مكبلة بمواقف الماضي !

مكبلة بمواقف الماضي !

  • 36697
  • 2016-08-25
  • 284
  • المسترشدة

  • السلام عليكم انا انثى وعمري 19 تعرضت للتنمر عندما كنت صغيرة في سن 12 تقريبا والى الان وانا اعاني منه ..
    اشعر اني ضعيفة وهذي هي الصورة الذاتية التي اعتقدها عن نفسي كما انني غير واثقة بنفسي كما انني اشعر كثيرا بالتهديد والاهانة من تعليقات الاخرين لهذا دائما انا في موقف دفاعي وعدائي ايضا ولكنني لازلت اشعر انني ضعيفة ومكروهة وغير محبوبة كما انني اشعر ان الاخرين افضل مني وانني دائما اقل منهم ..

    انا انسانة تحب ان تختلط بالاخرين ويرضييني كثيييرا جدا قبولي عند الاخرين ومحبتهم لي واصبح هذا هو مقياس تقييمي لذاتي ، يعني يرتفع رضاي عن نفسي اذا رضي الاخرون عني واحبوني واخشى كثييرا ان اصبح وحيدة اخشى ان اتشاجر مع ممن اظن انهم يحاولوا ان يتنمروا علي لفظيا ثم يتركونني واصبح وحيدة ..
    احتاج الى ان اثق بنفسي واصبح شخصية قوية محبوبة واحتاج الى ان اتخلص من عقدة النقص واحتاج لأن اتخلص من مخاوفي الاجتماعيةارجو ان تعطوني حل عملي وشكرا .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-08-31

    أ . فلحاء عماش الشمري

    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أهلا وسهلا حبيبتي :
    أتعلمين أعجبتني جدا مبادرتك وبحثك عن حل، وأعجبني أيضا حكمتك في تحديدك للمشكلة وتحديدك للحل الذي ينقصك..
    فعلا هذه ميزة تستحق الإشادة أتعلمين لماذا ؟؛لأن في الغالب عملي كأخصائية نفسية يفرض علي تحديد المشكلة مع المستشير، ولكن في حالتك أرحتني كثيرا .
    في اسمك الأمل وبين كلماتك الأمل الخفي أتعلمين أنك تنتظرين فقط إشارة بسيطة وتنطلقين نحو الإبداع وليس الثقة بالنفس فقط .
    أنت مبدعة، وحكيمة استطعت البحث عن مشكلتك في السابق ووجدت الأقرب لها مصطلح (التنمر) وبذكاء طابقت الأعراض على الأعراض التي تشعرين بها وقارنت تاريخك أيضا ورتبت الأحداث وبذكاء استخرجت النتيجة وشخصت حالتك وأرسلتها لنا هنا كاستشارة محددة وتريدين حلا محددا، وهذا رائع وتصرف ذكي وأرى فيه ثقتك العالية في نفسك وفي قدرتك بعكس ما ذكرت عن نفسك أنك لا تثقي بها .
    حبيبتي دعينا نتكلم عن مفاهيمك عن ذاتك وعن من هم حولك وكيفية التعامل معهم؟ ..
    أولا عزيزتي لنحاول فهمك وكيف تفهمين ذاتك؟ اجلسي مع نفسك واسأليها ..
    1- من أنا ؟ .
    2- ماذا أريد من الدنيا والآخرة ؟ .
    3- ما دوري في الحياة ؟ .
    أجيبي بصدق وستجدين نفسك خلقا لله عبدة له استخلفك في الأرض لتعمريها ودورك كفتاة مطيعة لوالديها وزوجة متعبدة لله بطاعة زوجها وأم ومربية ...الخ
    إذا أنت لك أهمية عند الله والله يحبك وميزك عن كثير من الناس بأن جعلك مسلمة ، إذن حبيبتي لو لم نجد القبول بين الخلق ..،فالله جل وعلا متقبلنا وهو الرب جل في علاه فما بالك بأناس ضعفاء ؟! .

    حبيبتي لنفهم سويا أننا خلقنا الله لحكمة، وإن لم يكن البشر منصفين لنا وسببا في سعادتنا فالله سبحانه منصف وبقربه ومعرفته السعادة الأعظم...إذن لماذا نقرن سعادتنا برضا الناس الذين لا يملكوا لأنفسهم لا حول ولا قوه ؟ .

    حبيبتي دعينا ندخل لمفهوم التنمر هذا مصطلح يطلق على الشخص الذي تعرض لعنف إما جسديا أو لفظيا.
    حبيبتي : ذكرت أنك تعرضت له في الصغر، ولم تذكري أهو جسدي؟ أم لفظي؟ والذي فهمته من سياق كلامك أنك تعرضت للفظي .
    صديقتي :
    دعينا نتحدث أنا وأنت عن الفتاة التي في داخلك بصدق..
    1- هل أساءت للناس ؟ .
    2- هل تعفو عنهم عند مقدرتها كما أمر النبي ؟ .
    3- هل هم فعلا أهانوها ،أم أنها تعتقد أنهم أهانوها ؟ .
    ربما مفهومك عن الإهانة يختلف عنهم ربما مفهومك هو سبب جميع مشاكلك مع من حولك!؟
    هناك لعبة جميلة نستطيع أن نلعبها مع أنفسنا ونرى أنفسنا بأعين الغير اللعبة هي لعب الأدوار، نعم لا تتعجبي حبيبتي ..
    لماذا لا تلعبي دور أختك الكبيرة أو أي شخص تشاجرت معه وهو يلعب دور أمل!؟ .
    نعم لا مانع من التجربة صدقيني تجربة جميلة خذي جهازك الجوال، أو أي وسيلة تسجيل، وقومي بتسجيل حديثك وأنت تلعبين الدورين/ دورك ودور من أساء إليك.

    وبعد الانتهاء انظري لذاتك بأنك لا تعرفينها وقيمي حديثها وألفاظها، وأنت احكمي بحكمتك التي لمستها منك على حديثك وأسلوبك وعنادك، وطيبة قلبك، وحساسيتك ...الخ .

    وأنت قيمي نفسك واكتبي الإيجابيات والسلبيات في أسلوبك، والبدء بتقييم سلوكك وتهذبيه بما أمر الله وبهدي النبي أي كل سلبية وجدتها ابحثي عن الأحاديث التي تذمها مثال: رفع الصوت بطريقة مزعجة قال تعالى : ( إن أنكر الأصوات لصوت الحمير....) .
    مثال آخر : الدخول متأخرة لمحاضرتك في الجامعة والكذب على الدكتورة عن سبب التأخير هذا كذب وقال عليه الصلاة والسلام: (لا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا )، وهكذا أنت قيمي سلوك بنفسك .
    حبيبتي /
    هذه الدنيا خلقها الله للابتلاء وجميع البشر لن يدخلوا الجنة إلا وربي ابتلاهم سواء بالمرض أو الفقر أو فقد عزيز أو أي عارض من عوارض الدنيا .
    وأنت تعرضت لما تعرضت له في صغرك لا يعني أن تبقي طيلة حياتك تعانين منه فالآن حالك تغير كبرت وأصبحت تردين عن نفسك الإساءة بحكمة تماما كحكمتك بالبحث عن حل .
    ولكن لازالت عوالق في ذهنك عن الماضي ..اتركيها وراء ظهرك، وتعاملي مع الناس بحكمتك التي رأيتها وشعرت بها وأنا لم أراك، ويا حبيبتي إن رضا الناس غاية لا تدرك .

    أخيرا : غاليتي هناك كم هائل في اليوتيوب من المقاطع في تطوير الذات وعن الثقة بالنفس،إن أردت أن تبحثي عنها فالمجال واسع ..ولو أنني أرى أنك لا تحتاجين لمقاطع الثقة بالنفس ..؛لأنه في نظري ثقتك بنفسك جيدة بل عالية، وما تحتاجينه فقط قليلا من المهارة في التعامل مع الناس ..
    وابحثي في اليوتيوب أيضا عن مهارات التعامل مع الآخرين ستجدينها ممتعة جدا وتستطيعين تطبيقها، وقبل هذا وذاك حبيبتي تصالحي مع نفسك ولتحبي نفسك؛ لأن الله يحبها وكرمها هي عزيزة عنده .
    وصدقيني ستعودين إلى استشارتك هذه بعد شهر ونصف أو شهرين بعد تطبيقك لما قلت أعلاه وستتعجبين من تغير حالك وليس تغير فقط بل يتسع أفقك وتبحثين عن أشياء لم تخطر ببالك .
    وأتمنى أن لا تنسينا وتخبريننا بنجاحاتك التي ستحققينها قريبا بإذن الله، وأسأل الله أن يوفقك ويحفظك ويجعلك نبراسا للعلم وأن ينفعك وينفع بك .
    • مقال المشرف

    أولادنا بين الرعاية والتربية

    هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، والخلط المسيء للمسؤولية الوالدية، بين الرعاية والتربية، فلا أزال أسمع من يمن على أولاده بأنه يقدم لهم كل ما يحتاجون وأكثر، ولكنهم أخفقوا في دراست

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات