كيف أستعيد ابني ؟

كيف أستعيد ابني ؟

  • 36671
  • 2016-08-21
  • 388
  • المسترشدة

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أنا عندي طفل عمره 8 سنوات كنت بسبب انشغالي اقسوا عليه أحيانا واعاقبه أذا لم يستجب لي منذ كان عمره 3 سنوات واصبح عنيد جدا ولكن عندما اناقشه واخبره بحبي له يبادلني نفس المحبه ونتفق ومانلبث أن نعود للمشاده ما أن حصلت مشكله أو عصى أوامري أصبح خجول .
    كيف اتعامل معه واعيد له ثقته بنفسه؟ مع العلم أنه يضيع اشايه ولا يهتم بها حتى وإن كانت غاليه الثمن .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-09-04

    د. محمد عبد العزيز الشريم

    الأخت الفاضلة :
    نرحب بك في هذا الموقع المبارك، سائلين المولى عزّ وجلّ أن تجدي فيه النفع والفائدة .
    من المعلوم أن سلوك الطفل ينبع في كثير من جوانبه من نظرته لنفسه، فإذا كان يشعر بالرضا عن نفسه ويثق بها جيدا، فإن سلوكه يكون في الغالب جيدا، والعكس بالعكس ! .
    من المهم أن تنسي الماضي، والبدء بصفحة جديدة في علاقتك مع ابنك ركزي فيها على ثلاث نقاط: [الحب، والحزم، والحكمة] .
    أغدقي عليه الحب بلا حدود، ولكن لا ينقلب الحب إلى دلال و دلع !،ويضبط هذا الحزم في الأمور التي تحتاج منكما الاتفاق عليها، ووضع قواعد لها، مثل:[ المذاكرة، جدول النوم، استخدام الأجهزة] .
    أما الحكمة فهي دليلك إلى اختيار القاعدة المناسبة لضبط سلوك معين بشكل إيجابي، ومتوافق مع احتياجات الطفل وتطلعاته وقدراته .
    أحيانا يحتاج الطفل إلى تذكير، خاصة إن كان ممن اعتاد على أن يتولى أحد والديه المسؤولية نيابة عنه، وتعديل هذا السلوك يحتاج تذكيرا واتفاقا على ما يجب عليه عمله، ومساعدته إما من خلال مذكرات ملونة أو تقويم صغير مثلا .
    يمكن بعد فترة الاتفاق معه على أن يتحمل تبعات أخطائه مثلا:[ يحرم من شراء ساعة جديدة إذا ضيع ساعته] بسبب الإهمال، بحيث تكون الصورة واضحة له من البداية، ولا تحتاج تكرارا أو ترديدا أمامه؛ لأنه سيعرف بنفسه أن قصر ونال جزاء فعله بنفسه، وليس منكم .
    الاتفاق على مثل هذه الأمور يفترض أن يساعدك في تقليل عناده ومشاكسته، ويزيد من مستوى فهمه لما يجب عليه عمله، وبالتالي تعاونه معكم .
    استخدمي أيضا الألفاظ الإيجابية لرفع مستوى ثقته بنفسه، فبدلا من قول "دائما تضيع أغراضك" قولي له "لماذا ضيعت القلم؟"، مع ضرورة تجنب استخدام الألفاظ السلبية لوصفه حينما يخطئ، مثل قول "غبي" أو "ما تفهم"! بل قولي "أنا متأكدة أنك قادر على المحافظة على أغراضك" وبتقديم أفكار مساعدة له، مثل "يمكنك وضع القلم في جيب الحقيبة عندما تريد اللعب حتى لا يضيع" وهكذا.
    تذكري أهمية الدعاء بأن يعينك الله على تربية أبنائك، وأن يصلحهم وينبتهم نباتا حسنا،
    وأسأل الله تعالى لكم العون والتوفيق لكل خير .
    • مقال المشرف

    الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

    أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات