تذمره يقودني للانفصال!

تذمره يقودني للانفصال!

  • 36656
  • 2016-08-17
  • 655
  • السائلة

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أشكركم جزيل الشكر على موقعكم وعلى رحابة صدركم في استقبال الكم الهائل من الاستشارات..
    أنا امرأة متزوجة منذ خمس سنوات وقبلها كتب كتابي لمدة اربع سنوات على ابن عمي وهو زوجي الآن عشت في فترة الخطبة أياما في غاية الجمال والرومانسية والدلال وقد كان يحبني حبا عظيماوتزوجنا بعدها وحين دخلنا لبيتنا لاول مرة قد سجد سجود الشكر لزواجنا واجتماعنا بعد فترة خطبة طويلة انتظرني فيها حتى انهي دراستي الجامعيةكوننا من عائلة واحدة فالجميع يعرف مدى حبه لي وانتظاره هذه السنوات كي يرتبط بي وبعدها ومن أول سنة زواج بدأت المشاكل بيننا نتيجة تدخل الأهل والعائلة واستقرت بعدها أوضاعنا نوعا ما ورزقنا الله بالأطفال.
    أعيش في الغربة مع زوجي ويسكن بجوارنا أهله لا تخلو الحياة من المشاكل والقيود من دار الحما والمقارنات المقيتة والقاتلة لوجود زواج آخر بين الأسرتين في العام بطوله أرى أهلي في الإجازة الصيفية مدة شهرين او اقل...
    منذ أن أغيب عنه يبدأ في موال النكد والرجوع للماضي والحجج الواهية بعدم حبي له وعدم اهتمامي به(مع العلم بأن العائلة كلها تعرف مدى حبي له ومدى ما أكتب له من الحب والغزل على مواقع التواصل الاجتماعي ولأني فعليا ما أحببتُ قبله ولا بعده وما زلت أهواه ) ويتهمني بأن هذا الكلام المكتوب كله كذب وهذا ما تعلمته من النت الدجل والنفاق وأن هذا الكلام لا دخل له بالواقع وأنني لم أفعل أي موقف مشرف اتجاهه وأن ما يهمني في الحياة هم أهلي فقط وأحب كل العائلة من أعمام وأخوال واهتم بهم باستثنائه!! حتى علاقتي مع اختي يتدخل بها وهذا الكلام وغيره الكثير من الجرح والتجريح والتعليقات..
    يبدأ في طرحه حين سفري عند أهلي ولا تهنأ لي الاجازة يوما واحدا من مشاكله ونكده ومقاطعته لي عندما أكون في بيتي معه يكون بشكل عام انسان جيد ولكن دائما يريد أن يظهر أمامي بصورة الرجل الذي لا يخب زوجته وكأنه يندم على الماضي الذي عشناه ويندم على درجة الحب الذي كان يمنحني إياهاويُظهر أن هذا في الماضي فقط والان لم يعد يحبني ويظهر قوة شخصيته أمام أهله بأنه انسان عصبي وهو بالفعل كذلك انسان لم ارَ في عصبيته أحد ولكنه حنون هو يريدني فقط له.
    أنا أجيد الكتابة والشعر وأحمل شهادة علمية عالية لايريد لي الوظيفة ولا يريد لي الكتابة حتى التعليقات على صفحات الفيسبوك ينتقدها وإن وضعت صورة لأخي يبقى منفعل ومضطرب وإن مدحت احدا من ابناء اخوتي ينثار غضبا وان وضعت صورته أبقى أراقب ردة فعله حين يفتح جهازه يبتسم ويملأ قلبه الانبساط ولكن امامي يخفي حتى ابتسامته وكأن الامر عادي...
    عدد الساعات التي أقضيها على اللاب توب او النت ينتقدها برغم ذلك هو دائم الاستخدام لجواله وقليل الكلام وغير صريح وعلى مدار السنة لا يفتعل المشاكل إلا عندما أسافر لأهلي واغيب عنه وأصبّر نفسي واهدئها بأن هذا حبا لي وغيرة علي ولا يريدني انا احب احدا غيره ولكن من حقي رؤية اهلي من غير مشاكل ومن غير نكد...
    احترتُ معه هذا حب ام نكد ام انني فعلا لا اهتم به؟مع اني اخاف القيام بعمل من غير مشورته وابقى على اعصابي من ردة فعله ومن عدم التحكم بعصبيته امام الناس اتجنبه ولم احب احدا بمثل ما احببته واضع بروفايلاتي بصوره واكتب شعرا للملأ عنه وأتغزل به حين خروجه للعمل ولكنه لا يثق بي ويصدق أي كلمة تُقال عني وحتى أنني أشك بأنه يشكو مني لأهله هذا ما يُشعر اهل زوجي بأنني قوية وأحكمه وافعل ما برأسي دوما وليتني كذلك ولكني لا اقوى حتى على شراء هدية لأهلي حين سفري

    الان هو شخصية جامدة لا يعبر عن حبه لي ولا يتغزل ولا يتكلم معي الا قليل برغم قدرته على الغزل ولسانه الطليق وقد أشبعني حبا وغزلا ايام الخطوبة وفارق العمر بينا ثماني سنوات حتى انه انتقد جسمي والعلاقة بيننا بأنني لا اجيدها وكأنه يريد اي سبب كي يفتعل المشاكل فترة غيابي عنه وتلفظ بألفاظ غير لائقة هو الأكبر بأسرته وتعاني اسرته من وضع مادي سيء يجبره على المساعدة المادية الكبيرة ويبقى دائم التفكير بأهله وارتباطنا بهم كبير ووجودهم بحياتنا شبه دائم...أي أنه أنا من أملك حق الغيرة من حِمله مسؤولية أهله وحبه لهم ..ومع ذلك هو لا يُقدر مدى تطنيشي للأمور المادية و عدم إلزامه بمبلغ خاص لي لا يُقدر عدد المواقف التي اختصرها من وراء عصبيته وعدم احترامه لي...
    كرهت المشاكل ومع ذلك كرهت هذا الحال لا أجيد التعامل معه في البعد عنه ولا أقدر على إصلاحه بالكلمات او الاتصالات..وحقيقة أنا أرضيه في البيت من خلال علاقتنا الزوجية فقط بالبداية يبتعد ثم بعدها يلين ونكمل العلاقة...يقول لي ان الحب ليس كلاما وانما فعلا وعدد ما يمارسه معي من علاقة يثبت حبه لي وتارةً يقول بأن الزواج ليس علاقة حميمة فقط بل اهتمام بالزوج وتجهيز الفطور له والاهتمام بملابسه والاحتفال بعيد ميلاده امام اهله لا يكلمني منذ الشهر والنصف مجرد سفري عند اهلي يفتح باب جهنم علي حتى أنني بدأت اشك بأنه يعاني من مرض نفسي من عصبيته الزائدة وجموده وقدرته على اهمالي كل هذه المدة

    تعبت معه وتعبت من الغربة ولا أعرف ما الحل مع زوج كهذا؟! لا أنكر حبي له برغم عصبيته وبرغم نكده في الاجازة الصيفية ولكني لم أعد ك قبل ..بدأ حبه في قلبي يتغير وبدات أفكر جديا بالانفصال عنه عله يجد أنثى غيري تتحمله هذا إن وجد زوجة تتحمله مثلي حتى لدرجة انه يدعو علي .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-08-30

    الشيخ صالح بن عبد العزيز التيسان

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخت الفاضلة:
    شكرا لتواصلك مع موقعنا وطلب الاستشارة .
    أختي الفاضلة قرأت ما كتبت حول معاناتك السنوية مع زوجك كلما جاء وقت الإجازة الصيفية والتي تسافرين عادة فيها إلى أهلك لمدة شهرين أو أقل، وما يحدث من الزوج من تصرفات جعلتك تعتقدين كما أشرت أن به عارض نفسي، وسأبدأ من النهاية وهي نفي ما ذكرت وتوقعت أن زوجك مريض نفسيا ..
    ليس في زوجك أي مرض نفسي ولا غيرة مرضية فقد قرأت عن أعراض الغيرة والشك المرضي، فلم أجد من بين علامتها ما تذكرينه عن زوجك،وحال زوجك غيرة شديدة وحب كبير وإرادة للتملك لا يريد لأحد أن يشاركه حبك والاجتماع بك وقضاء أوقات معك هذه حقيقة حاله وإن عبر عنها بتعبيرات سيئة كما وصفت .
    تاريخ علاقتكم يدل على حب كبير، وهو يسعى للحفاظ عليه ببقائك معه وعدم الغياب؛ لأنه يخاف عليك من أن يلمسك أحد من أهلك مسلما مصافحا أو محتضنا مقبلا مثل الوالدين، والذي أقترحه عليك لتخفيف هذا الاحتقان بينكما الآتي :-
    1- اللجوء إلى الله بالدعاء أن يخفف عن الزوج هذه الحدة والغيرة .
    2- لا يستطيع أي أحد أن يعرف مفاتيح زوجك إلا أنت، فأحسني استخدامها فلا تواجهي غضبه وعصبيته بغضب وعصبية مثله،ولكن بما يجعله يرضى ويهدأ مثل:[ السكوت، أو قول أبشر، وحاضر] ونحوها مما يجعله يهدأ .
    3- التفاهم بينكما قبل السفر بفترة مهم جداً حتى يكون هناك مجال للحديث والترتيب بوقت كاف تحدد فيه المدة والطريقة .
    4- قد يكون من أسباب ذلك أيضا أن السفر يكلفه ماديا وهو كما قلت ينفق على أهله وهنا نحتاج للتخطيط المادي حتى لا تتضايقوا .
    5- تقليل فترة السفر بالاتفاق بينكم حتى لا يطول الغياب ويكثر العتاب .
    6- زوجك يحب المدح فاستغلي هذه النقطة لإشباعه مدحا حتى يحقق الرضا عنك .
    7- تجنبي في المقابل مدح غيره أمامه حتى لو كانوا إخوانه أو إخوانك .
    8- تحملي جفائه حال السفر وسوء كلامه فهو كلام يعبر به عن شوقه وغيرته فلا تلوميه وتعاتبيه وتحاسبيه ولكن اشكريه على بطريقة لبقة .
    وفقكم الله وأصلح حالكم ،ولمزيد من الفائدة والمتابعة أرجو إرسال نتيجة العمل بهذه المقترحات للموقع مرة أخرى ،وستستفيدين كثيرا من هاتف الاستشارات التابع لمركزنا 920000900والذي يعمل طوال الأسبوع من الساعة 4 إلى الساعة 10 مساء ويعمل به مجموعة مميزة من المستشارين والمستشارات .
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات