ابني والتعليم المبكر .

ابني والتعليم المبكر .

  • 36494
  • 2016-04-10
  • 772
  • م. محمد

  • السلام عليكم
    أنا مهندس و لدى طفل واحد فقط و قد حدث انفصال بينى و بين والدته وقت أن كان عمره سنة و أربعة أشهرالعلاقة بيننا سيئة جدا حيث أنها تحرمنى من رؤية ابنى المشكلة انها رفعت دعوى قضائية جديدة للحصول على الولاية التعليمية لكى تدخل الطفل المدرسةالطفل من مواليد مارس 2013 أى أنه بالكاد أكمل 3 سنوات و كلامه حتى الان ليس بالصورة الواضحة التى تمكنه من تحصيل التعليم كما ان الخلافات التى ذكرتها أثرت عليه و لم يتم معالجتها حتى الان المدارس الخاصة فى مصر تقبل الطفل أقل من السن القانونى طالما سيدفع مبالغ اضافية من والديه أفيدونى هل من الصحيح ان أضع ضغط نفسى و عصبى على الطفل طوال حياته بسبب دخوله المدرسة مبكرا؟افيدونى كيف أتصرف ؟ هل ها مناسب للطفل ام مضر له؟اذا كان مضرا هل يمكن اعطائى تقريرا عاما يفيد بالضرر الذى يحدث للأطفال عامة بسبب دخولهم للمدرسة فى سن مبكرا؟.
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-05-20

    أ. مجدي نجم الدين جمال الدين بخاري

    الأخ الفاضل م. محمد وفقه الله .
    نرحب بك في موقع المستشار، ونسأل الله تعالى أن تجد فيه النفع والفائدة، وأن يسدد أقوالنا وأعمالنا، وييسر لنا تقديم ما فيه الخير لك ولجميع الإخوة والأخوات زوار هذا الموقع المبارك .
    عمر ابنك ثلاث سنوات ووالداه في حالة انفصال، وتساؤلك عن مدى فعالية دراسة ابنك بالمدرسة قبل سن المدرسة؟ .
    من المتعارف عليه علمياً أن الإنسان يتلقى تعليم وتعليمات منذ ولادته بل أن بعض الدراسات تقول أنه يتعلم وهو في بطن أمه، والمدارس هي شكلا نظاميا للتعليم أما التعلم فهو مستمر قبل المدرسة وبعدها .
    ابنك لديه مشكلة في الكلام وقد يكون سببها أجواء الخلافات بينك وبين زوجتك والالتحاق بالروضة في هذا العمر (الثالثة) وفي هذا الوقت مفيد له ولكم من جوانب عديدة منها أن القدرة الكلامية لديه ستتسارع وتنتهي لديه مشكلة الخجل الذي قد يصاحبه بسبب عدم تواجد غرباء في منزله ويكتسب العديد من المهارات عبر اللعب والرسم والنشيد ويتعلم الاستقلال بشخصيته ويتعلم الانضباط في النوم المبكر والالتزام بالأنظمة والمسؤوليات والمهارات الاجتماعية خصوصاً للأم العاملة .

    تشير الدراسات إلى وجود مبدأ للفروق الفردية بين الأطفال واختلاف القدرات والاستعدادات بينهم وهو مما يلزمنا بأن نوجه الأطفال قليلي الاستعداد للتعلم للخضوع لبرامج تهيئة منظمة كالمدارس المتخصصة ومراكز التأهيل والتدريب لتنمية المهارات والقدرات بأنواعها كي لا يشعر الطفل باختلافه عن أقرانه إن ألتحق بالتعليم الأساسي الرسمي لاحقاً .
    هناك اختبارات تحدد درجة الذكاء العام وبالتالي درجة الاستعداد الأكاديمي وأفضلها على الإطلاق مقياس [ستانفورد بينيه] للذكاء ،وعن طريق الفاحص المتمكن تظهر دلالات نفسية مهمة للمفحوص منها الصعوبات في القدرات العقلية اللفظية والقدرات العقلية الحسابية بالإضافة إلى الدرجة الكلية للذكاء .
    مظاهر النمو للإنسان متعددة الجسمية والأخلاقية والاجتماعية واللغوية والعقلية والحركية والانفعالية والحسية والدينية والجنسية والفسيولوجية .

    مناهج المدرسة المتميزة تركز على بناء شخصية متكاملة للطفل بالإضافة إلى اهتمامها بالنمو المعرفي والعقلي واللغوي والجسمي والحركي والاجتماعي والأخلاقي .
    المدرسة المتميزة تقوم بأدوار مهمة وتساعد في تشكيل سلوك الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة فمن خصائصه العمرية أنه يتجنب كسر القواعد المحمية من السلطة والتي تتمثل في السلطة الوالدية بهدف الحصول على الثواب وتجنب العقاب فيقوم لذلك بوضع الثواب والعقاب نصب عينيه ، وتظهر كذلك لديه النزعة في هذه المرحلة للتمركز حول الذات ويهتم بنفسه وأغراضه وعالمه الداخلي ويتجاهل كل ما سواه ، ويعتقد أن الآخرين يحملون نفس مشاعره وأفكاره فلا يتفهم وجهات نظرهم أو يأخذها في الاعتبار .

    في المرحلة العمرية من (3-5) سنوات يتميز الطفل بتوحده بوالديه والتصاقه وقربه بهما إن شعر بالأمان معهما وهذه هي سن الروضة والتي تظهر فيها حاجات الطفل للمبادرة والمبادأة والإقدام ، ويمكن أن يكون تشجيع الوالدين لمبادرات الطفل خير معين ليتجاوز هذه المرحلة بسلام دون أزمة تستقر في ذاته فتعرضه للشعور بالذنب،وهناك مطالب للنمو لكل مرحلة عمرية يجب أن تلبى له فإن لم تتحقق تحولت لحاجات وإن لم تلبى تحولت لمشكلات ، وفي حالة ابنك فمن مطالبه تتركز في تعلم التفاعل الاجتماعي مع رفاق السن وتكوين الصداقات والاتصال بالآخرين والتوافق معهم ، وتكوين الضمير وتعلم التمييز بين الصواب والخطأ والخير والشر ومعايير الأخلاق والقيم ، وتكوين مفاهيم المدركات الخاصة بالحياة اليومية وتعلم المشاركة في المسؤوليات وتعلم الدور الجنسي في الحياة ونمو الذات واتجاهها السليم ، والإحساس بالثقة في الذات وفي الآخرين .
    وألخص هنا بعض خصائص مرحلة الطفولة المبكرة ( 2 - 6 سنوات ) :-
    1- يظهر على الطفل في نهاية هذه المرحلة الرغبة في مساعدة والديه والآخرين كمبادرة .
    2- يميل الطفل إلى الاستقلال والمنافسة .
    3- يتكون مفهوم الضمير الذي يتضمن منظومة التعاليم الدينية والقيم الأخلاقية والمعايير الاجتماعية ومبادئ السلوك السوي .
    4- تزيد المشاجرات بين الأطفال لعدم قدرتهم على التوافق مع الآخرين ومن ثم التعاون .
    5- التوافق مع الظروف البيئية الاجتماعية ، وتقبل المعاني التي حددها الكبار للمواقف الاجتماعية وتعديل السلوك وتوافقه مع سلوك الكبار .

    مطالب المرحلة التي يجب علينا تحقيقها للطفل لينمو بشكل سوي ويتوافق مع نفسه والآخرين:-
    1- استخدام أساليب التعزيز وتجنب العقاب البدني للطفل .
    2- تعليمه آداب السلوك .
    3- تعليمه المهارات والمعايير الاجتماعية .
    4- إشباع حاجات الطفل للرعاية والتقبل الحب والحنان من قبل الوالدين .
    5- الاهتمام والرعاية وعدم نبذ الطفل .
    6- استغلال الهوايات المحببة لديه لتنمية الخيال والتركيز على اللعب ثم اللعب ثم اللعب .
    7- أن يكون الأب و الأم على علم بخصائص التفكير لكل مرحلة والاطلاع والقراءة في خصائص هذا الطفل مما يساعده على أن يتعرف كتالوج هذا الإنسان وعلى قدراته العقلية و الفروق الفردية للقدرات داخل نفسه والفروق الفردية بينه وبين الآخرين وأن يعطيه على قدر حاجته وقدرته وقد قال علي بن أبي طالب : [حدثوا الناس بما يعرفون ] .
    أسأل الله أن يعينكما في مهمة التربية فهي رسالة وأمانة عظيمة كلفتم بها من الله استرعاكم على أغلى إنسان لديكما .
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات