مشاجرات طفلي تضايقني ..

مشاجرات طفلي تضايقني ..

  • 36685
  • 2016-08-23
  • 499
  • السائلة

  • السلام عليكم الله يعافيكم طفلي اتعبني ..
    اذا رحت لاهلي انقلبت الامور لمشاكل الاطفال والله ان الاطفال اللي حوله يحاولون يستفزونه او يعاندونه ويضربهم ويجون لامهاتهم يقولون يضربنا ويضربون طفلي امامي وانا ما اقدر ادافع لاني ماشفت من اللي اخطأ ويتفطر قلبي عليه ومرات تطيح عيني عليه اشوفهم يجون له ياخذون اغراضه او يطردونه او يعاندونه بالكلام بعدين هو على طول يضربهم وتعبت اللي حولي يزعلون ويتضايقون يحسون ان اطفالهم مايخطون لانهم هم اكبر من طفلي ويقدرون يتكلمون ويعبرون طفلي بس يحي يقول ضربن اقول من اللي بدا مايعرف علماً ان عمر طفلي ثلاث سنوات وشهرين واللي يعتدون عليه اكبر منه بسنه سنتين والله اني تعبت وكرهت الروحه لاهلي الله يعافيكم ابي حل يريحني .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-10-18

    أ . محمد شاكر الدوسري

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
    وحياك الله في موقع المستشار .
    أريد أطمئنّ أختي الكريمة على أن ما تشتكي منه من مشاجرات الأطفال بدأ في تزايد : وأغلب البيوت والعوائل لا تخلو منه، وسبب زيادة هذه المشكلة الآن هو ليس لأنها مشكلة جديدة ولكن أصبحنا نحتار كمربين في كيفية التصدي لها والتعامل معها بطريقة تربوية واحترافية؟ .
    ولي مع استشارتك أربع وقفات :-
    الأولى: كيف تتعاملين مع شجار الأطفال بفاعلية ؟.
    الثانية : كيف تملكين رخصة القيادة التربوية ؟،أنصحك بالرجوع لكتاب الدكتور مصطفى أبو سعد رخصة القيادة التربوية.
    الثالثة : فنيات تعديل السلوك، ارجعي لكتاب مهم في ذلك للدكتور عادل رشاد خمس خطوات لتعديل سلوك طفلك .
    الرابعة : معرفة خصائص وحاجات الطفل، ومن الكتب المميزة في ذلك كتاب الدكتور مصطفى أبو سعد الحاجات النفسية للطفل .

    وسأركز لعدم الإطالة على حاجة أنت بأمس الناس لمعرفتها وهي من خلال قراءة رسالتك استشفيت منها حاجتك لتطوير بعض المهارات التي يحتاجها كل أب وأم ومربي ومربية والتي كانت سبب اتصالك .
    لذا من أسس النجاح في العملية التربوية أننا نحتاج إلى تعلم وتحلم : تعلم مثل طلب علم مراحل النمو ودورات وقراءات ، وتحلم وهو ضبط انفعالنا حتى نتمكن من السيطرة على أنفسنا ونعيد الأمور لنصابها الصحيح .
    الأولى : التعامل مع شجار الأولاد :
    معرفة ثمرات الخلاف البسيط بينهم : أنه يعطي فرصة للتعلم :مثل طفل جبان أو سلبي أو خواف ، حساس، عدواني، فرط حركة 00 ،وهذه يمكن تكتشف وتعالج بعض سلوكياتهم من خلال اجتماعهم ولعبهم .
    تعليمهم فن التفاوض : عندما يختلفون على لعبة أو جهاز قم بأخذ الجهاز أو الكرة وقل تكلموا مع بعض وعندما تخرجون بطريقة جيدة أعطيكم ، ثم يعرضون ما تم الاتفاق عليه فقد تجيز أو تعدل أو تحذف .
    معرفة متى نتدخل لفك الشجار بين الأطفال ومتى لا نتدخل : فقد يفسر هذا الخلاف أنه إثبات للذات والاستقلالية الذاتية ، لذا لا تتدخل في السلوكيات الصغيرة لكن الخطرة لابد التدخل بحكمة فيها .
    إشباع حاجة اللعب ضرورة ملحة: من الحاجات الملحة بل منشط خطير؛ لأن اللعب هو الحياة عندهم، وهو منشط يقوم به الأطفال ليتعافوا من ضغوط البيئة ويشفوا من أمراض المرحلة، وهو النشاط الذي يفرغ فيه الصغير همومه وأحزانه .
    لاتفاقات المسبقة قبل الخروج من السكن لزيارة الأهل : بحيث يوضح له المطلوب منه أن يقوم به وبيان ماذا نريد منهم لا مالا نريد منهم ، مع الأسف ما نتقن أن نقول لهم افعلوا( جيدون في معرفة مالا نريد منهم لكن ضعاف في معرفة ماذا نريد منهم ).
    مثال مالا نريد : لا تلعب لا ترفع صوتك ، لا تخرب ، لا تتشاجر إذا كنت تعرفين أن هذا الذي يضايقك في سلوكهم ، طيب ما السلوك الذي يريحك من سلوكهم واجعليه صفه لهم .
    التعزيز السلبي : ويضع الوالد خيارات العواقب عند المخالفة مثل الحرمان من الذهاب لبيت أهله الأسبوع القادم أو تقليل وقت المرح الذي يمارسه المهم تعرف محبوباته فتسحب الأدنى فالأعلى .
    ربنا هب لنا من أزواجنا و ذريتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما.
    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات