بُليت بأب متسلط ..

بُليت بأب متسلط ..

  • 36492
  • 2016-04-10
  • 200
  • المسترشدة

  • فتاة ابلغ من العمر 19 لن اقول ربيعاً وانما كالخريف منذ صغري تعرضت للتحرش من قِبل اخي وكان فارق السن بيننا عامان ، حينها كنت لم اتجاوز 12 عشر من عمري ، هذا أثر على نفسيتي كثيراً ، ابي ليس بـ أب ! وانما شخص معدوم الشفقة والرحمة ، متسلط ، قوّي جداً لا يُسمع لنا نَفَس عند وجوده ، هو في عالمه الخاص ونحن كذلك ، نتمنى مفارقته ، يمارس جبروته على والدتي بالأخص ليل نهار لا تعرف الراحة وانا كالجارية لديه ، جعل مني شخص آخر ، وسوس لي بأني مريضة مسّ او حسد حتى تجسدت لي الفكرة واصبحت كذلك ؛ لم يترك راقياً واحداً الا وساقني له كالبهيمة ، ثم اتى بعد ذلك دور والدتي ونفس الكرّة تم اعادتها والبلاء الاساسي كامنٌ به..
    عمل على تزويج اختي قسراً عنها من مدمن مخدرات ومسكرات والسفر خارج السعودية لمضاجعة الغربيات نسأل الله العافية اكره عائلتي بشكل غير طبيعي انا لا املك اهلاً لأم وأهل الاب نحن محرومون منهم ، لا اغض النظر بأن والدي يقذفني بالزنا مع السائق ولا املك حق الدفاع عن شرفي، واخي لايستطيع ان يجابهه فيقف مكتوف اليدين ويؤيد مايقوله دائماً ، جعلني اختار جامعتي لرغبته ، يشتم يسب بكل مايخطر على باله حتى النوم لا اعرفه سوى ثلاث اربع ساعات ، يخلع لحافي وانا مستغرقة بالنوم ، والاسوء من ذلك ان اخوي تطبعوا بطباعه فهم ايضاً يفعلون مثلما يفعل ويضحكون اريد الموت افكر جدياً في الانتحار مع علمي بانه حرام وانا محافظة على صلواتي اود الخلاص انا يتيمة بوجود والداي واخوتي اريد الخلاص ماذا افعل؟ نفسيتي متدمرة كرهت دراستي كنت من المتفوقات الاوائل الان تعتريني حالات ضعف الانتباه والشرود الدائم اشخص النظر ولا القي بالاً لا اعلم ماذا بي؟ ولكن اعيش في جحيم ساجعل حقيبتي تحوي ملابس بدلاً عن الكتب واختفي وان فشلت لاسبيل لي الاالموت .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-11-09

    د. حنان محمود طقش

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أهلا بك بنيتي على " موقع المستشار" وأسأل الله أن يفك كربك وكرب جميع المسلمين.
    مهما بلغت درجة معاناتك إياك والتفكير في الانتحار!! فهو فعل يدل على فقدان الأمل برحمة رب العالمين والعياذ بالله، كما أنه يفقدك فرص حل مشكلتك وتفقدين بذلك ما تحرصين عليه في الأساس وهو الحياة فما شعورك بالكدر سوى نتيجة عدم قدرتك على عيش الحياة بالطريقة التي تريدين .
    بداية أوصيك بالصبر فهو بالإضافة لكونه باب من أبواب الجنة هو مفتاح للنجاح في مواجهة صعاب الحياة لا يملك الإنسان أمام كثيرا من الأمور سوى الصبر والاستعانة بالله، وبذلك يستثمر معاناته ويجعلها باب تقرب إلى الله بالدعاء والصبر على ما قدر عليه رب العالمين من قهر أو مرض أو مشكلات، فاصبري واستعيني بالله وتذكري أجر الصبر عند رب العالمين.
    رغم عظيم دور الوالدين في حياة الأولاد إلا أنهم في النهاية مجرد بشر يخطئون ويعملون وفق ما لديهم من معرفة وخبرة في الحياة تعلمي أن تشفقي على والدك فسلوكه يدل أنه لم يجد من يعامله بلطف أو يعلمه طرق التعامل مع يحمل مسؤوليتهم فهو وإن كان يسبب لك المعاناة فذلك؛ لأنه سبق له أن تجرعها ويظن أن هكذا هي الحياة احمدي الله أن أتاح لك فرصة التعلم والقراءة ومعرفة الصواب والخطأ فهي نعمة حرم منها والدك.
    مهما بلغت درجة معاناتك إياك والاستسلام لها وإهمال دراستك بل اجعلي من دراستك قارب نجاتك من الضيق والمعاناة النفسية والأسرية، لا جدوى من اجترار الألم والكلمات والأحداث القاسية بل تجاهليها واشغلي نفسك بتحضير دروسك والاستعداد لامتحاناتك حتى وإن لم تكن التخصص الذي ترغبين تبقى في النهاية نوع من التعلم يفتح لك في المستقبل الاقتراب من الحياة التي تحبين.
    ابحثي في جامعتك عن مساعدة ومساندة نفسية فمعظم الجامعات تقدم خدمات نفسية وإرشادية, وإن لم تجدي مثل هذه الخدمة في جامعتك حاولي طلب مساعدة طبيبة المركز الصحي الذي تتبعين.
    ما سبق مجرد اقتراحات توجهك إلى الطريق الذي ينبغي لك سلوكه، فمن خلقك لن يكلفك أبدا بما هو فوق طاقتك تذكري هذا، نعم قد تشعرين بالضعف أحيانا ولكن لمي شتات نفسك واشحذي همتك وركزي على أحلامك المستقبلية فلا تجمعي على نفسك الضعف وصعوبة الظروف وإن كان من الصعب تغيير ظروفك الحالية أو طريقة معاملة والدك فذلك لا يعني أنها ستسمر طوال الحياة، سيأتيك الفرج من عند الله.
    استعيني بالله ولا تعجزي واتبعي هذا المنهاج في التفكير في صعوبات حياتك، وتابعينا بما قد يفتح عليك به الله من طرق تعامل وتحمل لمثل هذه الظروف تفيدين بها غيرك ممن يعيشون معاناة مشابهة.

    • مقال المشرف

    الرحلة الحفراوية

    حطت طائرتي في مطار (القيصومة) على إطلالة شتوية رائعة، الحرارة لم تتجاوز 7 مئوية، ومع ذلك فقد شعرت بالدفء مباشرة حين احتضنت عيناي ذلك الشاب المنتظر بلهفة على بوابة الاستقبال، أبديت له اعتذاري لما تسببت له من إزعاج بحضوره من (حفر الباطن) في هذا الوق

      في ضيافة مستشار

    د. سعدون داود الجبوري

    د. سعدون داود الجبوري

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات