حبيبي يعاقبني بهجره ..

حبيبي يعاقبني بهجره ..

  • 36752
  • 2016-09-29
  • 476
  • المسترشدة

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    جزاكم الله الجنه على هذا الموقع المفيد وجعله الله في موازين حسناتكم انا سيده ابلغ من العمر 35 وزوجي 38 ولدي ولد وبنت هم حياتي و عيوني ويعيش معنا في المنزل اولاد زوجي 4 تزوجني زوجي بعد طلاقه من والدتهم .
    مشكلتي مع زوجي فهو عندما تحدث بيننا اي مشكله يطنشني ويهمشني ويتجنبني ل اسابيع وقد تمتد لشهور لولا انني من يبادر بالصلح اعترف ان جميع المشاكل التى تحدث بيننا اكون انا الغلطانه وليس هو ولكنه لا يلتمس لي العذر ابدا لايشعرني بقيمتي ب انوثتي لايسمعني كلمه حب اتمنى ان اسمعه منه اشعر ااني اضيع كنت احبه بجنون لكنه قتل في داخلي كل حب له .
    كانت كل ازمه يمر بها زواجي تعدي واستطيع التقلب عليها الا هذه المره قال لي انتي عقاب لي من الله اتمنى الله ياخذك ويريحني منك دعوته عليه حسيت اني كرهته بكل معنى الكلمه هذي كنت احب عيونه صرت ما اطيق اشوفها كنت افرح بجلسته في البيت اللحين لا كنت انتظره لما يجي من دوامه او لما يكون مداوم واضمه وادعي له اللحين لا احس اللحظه هذي قلبي يعتصر فيها نفسي اقوله ما اشتقت لي ما اشتقت اضمك ما اشتقت لحبيبتك بس احس كرامتي مجروحه ودي اتطلق بس ارجع افكر في اولادي واقول لا بصبر عشانهم بس احس اني اموت.

    اكثر مشاكلنا اني انسانه اذا نمت ما اسمع الجوال نومي ثقيل صرت اكره النوم ماعاد انام مثل اول صرت اشرب منبهات عشان ما انام كأني انتقم من نفسي وانا ممرضه وبحكم ان مجتمعنا مازالت نظرته قاسيه على هذه المهنه اصبح يهددني ب الفصل وزاد كرهي له اللحين اذا جيت براضيه احس كرامتى ماتسمح لي راح اخسر نفسي واحترامي لنفسي كيف اتصرف مع انسان اذا جاء يأدب يجمدني يطنشني يهمشني حتى لو كنت ايغى السوق ابغى اغراض ضروريه لرضيعتي؟ بكل بساطه يقولي بكره اهم شي مايسوي حاجه ابغاها اصبح ينام في غرفه اخرى بحجه الازعاج وانا اعطيته راحته بحكم ان عمله يحتاج الى تركيز ماحبيت اضغطةعليه واسفه عةاللفظ بس انا اشتقت له وكنت اللمح له واقول له جيب لي حبوب منعةالحمل الشهر هذا قال ماله داعي خليها الشهر الجاي وفعلا له شهرين ماقرب مني رغم اهتمامي بنفسي .
    ودي اتطلق بس اخاف ع اولادي احس انه يبغى يتزوج عليه لانه يلمح بهذا الشي وانا جالسه اكيف نفسي لو سواها عشان ماتكون ردة فعلي قويه ودي اهزه اقوله انت جالس تضيعني منك تضيع حبيبتك بس لاحياة لمن تنادي .
    اسفه استشارتي متلخبطه بس با لمختصر كيف اتصرف معاه شخص يرفض الحوار اذا جيت اناقشه حتى لو جو هادئ يقولي اسكتى ويقفلها بوجهي احس ان شي جواتي جالس يذبل يموت ادري انه حبي له .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-10-19

    أ. إبراهيم عبد الله الثواب

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، وبعد:
    نشكرك أختي الكريمة على ثقتك بالموقع وإن شاء الله نكون عند حسن ظنك فينا، وعلى دعائك لنا بالجنة نقول ولك بالمثل .

    أما بخصوص مشكلتك فلقد أعجبني طرحك الجميل وأنت تتحدثين عن زوجك بشكل رائع رغم شكواك فأنت تذكرين المشكلة وتقولين (حبيبي يهجرني ) وتتذكرين حبك بأنك ترين في عيونه الحياة وإنك بدونه تضيعين، وأنك مجنونة بحبه وحينما يجلس معك تحسين بالسعادة وعند خروجه للدوام أو الرجوع منه تقومين بحضنه حانية منك تزرعين في قلبه السعادة وتشعرينه بالطمأنينة وترفعين من ثقته بنفسه.
    كل هذه العواطف بشائر خير منك بأنك زوجة صالحة ودودة رحيمة فيك من الخير الكثير الذي يضمن رجوع حياتكما إلى أفضل من قبل وينطبق عليك في تعاملك مع زوجك، قول الله تعالى: ﴿ وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ(21)﴾ ( سورة الروم ) .

    أولا: أختي الكريمة بخصوص مشكلتك التي ذكرتها وأن أكثر مشاكلك هي أن نومك ثقيل وهي سبب من مشاكلك أحيي فيك هذه الصراحة التي نبعت من زوجة فاضلة ليس عيبا أن يخطئ الإنسان مرة ولكن المشكلة أنه يكرر هذا الخطأ مرات رغم أنه يعرف أنه سوف يسبب مشاكل أما قولك [مشكلتك في نومك] أطلب من زوجك مساعدتك في الطريقة المناسبة لذلك وطبقيها حتى تكون الفكرة من عنده ويوافق عليها وبهذا توصلين له رسالة أنك مهتمة بالموضوع وتريدين إسعاده وليس إزعاجه مع الجدية في الأمر مع أخذ الأسباب بإحضار منبه ليساعدك على الاستيقاظ ويكون بعيدا عن السرير .

    ثانيا : المشكلة الثانية نظرة الناس وزوجك للممرضة إنها غير مقبولة عندهما رغم أن زوجك وافق من قبل على عملك أختي الكريمة المشكلة ليست في الوظيفة ولكن المشكلة في تنظيم وقتك معه ومع الأبناء وأداء الحقوق وإلا هو كيف وافق عليك رغم عملك !؟.
    هناك أختي الفاضلة أمور يحتاج منك إلى التعرف عليها ومعرفة المشكلة الأساس التي تجعل من زوجك يهجرك وهنا نطرح عليك بعض الأسئلة يمكن تكون أساس المشكلة ومنها :-
    1- هل تقومين بواجبك اتجاه زوجك على أكمل وجه من جميع النواحي كزوجة وأم ؟ .
    2- هل علاقتك مع أبناء زوجك علاقة جيدة أم هناك شيء ملحوظ جعلت من زوجك يحس أنك لم تقومي بدورك معهم مما تسبب في اعتراضه على بعض الأمور ومنها الوظيفة ولا يستطيع أن يبوح بها أو يصعب التحدث فيها لذلك وأيضا ممكن أن تكون سببا في الهجر لأن ذلك يحز في نفسه؟ .

    لذلك كوني فطنة ولابد من إظهار الاهتمام بهم في الظاهر والباطن واحتسبي الأجر من الله، فو الله إن هؤلاء الأبناء لن ينسوا فضلك عليهم وأن يكون عونا لك في الكبر أختي الكريمة ابتعدي عن بعض الأفكار السلبية التي تقودك إلى طريق مظلم لا تري الطريق الإيجابي الذي يعمله معك زوجك مثل كلمات : " يطنشني يهمشني لا يقدر أنوثتك لا يقول لي كلمات حب أريد أن أطلب الطلاق أحس أنه متزوج علي " .

    كل هذه الكلمات أتت وقت البعد عن زوجك والجفاء الذي بينكما والحقيقة غير ذلك وأريدك أن لا تنهي حياتك بموقف ما حدث بينكما مثل قوله : " أنت عقاب لي من الله " " أتمنى الله يأخذك ويريحني منك " .

    دعوته عليك كل هذا الكلام الذي صار أو هذه الدعوة جاء وقت غضب والإنسان وقت الغضب يقول كلمات لو يسأله لماذا قلت كذا ؟ يقول أنا ما قلت أو يقول ما كنت أقصد لذلك أن كرهك له بعد هذه الكلمات في الحقيقة أنت لم تكرهيه ولكن كرهت هذي الكلمات وهذا السلوك غير المقبول منه بدليل أنك اشتقت له لكن لا تعلمين كيف تتصرفين معه؟ .
    لذلك نطلب منك كسر الحاجز الذي يقف أمامك ويمنعك من الوصول إلى زوجك مثل قولك : " كرامتي ونفسي ما تسمح لي"، والحقيقة أن بين الزوج والزوجة لا يوجد هناك كرامة أو مهانة وقت الزعل تمنع الطرفين من النزول إلى الاعتذار أو المسامحة إلا إذا وصل إلى العنف اللفظي والبدني .

    لذلك أختي الكريمة أنت تقولين اشتقت له وهو أيضا ينتظر هذه اللحظة وهذا طبع بعض الرجال اذهبي إلى الغرفة الذي ينام فيها وهيئي نفسك مع إحضار هدية جميلة تقدمينها له وتوضحين مدى حبك له ونامي بقربه دون المناقشة في الموضوع حتى يزول الذي في نفسه ونفسك وكرري معه ذلك حتى يرضى وارجعي إلى سابق عهدك معه .
    وأوصيك بقراءة كتاب ( افعلي ولا تنفعلي في أسرتك) للدكتور بشير الرشيدي وكتاب (فن الحب الذكي)
    للدكتور ماهر العربي .
    أختي الكريمة أتمنى لك حياة سعيدة مع حبيبك الله يحفظك ويرعاك .
    • مقال المشرف

    أولادنا بين الرعاية والتربية

    هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، والخلط المسيء للمسؤولية الوالدية، بين الرعاية والتربية، فلا أزال أسمع من يمن على أولاده بأنه يقدم لهم كل ما يحتاجون وأكثر، ولكنهم أخفقوا في دراست

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات