متألم من مشاعري المتقلبة

متألم من مشاعري المتقلبة

  • 36590
  • 2016-07-26
  • 288
  • المسترشد

  • معاناتي هي:أحب الجلوس لوحدي،خروجي من المنزل لأي سبب هم كبير،لدي صعوبة في فتح أي موضوع مع أحد،مع ذلك أنا مستمع ممتاز لمواضيع وهموم الآخرين وأبحث عن حلول لمشاكلهم،ليس لدي أصدقاء،ولدي صعوبة في تكوين علاقة مع أي كان،لا أخرج من مكتبي في العمل إلا نادرا،أتجنب التجمعات،وأتجنب وبشدة المناسبات العامة والخاصة،أحب السفر بالسيارة ولو لوحدي،لا أذهب للتسوق إلا بمشقة كبيرة،محافظ على جميع الصلوات ولله الحمد في وقتها لكن في المنزل ولا أصلي في المسجد إلا نادرا وذلك رهبة من التجمعات،نادرا جدا جدا ما أذهب بعائلتي للفسحة وهذا يسبب لي ألم نفسي شديد بسبب إحساسي بالتقصير تجاههم،إذا اضطررت للمحادثة مع أحد أميل للمزاح والتهريج،في المنزل مكفهر ولست مرح،نادرا ما أتكلم بجرأة مع من لا أعرف،أحس أن الجميع يراقب تصرفاتي وحركاتي،أنجز أموري الشخصية كمراجعة الدوائر الحكومية بصعوبة،أحس أني متميز عن الناس بأخلاقي وطيبة قلبي وحبي للخير للجميع،أحب مساعدة الغير جدا ولو بالمال،لا أحب أن يساعدني أحد ولا بالمال،لا أحب أن أطلب من أحد شيئا،أي تغيير في روتيني يقلقني جدا،المشي أو الانتظار أمام تجمع من الناس يسبب لي القلق،ينتابني خوف شديد من اتصال رقم غير مسجل لدي،لدي خوف شديد من تأثر أسرتي بي،غير راض عن الماضي وغير راض عن حياتي ولدي خوف وقلق على مستقبل عائلتي ووضعهم المعيشي،تتغير نفسيتي في اليوم الواحد بين الحزن والفرح والغضب والهدوء،حينما أتحدث في الهاتف أكون متكلم جيد جدا ومنطلق أما وجها لوجه فأضطرب،أنا عاطفي جدا جدا ودموعي قريبة لأي سبب فمثلا حين قراءة القرآن،وحين رؤية منظر يثير العاطفة سواء كان حزن أو فرح وإن كان في فلم،وأعاني من تشتت تفكيري فلا أستطيع التركيز في أمر معين لفترة طويلة.هذه معاناتي ،،
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-08-10

    د. محمود فتوح

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين أما بعد :
    الأخ الفاضل / أشكرك لك التواصل مع موقع المستشار..
    أود أن أوضح لك أن السمات الشخصية الطبيعية للرهاب أو الخجل الاجتماعي(الشعور بالخجل والتردد......الخ) , غالبا ما تقل مع التقدم في السن حيث يكتسب الفرد المزيد من الخبرات والمهارات في مختلف مجالات الحياة.
    كما أود أن أوضح لك أيضا أن مشاعر القلق الاجتماعي، أو الخجل أو الخوف الاجتماعي، هي مشاعر خاصة بالإنسان جدًّا، ولا يطلع عليها غيرك، إن كنت تحس بشيء من اللعثمة أو الرجفة، أو حتى التعرق واحمرار الوجه أمام الآخرين، هذه تجربة خاصة بك أنت، ولا أحد يشعر بها، هذا الكلام .
    الأخ الفاضل / أقدم لك بعض الإرشادات التي تفيدك في التخلص من مشاعر الخجل الاجتماعي، وهي :-
    1- يجب أن تتجاهل تجاهلاً تامًا مشاعر الخجل الاجتماعي لأنها مشاعر خاصة بك، ولا يطلع عليها غيرك .
    2- يجب أن تثق في نفسك، وأن تثق في مهاراتك، وأن تطور هذه المهارات.
    3- يجب أن تكثر من المواجهات مع الآخرين، وهذه المواجهات يمكن أن تكون تدريجية، ابدأ بمن تألف وبمن تحب من الإخوة، والأصدقاء، والجيران، والمصلين، وسوف تجد نفسك وسّعت من شبكتك الاجتماعية، ومن ثم بدأ الخوف يتلاشى.
    4- ممارسة الرياضة الجماعية، حضور المحاضرات والندوات، والمشاركات الثقافية والاجتماعية والخيرية، وحضور صلاة الجماعة في المسجد .

    وفي الختام أتمنى لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

    • مقال المشرف

    التعليم وراء الأسوار

    في تجربة شخصية قديمة، أحيل إليَّ مقرر حفظ القرآن الكريم في الكلية، فحولت موقع التعليم من القاعة الدراسية إلى مسجد الكلية، ومن الطريقة المدرسية في تعليم القرآن إلى حلق يديرها الطلبة أنفسهم، بمتابعة أسبوعية محفزة، انتهت بإتمام جميع الدفعة المقرر كام

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات