مخاوف من الزواج ومتطلباته .

مخاوف من الزواج ومتطلباته .

  • 36538
  • 2016-06-02
  • 529
  • عبدالله

  • السلام عليكم ...
    لقد تم خطبتي لفتاة عُرف عنها حسن الخلق منذ فترة ..و لقد رأيتها في النظرة الشرعية و أعجبتي بل أحببتها , و هي كذلك أعجبت بي , و سيتم العقد بعد أن تنهي دراستها الثانوية ان شاء الله لكن ما أتعبني نفسيا أن الفتاة تريد أن تكمل دراستها في جامعة مختلطة حيث ان التخصص التي تريد ان تدرسه لا يوجد إلا في هذه الجامعة و بعد دراستها تريد العمل و في أغلب الظن سيكون عملها في مكان مختلط و أنا اشترطت على أهل الفتاة ان تعمل في مكان ليس فيه اختلاط ووافقوا على طلبي لكني متخوّف من المستقبل إن الفتاة تتعبني و تكون مسرفة و لا تستمع لكلامي و أخاف من أمها أن تتسلط علي أنا الآن متردد , قلبي يريد الفتاة و عقلي و أفكاري يقولون ستتعب مع الفتاة , حيث سأتكفل مصاريف دراستها من غير مصروفها الشهري و لا أدري كم ستطلب مني كل شهر فما نصيحتكم .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-07-24

    أ. عبدالمحسن فهد بوطنور

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أخي الغالي :
    أسعد الله أيامك بكل خير و بركة و سعادة ، وسعيد بتواصلك مع موقع المستشار و ثقتك به ، وندعو الله لنا ولك وللجميع بالتوفيق و السداد في الحياة الزوجية .
    أخي المبارك ...
    نبارك لك هذه الخطبة - هذا القرار الهام و الاختيار الغالي - ونسأل الله تعالى لك الإتمام والخير والسعادة ، واعلم أنك باختيارك لفتاة ذات حسن وخلق ثم نظرتك لها نظرة شرعية مع إعجابك وحبك لها وشعورها المتبادل لك مع اتفاقك على بعض الأمور المستقبلية ، قد اجتازت مراحل متقدمة ورائعة للحياة الزوجية الناجحة ، وبقي عليك بعض النقاط لتساعدك على الحياة الزوجية في المستقبل ..
    أخي الكريم :
    يقول الله تعالى : ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الروم: 21].
    الزواج نعمة امتن الله تعالى بها على الخلق فيه فوائد عدة ، و الهدف من الزواج يكمل في أهداف أربعة مهمة هي : ( النسل ، والإمتاع النفسي والجسدي ، وبلوغ الكمال الإنساني ، والتعاون على بناء الحياة ) .

    والسعيد من الزوجين من يملك المرونة في التعامل مع أحداث الحياة ، فهناك ثلاثة أمور للنجاح في علاج أي مشكلة تواجهنا هي : ( قوة الإيمان والمرونة، والصبر ) .

    كما أن هناك مفاتيح لقلب الزوجة يجب على الزوج تعلمها والعمل بها بمنتهى الطبيعية والنية الصادقة يكون العقل فيها مقدم على الحب والعاطفة منها :
    1- الإصغاء: الذي يود بين الزوجين للتفاهم السليم والتقارب الصحيح .
    2- التأييد : الذي يعطي الزوجة الإحساس بالقوة والصلابة في مواجهة الأمور .
    3- الإعجاب : سواء بالكلام أو همسة إطراء .
    4- الاهتمام : الذي يسعدها ويعطيها الثقة والتوازن النفسي .
    5- الدفع بها إلى الأمام : لتحتويها وتحميها ؛ لتكون قوية بك .
    6- الفخر بها : لتفرح فرح غامر ويعمق إحساسها بذاتها .

    أخي الغالي :
    الحياة الزوجية لن تمر على مستوى واحد وطريق مستقيم ، بل طرائق ولحظات وظروف فيها المرة قبل الحلوة ، يعيشان الزوجان فيها مع بعضهما طول الحياة يتقاسمان أمورهما ويخوضانها معاً ، كل واحد مكمل للآخر ، فيجب عليك الاستعداد لها وتحملها .
    واعلم أن هناك نساء ذات صفات رائعة يتمناها أي زوج أدعو الله تعالى أن تكون في زوجتك ونميها وساعدها أن يكون بعض الصفات فيها ، وهي على سبيل المثال لا الحصر .
    تتحمل الظروف الصعبة إن واجهتك ، وتسامحك إن أخطأت في حقها ، وتكتم أسرار بيتك ، وتكون لك عوناً وسنداً في جميع الظروف ، وتسمع كلامك وتطيعك ، وتحب أهلك وتحترمهم وتعاملهم بالحسنى ..

    ولا تنسى أن تكون لها نعم الزوج المثالي و الأب الحنون و الأخ الغالي والصديق الوفي الذي تتفاخر به أمام أهلها والناس ، وتذكر أنها امرأة جعل لها الإسلام حق وكرامة واحترام ، تحتاج من زوجها الحنان، فأدعو الله تعالى التوفيق لكما دائماً .
    أخي الكريم :
    بيدك تغيير مسار حياتكما إلى الأفضل والأحسن ، والمرأة بطبيعتها تضحي إذا أحبت زوجها ، لذلك عليك مصارحتها برأيك والحوار معها والتفاهم على وجهة نظرك ، بعيداً عن المجاملات والتمثيل ، فما تراه ليس مهماً من الممكن هي أن تراه في غاية الأهمية .
    كما يجب عليكما تقديم بعض التضحيات لتسير الحياة وتنجح العلاقة بينكما ولتغيير بعض السلوكيات وكذلك عليك التكييف مع طباعها ، والتخلي عن بعض ما تريد من أجل إنجاح هذه العلاقة ، فالعلاقة المشتركة هي مسعى لنكران الذات وهي تتطلب الجهد المتواصل كي تنمو وتستمر.
    أخي المبارك :
    لا أرى في استشارتك أي مشكلة ، ولو سلمنا أن هناك مشكلة فبيدك الحل والنجاح معاً ، وابتعد عن المخاوف والوسواس ، وكن متفائل دائماً في حياتك وأنصحك بصلاة الاستخارة والتوكل على الله تعالى والدعاء ومشاورة أهل العقد والخبرة والصلاح من الأهل . .
    وفقك الله تعالى إلى زواج ناجح سعيد ، ورزقك الخير والبركة ،وزادكم الله محبة ومودة ورحمة ، كن معنا على تواصل دائماً بموقعنا المستشار ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    • مقال المشرف

    الأسرة.. 10 ثغور.. و10 ثغرات

    في عالم يموج ويتداخل ويتثاقف بلا حدود، يتنامى القلق على أطفال الي

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات