سلب مني ثقتي به !

سلب مني ثقتي به !

  • 36711
  • 2016-08-29
  • 758
  • المسترشدة

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم عذرا" من البداية لعلمي مسبقا"بطول استشارتي أنا فتاة أحب الالتزام بالدين والشرع والتمسك به قدر المستطاع منذ صغري بدأت بحفظ القرأن الكريم وكانت توجهاتي دينية ولله الحمد لااسمع اغاني منذ أكثر من 17 عاما ولا أشاهد مسلسلات أو افلام ولا شيء من هذا القبيل درست في الجامعة وتخرجت احلم كأي فتاة بزوج صالح تقي مستقيم حافظ للقرآن يأخذ بيدي نحو الخير تقدم لي البعض من يمتلك هذه الصفات ولكن كان هناك رفض من اهلي لعدة أسباب وتقدم بي السن وأصبح عمري 30 عام وتقدم لي شخص ليس ملتزم بالدين حق الالتزام ولكن أخبرني في الرؤية الشرعية انه بحاجة إلى زوجة صالحة تعينه وتأخذ بيده إلى مايرضي الله تعالى وأنه سينشأ أسرة على مايرضي الله تعالى ..
    استشرت بعض الأخوات الفضلات وكانت معلمتي لحفظ القرآن إحداهن فقالت بأن الأمر خير والأفضل الموافقة وعدم الرفض والواضح من الرجل الصلاح والخير تمت الموافقة وهنا الطامة من اول الزواج بدأت المشاكل وكان أكثرها بسبب عصبيته الشديدة والدين واستمرت المشاكل إلى أن اكتشفت في جوال زوجي مقاطع لنساء عاريات وأوضاع مخلة للآداب بشكل أوضح اكتشفت زوجي مدمن افلام جنسية إباحيةلم اتمالك نفسي ولم يحتمل عقلي هذا الأمر فأنا لا احتمل سماع اغنية وليس مثل هذه الأمور طلبت الطلاق والذهاب إلى بيت اهلي وبعد فترة تمت المصالحة وعدت للمنزل ولكن بشرط ألا يعود لمثل ذلك وبعد شهرين من الموضوع اكتشف عودته بشدة أكثر من قبل والذي جعلني أشعر بذلك طلباته الغريبة جدا" مني بصراحة انا اكره هذا الموضوع بشكل جنوني ليس غيرة من النساء فأنا أعلم وكل النساء تعلم أنه هناك أجمل منها كثير من النساء. ...
    ولكن اكره هذا لدناءته ودنو خلق من يشاهده انا لا أرض بزوج بهذا المستوى من الدناءة كيف سيربي لي أبنائي وماهي القيم والأخلاق التي سيتلقونها من اباهم بصراحة سقط زوجي من عيني ولم أعد أكن له بحب أو احترام ولم أعد أرغب به كزوج وأب لأبنائي الذين طالما حلمت بتربيتهم على أفضل الأخلاق والدين علاقتي به أصبحت غير طبيعية ولم أعد أرغب بمعاشرته ولكن اسكت خوفا من الطلاق عندي طفل صغير ولا أريد أن يضيع بيننا ولكن زوجي أيضا لم يعد يحتمل معاملتي له وردات فعلي تجاهه الباردة واللامبالاة تجاهه وكرهه فقدت ثقتي به واستنتجت أن الشيء الأساسي بالنسبة لي غير موجود فيه وكل منا توجهه مختلف عن الآخر ولا اعرف كيف أثق به من جديد وكيف احبه .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-09-28

    أ . يوسف بن محمد عبدالرحمن الرويشد

    أختي المباركة :
    اسأل الله أن يديم عليك الصلاح وأن يوفقك لما يحبه الله ويرضاه , كما لا أنسى أن أشكر ثقتك في موقعنا والتواصل معنا ..
    الحياة الزوجية تحتاج إلى فهم طبيعة الطرف الآخر ليكون هناك نوع من التواصل, وهي كذلك تمر بمرحلة المكاشفة ومعرفة الطرف الأخر والتي يكون بعدها مرحلة توافق أو تعايش أو فراق .
    ولا يخلو كل منا من عيوب وضعف وذنوب واعلمي بارك الله فيك لو كل فتاة اكتشفت على زوجها أي من التقصير وطالبت بالطلاق لحدثت كارثة في المجتمع .
    نعم زوجك مقصر ومذنب وما يفعله من مشاهدة لهذه الأفلام يجعلك تشعرين بكره بذاته..
    تعلمي أختي أن لا تظهري للزوج كره ولكن اكرهي السلوك الخاطئ الذي يفعله، حاولي أ ن تفتحين معه مجال جيد للحوار لمناقشة هذه المواضيع بنوع من الهدوء لا العراك .
    تعلمي أركان الحوار وطبقيها معه ستجدين بإذن الله تقبل ورجوع عن هذه الأخطاء .
    اجعلي له وقت للدعاء واحرصي على تخصيص الدعاء له .
    حاولي إشباع شغفه وحبه الجنسي قدر الاستطاعة واعلمي أنه كلما ابتعدت عن واجبك تجاه ازداد في شهواته .
    حاولي أن تهتمي وتشغلي نفسك بتربية أبناءك وبناء ذاتك .
    ابحثي عن أثر الأفلام الجنسية على مشاهديها وحاولي تهذيبها بطريقة مقبولة وأرسليها له كرسائل توعوية
    واعلمي أختي المباركة أن الهداية بيد الله, وأنت سبب يقول الله تعالى: (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ) .
    كل منا يبذل الغالي والنفيس في هداية الآخرين ويبحث عن الطرق والأساليب بحنكة وحكمة،
    ولكن عندما يكون المدعو قريب يتقاعس أو يفتر تذكري قول الله تعالى: (يأيها الذين امنوا قو أنفسكم وأهليكم ناراُ ) .
    والله أرجو أن يهديه وأن يصلح لك بيتك وأسرتك .
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات