إهماله يدفعني لتساؤل !

إهماله يدفعني لتساؤل !

  • 36686
  • 2016-08-24
  • 721
  • المسترشدة

  • انا امرأة عمري 49سنه تزوجت زوجي وعمري 18عاماقريب لي احبه واعشقه منذ ان تزوجته انا رومانسية وحساسة وغيورة رزقت منة بنتا وحيده بعد 12عام من زواجنا وبعد خمس سنوات قرر ان يتزوج طلبا للذرية تزوج وهو يبكي وانا ابكي حزنا ولكنه يحب الاولاد تزوج ببنت اصغر مني ب16عام ومنه ب12عام عاملتها كأخت وفتحت لها بيتي وكانت ذات خلق ودين وكنا نراعي بعضنا ونراعي الزوج الا من بعض الغيرة التي كانت تظهر عند رؤية مايعكر وهو يتقي الله فينا رزق منها بولدين وبنتين والحمد لله ..
    المشكلة الآن وبعد مرور 11عامامن زواجه بها بدأت الاحظ تغير زوجي علي وبعده الجسدي والعاطفي واصبح يجاملني ولا اشعر بحبه ويتهرب مني كثيرا بعكس مااراه تجاه الاخرى فنحن في الاجازة نكون في بيت واحد والاحظ انه العكس معها لدرجة انه في ليلتها قد يذهب لمعاشرتها في بيت اهلها ولاينام في غرفتي في ليلتهااذا لم تكن موجوده بالعكس معي اذا غبت في ليلتي فهو معها وهذا كله تهربا مني انا اعرف قدر نفسي وانها صغيرة وقد تكون مرغوبة مشكلتي اني أتألم كثيرا لأني احبه واعطيه من مالي ووقتي هو واولاده ولااقصر معه اريد ان اتخلص من ألم الغيرة والقهر ويصبح مايفعله لايؤلمني ارشدوني جزاكم الله خير .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-08-30

    الشيخ صالح بن عبد العزيز التيسان



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخت الكريمة :
    أشكرك على تواصلك عبر الموقع وثقتك به وطلب الاستشارة من مستشاريه .
    أشكر لك صراحتك ووضوحك في عرض مشكلتك وإنصافك لزوجك، وتقبلك لوضع التعدد وتعاملك مع الزوجة الثانية بروح الأخوة ووصفك لها بحسن الخلق والدين, كم أنك لم تشتكِ منها أبدا وهذا أمر حميد لك ولها .
    قلت في رسالتك: (وبعد مرور 11عاما من زواجه بها بدأت أُلاحظ تغير زوجي علي وبعده الجسدي والعاطفي وأصبح يجاملني ولا اشعر بحبه ويتهرب مني كثيرا) ،وهذا التغير الذي لم يحصل إلا بعد هذه السنين من اليقين أن له سبب فلا يوجد شيء يحصل فجأة دون مقدمات، وربما هناك أسباب جعلت الزوج يتغير ولم تشيري إليها إذ عادة يحصل التغير لحادثة أو موقف حصل ربما لم تعطيه بالاً لكنه أثر في مجرى العلاقة بينكما والله أعلم ماهو .
    الأخت الفاضلة :
    ربما لم يحدث أمرا كبيرا بينكما نتج عنه التغيير الذي أزعجك لكن هناك صفة ذكرتها عن نفسك وهي مهمة جدا قلت :( أنا رومانسية وحساسة وغيورة ) وهذه صفات تجعل الزوجة تعطي الأمور المزعجة في حياتها الزوجية، وخصوصا مع وجود زوجة أخرى لزوجها أكبر من حجمها ويجعلها شماعة تعلق عليها أسباب الانزعاج والتغير وتفسر كل حدث تفسيراً سلبيا وتصدر أحكاما وقرارات لا دليل عليها..
    ومثال ذلك في رسالتك وهو أمر خفي؛ لأنه من العلاقة الخاصة بين الزوجين قولك: (أنه في ليلتها قد يذهب لمعاشرتها في بيت أهلها ) فكيف تقولين هذا وتبنين عليه ما بعده!؟،وهو مما ستره الله بين الزوجين ؟ هل هو أخبرك بذلك ؟ هذا أمر مستبعد؛ لأنه من العلاقة الخاصة وهل يتكلم به رجل تصفينه بقولك (وهو يتقي الله فينا )؟، لا يحصل هذا إلا ممن قل دينه وحياؤه وزوجك بوصفك له بعيد عن مثل هذا الوصف .
    والذي أراه من خلال كل هذا العرض أن المسألة تحرك للغيرة منك لما ترينه بعين غير منصفة فالمرأة عندما تغار تجعل كل تصرف من الزوج تستحقه الزوجة الأخرى من زوجها أنه ميل وانصراف للزوجة الثانية !! .
    أختي الفاضلة: أرى أن من أسباب هذه المشاعر المزعجة وجود فراغ كبير في حياتك لم يستغل لما فيه مصلحتك، وقد عطلت طاقاتك وتفكيرك وقدراتك وجعلت الزوج محور حياتك والسر الوحيد في سعادتك واستقرارك وهذا خطأ أوجد ما وصفتيه ( ألم الغيرة والقهر )
    لذا فإني أقترح عليك التالي : -

    1- سؤال الله جل جلاله أن ينزل السكينة والأمن على قلبك وأن ينزع فتيل الغيرة المزعجة منه .
    2- العودة إلى ما كنت عليه من حال مميز في علاقتك مع زوجك لأني أرى أن التغير منه قابله تغير أشد وأقوى منك ربما جعلك تُسلمين بالواقع ولا تسعي لتفعيل جاذبية الزوجة لزوجها وتجديد حياتها .
    3- كوني على يقين أنك الزوجة الأولى في حياة زوجك الأولى زمنا والأولى قدرا والأولى معرفة بمفاتيح قلب الزوج فقد عشت معه أكثر مما عاشت معه زوجته الثانية، وعرفت عنه من الأسرار ما لم تعرفه فاحرصي على فعل ما يحب مما تعرفينه ولا تعرفه .
    4- غيري في نفسك شكلا وجمالا ولباسا وكلاما واستقبالا مما يحبه الزوج ويثير انتباهه فما زلت في عمر مناسب لذلك كله .
    5- اجعلي بيتك راحة لزوجك وغيري فيه طريقة معيشتكم وترتيب أوقاتكم، وليكن للفسحة والترفيه والحديث الودي وقتا مخصصا مع حضور ابنتكم وأنسها بكم .
    6- جددي في برنامجك اليومي بما يجعل الوقت مثمرا، واستغلي يوم غيابه بما ينفعك مثل: [القراءة، وحفظ القرآن ومراجعته، وحضور دورات تدريبة، وسماع محاضرات، وكتابة مذكرات، والعناية بكل ما يرتقي بفكرك وصحتك ومهارتك] فهذا كفيل بإذن الله أن يشغل الذهن ويقلل الهم ويخفف الغيرة .
    7- الزوج عنصر من عناصر الاتصال الاجتماعي، وليس كل شيء فتمحورك حول الزوج وربط حياتك بحياته يجعلك غير قادرة على التغير، فمدي يدك للتواصل مع من حولك وشاركيهم مناسباتهم وزوريهم (والدين، وإخوان، وأخوات، وجارات، وقريبات، وزميلات، وصديقات عمل ) وغيرهم ممن تتمكنين من التواصل معهم حتى يقل الانشغال الذهني الدائم بالزوج ويحصل التوازن في حياتك .
    لمزيد من الفائدة والمتابعة أرجو إرسال نتيجة العمل بهذه المقترحات للموقع مرة أخرى،وأيضا ستسفيدين كثيرا من هاتف الاستشارات التابع لمركزنا [ 920000900] والذي يعمل طوال الأسبوع من الساعة [ الرابعة حتى العاشرة مساء ] ويعمل به مجموعة مميزة من المستشارين والمستشارات .
    "وفقك الله وأسعدك "
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات