هل لهما أن يعودا ؟

هل لهما أن يعودا ؟

  • 36733
  • 2016-09-01
  • 300
  • السائلة

  • انا الابنة الكبري عمري30عاماولي3اخوات ابي شديد العصبية ويعامل امي بطريقة صعبة فهو يسبها ويضربها ولا يدعها تعبر عن رايها واذا عارضته في امر تسرع الي شتمها تحملته امي كثيرامن اجلناطيلة32عاما تحملت فيهم ابي وعاشت معه الظروف التي مررنا بها علي الحلوة والمرة.
    ابي يتعامل مع اخوتي الذكور بشدة حتي انه يضرب اخي البالغ من العمر 26 ومتزوج ويسبه امام زوجته ابي له ايجابيات اخرى فهو كريم ويحب الخير ويمشي في حوائج الناس ولكن طباعه داخل البيت صعبة.امي تعمل وهو ياخذ راتبهاوحوشت مبلغ للحج اخذه لمشروع وقال لها هذه البضاعة بمالك وهي لكي. نفذ رصيده عند امي لكثرة الاهانات لم تعد تطيقه ولم تعد قادرة علي تحمل اهاناته حتي انها اصبحت غير قادرة علي تلبية ندائه للعلاقة بينهم. اشتعلت الامور بينهم كل اخطاءه في التعامل مع اخوتي يعلقها علي امي صعد ابي الموقف عندما افتعل مشكلة مع امي واخذ يسبهاويبصق في وجهها وهددها بالطلاق وانه سيرميها في الشارع بعد كل هذاالعمر.
    امي تريد الانفصال عنه دون طلاق وتريدحقهاعن السنين التي وقفتها معه كيف يهددها بالطرد وهي انشأت معه هذا البيت ووهى تريد ان يكتب لها الشقة باسمهافالبيت الحمدلله عدة أدوار ولا مانع عندهاان تزوج في سبيل تركها وحالها كيف اصلح بينهم اناواخوتي فالموقف قد اشتعل وامي تريد تصعيده والاتصال بمعارفه علما باني اعذرها فابي طباعة صعبه وطول الوقت عصبي ولايطيق كلمة من احد وعندما نذهب للزيارة بالرغم من انه يحاول السيطرة علي نفسه من اجلنا الا اننا لانطيق الوضع والتوتر والصوت العالي هذا طبعه من البداية ولكنه ازداد سوءا مع كبر السن والاصابة بالسكر ابي عمره56 وامي54..
    هل ما تطلبه امي حلال من البعد والانفصال الحياتي دون الطلاق وهل هذا هو الحل؟ وكيف لنا بالتدخل علما بان ابي دائم التهديد ببيع البيت والاختفاء وعدم معرفة طريقه؟انا واختي واخي متزوجون ومتبقي اخى الاضغر في المرحلة الثانوية جزاكم الله خيرا.
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-10-08

    أ . محمد شاكر الدوسري


    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وأشكرك على تواصلك بموقع المستشار، وأسأل الله أن يهدينا إلى سواء السبيل ولي مع سؤالك وقفات :
    أبدأ بما انتهيت منه هل ما تطلبه أمي مشروع ؟ ومتى يكون تدخلي حكيما لتجاوز هذه المشكلة ؟ .
    لاشك أن طلب الوالدة بالطلاق لم يكن إلا في حالة غضب وانفعال منها وإلا لو تريد الطلاق لذهبت مبكرة للجهات الحكومية التي فيها إنهاء إجراءات الطلاق لكنها، والله أعلم فيما حدث منها ومنه بطلب الطلاق المقصود به أنها تريد أن يتغير للأفضل .
    واعلمي أختي المباركة أن عليك دورا أساسيا في إعادة المياه إلى شبه مجاريها عندما تتعاملين أنت ومن معك في الأسرة بهذه التوجيهات :
    أولا : توجيه عام : عندما تتأملين نصوص القرآن الكريم تجدين آيات قطعية توصي الأبناء بالوالدين وتوجب عليهم برهما بغض النظر عن سلوك وأساليب الوالدين، بمعنى طريقة الوالدين لا دخل لها في القرب وبر الوالدين ويكفيك هذه الآية: ( وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا 00 ) .
    - أعجبت بتركيزك على بعض صفات والدك الإيجابية وهذا دليل على حكمتك وفطتنك كما ذكرت مثل كريم ، محب للخير ، يقضي حوائج الآخرين ، يحاول السيطرة على نفسه ..
    ركزي أنت وولدتك وإخوتك على الأشياء الإيجابية ستقتربون منه أكثر وتعاملوا مع السلبية الوحيدة التي فيه وهي انفعالاته الزائدة بحكمة وذكاء بل ومهارات كما ستأتي .
    ثانيا : كيف أتعامل مع عصبية الوالدين!؟ ..
    أسلوب المداراة : هي الملاينة والملاطفة معه للوصول لمقصد شرعي أخرج البخاري في الصحيح عن عروة بن الزبير أن عائشة أخبرته أنه –أي: عيينة بن حصن- استأذن النبي صلى الله عليه وسلم فقال صلى الله عليه وسلم: " ائذنوا له فبئس ابن العشيرة، أوبئس أخو العشيرة"، فلما دخل ألان له الكلام، فقلت له: يا رسول الله، قلتَ ما قلتَ، ثم ألنت له في القول! فقال: "يا عائشة! إن شر الناس منزلة عند الله من تركه أو ودعه الناس اتقاء فحشه، وهذا يحدث في العلاقات الزوجية والإخوان والأقارب وغيرها فلا يستثار الطرف الغضوب لأن المتضرر الأول أنت ومن معك ، فأعطوه مساحته حتى يهدأ .

    قال ابن القيم رحمه الله: المداراة صفة مدح، والمداهنة صفة ذم وهي ترك ما يجب لله من الغيرة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والتغافل عن ذلك، لغرض دنيوي، وهوى نفساني ، والفرق بينهما أن المداري يتلطف بصاحبه حتى يستخرج منه الحق ، أو يرده عن الباطل، والمداهن يتلطف به ليقرّه على باطله ، ويتركه على هواه القاعدة الأساسية( افعلي ولا تنفعلي) بعدة عوامل ..
    - تذكري موقفا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وكيف تعامل معه؟، أي لو كان رسول الله مكاني كيف سيتصرف فهو قدوتنا وقائدنا في التعامل مع الآخرين عليه الصلاة والسلام ؟ .

    - مهارة الامتصاص : وهي من أصعب مهارات الإنصات عند التعامل مع الشخصيات الصعبة ولكنها فعالة بشكل كبير : وتعني أن تتعامل مع الحالة الانفعالية من خلال امتصاص غضبه لا زيادة غضبه والتعامل معها بإيجابية ، فبدلا من أن تحاول الدفاع عن نفسك أو إثبات أن الطرف الآخر على خطأ فإنك سوف توافقه ، فهذه المهارة تقوم على افتراض أنه دائما يوجد بعض الحقيقة في حديث الطرف الآخر حتى لو كنت تعتقد أن ما يقوله خطأ .
    لذا من يريد التأثير في الآخرين يذهب لدوافع السلوك لا إلى السلوك لوحده مثل قد يكون من دوافع الغضوب يريد مكانة واهتماما أكثر ومن يستشيره خاصة في هذا السن وغيرها من الدوافع .
    لذا هو في هذه الحالة يتوقع منك أنك لن توافقه أو ستدافع عن نفسك فيفاجأ أنك لست ضد رأيه بل قد توافقه على رأيه وهنا سوف تمتص حالته الانفعالية ويخف إن لم يختفي غضب الطرف الآخر .
    - الدعاء له والدفع بالتي هي أحسن معه : وخاصة في أوقات الإجابة .

    والله أسأل أن يفرج همكم ويزيل كربتكم ويفرح قلوبكم باجتماع أسرتكم على الخير والمحبة.
    • مقال المشرف

    الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

    أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات