا و أصبحت أعاني جدا بسبب تزايدها .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-11-21

    د. أحمد نايل الغرير


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    أخي :
    أنت تتخوف دائمًا من إحراج نفسك أمام الآخرين وتصيبك رهبة من الحديث مع الآخرين، و تشعر بتشتت التركز أثناء الحديث أمام الآخرين وتوتر وتزايد ضربات القلب عندما تقدم لإمامة المصلين، وتخشى التصدر والحديث في المناسبات وعندما تتعرض لأحد المواقف السابقة، تشعر باحمرار الوجه والخجل والتوتر والقلق .
    قد تكون مصاب [بالرهاب الاجتماعي] وتخاف من أن تخطئ أمام الآخرين وتتعرض للنقد أو السخرية أو الاستهزاء ، وهذا الخوف الشديد يؤدي إلى استثارةٍ قويه لأعصابك .
    عليك أن تعرف أن الخوف شيء فطري موجود في الطبيعة الإنسانية، بل لدى جميع الكائنات الحية، وكل شخص يستجيب للخوف بطريقته الخاصة، لكن إذا زاد هذا الخوف عن حده الطبيعي، فعندئذ يصبح مرضًا، يجب أن يكون خوفك قدر الموقف الذي توجد فيه وتطمأن نفسك بذلك .
    أنت صغير وشاب ومثلك ليس لديه خبرة في الحياة، وقد تستمر معك الحالة سنوات ولكنها ستقل تدريجيا مع اكتساب الخبرات والممارسات الإيجابية في سلوكك .
    ولكن هل تعلم أن لهذه الحالات علاجا جيدا وفعالا وكما يلي :-
    بالبداية اجعل إيمانك وقوة الإيمان داخلك أقوى من ذي قبل واعلم أن هذا الخوف أكبر بكثير من الشعور العادي بالخجل أو التوتر الذي يحدث عادة في التجمعات .
    ولا تظلم نفسك كثيرا مصداقا لما ورد في القرآن والسنة النبوية الحميدة وربما تكون أنت الأفضل ولكن قدرتك لا تظهر لأنك تبتعد عن العمل الجماعي بسبب الرهاب الاجتماعي، قد تكون أنت الأفضل في عملك ولكنك دائمًا ما تفضل الاختباء وراء الكواليس وعدم المواجهة وبيان وجهة نظرك في الاجتماعات والنقاشات، قد تكون أنت الأجدر بالقول لكنك لا تقول، فأنت ممتنع عن الظهور ، لا تظلم نفسك أكثر من ذلك .
    ابدأ من الآن خطواتك الحثيثة نحو العلاج ركز انتباهك الدائم لنفسك، لخطابك الداخلي، وحالتك النفسية في كل فعل، بحيث تدرك أن ما يمنعك من تقديم نفسك هو الخوف افهم خوفك وأدرك أسبابه .

    ثانيًا: تسلسل الأفكار:
    سلسل أفكارك ورتبها وابدأ بالسهل وعلق بكلمات بسيطة ونكتة وقصة قصيرة وموقف إيابي بعيدا عن السلبيات ببساطة هذا ما نعنيه بتسلسل الأفكار، وكيف أنك يمكن أن تتحكم بها لصالحك، وتوجهها بعيدًا عن التفكير السلبي وبدل وكرر كما تستطيع.
    واجه خوفك وكن شجاعا ولو ارتبكت مرة فالشجاعة هي التغلب على الخوف، وهذه الخطوة تحديدًا تحتاج منك إلى شجاعة وقوة، وقد تكون الأصعب بالنسبة لك ولكنها ناجحة..
    أخرج نفسك من الخوف بتعامل مع الخجل والارتباك وكأنه موقف عادي لا تكترث بما يقال أو تحس أنه ينظر إليك نظرة سخرية أو استهزاء سيطر على خوفك، وأدخل نفسك في نقاشات ومواقف جماعية وحاور حتى لو تبللت عرقا..
    أشغل نفسك وأدر وقتك بالثواني اذكر الله استغفر الله اقرأ آيات قرآنية مارس حركات رياضية تأمل فكر بالكون والخلق مارس البرامج المفيدة شاهد اصدح بصوتك عاليا ..
    أخي :
    كن مع الله تبارك وتعالى فهو الذي يعطي ويمنع ويحرم ويمنح، فكن دائم الصلة به سبحانه، فهذا من أقوى أسباب الدعم النفسي، تواصل مع أصدقاء مقربين ومحببين لنفسك اخرج معهم وتفاعل معهم وصاحب الصالحين .
    وإن استمرت الحالة فربما تكون في حاجة إلى [زيارة طبيب نفسي] وليس في ذلك حرج، بل هو سبب من أسباب الشفاء، والتقدم بالحياة إلى الأفضل حتى نحقق فيها مراد الله ، على الله الاتكال والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات