أرغب بالعدل ولكن !

أرغب بالعدل ولكن !

  • 36392
  • 2016-03-13
  • 829
  • السائل

  • الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد : استشارتي بإختصار هي أنني قد تزوجت بنت ولد عمي وعمرها 16 سنة علمآ أن امها مطلقة وعمرها 4 سنوات وقد عاشت مع جدها لابيها في ظروف معيشية صعبة وعادت لابيها وعمرها 12 سنة المهم أنني قد أنجبت منها بنت في ثاني سنة من زواجنا وعشنا حياة طيبة رغم ما فيها من المشاكل الزوجية وفي هذه الأثناء توفي أخي الشقيق وخلف زوجته وهي تعتبر ابنة عمي (لزم) وابن لم يتجاوز عمره السنتين والنصف من هنا بدأت معاناتي حيث الح علي الوالدين حفظهما بالزواج منها فرفضت في البداية وقلت لهم أنكم بهذا الأمر تهدمون بيتي الأول ومع أصرار الوالدين وافقت رضا لهما وسترا وعفافا لزوجة أخي وكان هذا الأمر بعد سنتين من زواجنا فقررت الزواج بالثانية وعلمت الزوجة الأولى فذهبت لبيت أبيها وتزوجت بزوجة أخي وبعد ثلاثة أشهر رجعت الزوجة الأولى لبيتها ومع مرور الزمن والأيام أمني نفسي بصلاحهما وأدعوا الله في كل وقت ولكنني تعبت كثيرا خاصة من الأولى التي احببتها من قلبي وكذلك الأولاد الذي رزقني الله منها(بنتا وثلاثة أبناء)والثانية رزقني الله منها ابن وبنت علما أنني جاهدت نفسي في أن أعدل بينهم لكنيي لم أستطع وذلك أن الزوجة الأولى قد اتعبتني كثيرا بطلباتها التي لاتنتهي واصرارها على طلاقها وهي جاهلة صغيرة. .... والآن لي ما يقارب عشر سنوات لم أستطع رؤية وجه زوجتي الثانية بل حتى اسمها لم اناديها به يوما من الأيام وقد كرتها وهي مع ذلك تحبني كثيرا وتفعل كل شيء ووالله أحس بالذنب في داخلي يحرقني وظلمي لها وقد لمت نفسي كثيرا على هذا التصرف لكنني لم أستطع إلي ذلك سبيلا حتى أنني فكرت فالطلاق مرارا خروجا من ظلمها وظلم اليتيم ولكن ارضاءا لأمي لم أستطع ولن أستطيع ولأن أمي تحبها علما أنني قد قطعت السفر عنهما الاثنتين لعدم رغبة الزوجة الأولى في خروجي معها لوحدي (وهي تعتبر نقطة ضعف لدي ) فتخيل ياشيخ اني لم أخرج معهما في سفر سوى زيارتنا للمدينة المنورة مرة واحدة لكل منهما ياشيخ قد تستغرب هذا التصرف وانا والله أعجب كثيرا ولكن لا حيلة لي ولا قوة علما أنني لم اشتكي يوما من الأيام لأحد حتى اخوتي وأمي لا يعلمون بحالي ....
    أسأل الله تعالى أن يفتح على يديك كل خير وتنير لي الطريق انار الله لك طريقك في الدارين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-07-20

    أ. محمد بن علي الصبي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
    فالحمد لله رب العالمين أن وفقك أخي للبحث عن حل لمشكلتك بموقعك المتميز موقع المستشار الذي يحوي نخبة من أميز وأفضل المستشارين ويسعى دائما للتميز في خدمة المستفيدين منه و إرشادهم .
    ثم أشكرك لحرصك و واقعيتك عند طرحك لمشكلتك والتماس الحلول لها فهذه البداية الصحيحة للتخلص من الهموم والضغوط التي تسببها لك هذه المشكلة.
    من طرحك للمشكلة يتبين ما يلي :-
    1-أنت إنسان رائع وذو خلق ووفاء ونفسك اللوامة أيقظتك من غفلتك وطيبة القلب جعلت الثانية تصبر عليك وأنت وفي مع والدتك ولاشك يهمك رضاها فأحسن للثانية دون تقصير في حق الأولى تنل رضاها .
    2- لم تذكر شيئا كثيرا فيما يتعلق بالزوجة الثانية مع أنك أنجبت منها ولد وبنت ومكثت معها عشر سنوات سوى أنها تحبك كثيرا وتفعل كل شيء لأجلك وهذا يكفي لتحسن إليها ( هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ) .
    3- أنت رجل عاقل ومتزن وتفهم الحياة ولك زوجتين من عشر سنوات وأنجبت منهما وعليك مسؤولية كبيرة تجاه بيتيك الاثنين فكن رجلا وقم برعاية أبنائك نعم كن رجلا وتحمل مسؤولية قرارك بشجاعة ومسؤولية ولا تبرر تقصيرك وتتهرب من واجبك فلن تنفعك محاباتك للأولى عند الله فأنت محاسب أمام الله .
    4- أنت تحاول أن تتهرب من مسؤوليتك تجاه إنسانة قبلت بك وقبلت بها وأمضت معك عشر سنوات وأنجبت منها ولد وبنت وترعى ابن أخيك اليتيم معها وهي تحبك وتفعل كل ما يرضيك فماذا تريد أكثر من هذه النعمة؟، اشكر الله برعايتها ولا تقصر فيها وتبرر ذلك بكراهيتك لها فكيف سمحت لنفسك بمعاشرتها والإنجاب منها؟ .
    5- واضح أن ميلك وحبك للأولى جعلك تكون ضعيفا أمامها أو شجعها على أن تجعلك ألعوبة بيدها بحيث تتحكم فيك وتفرض عليك مالا يرضي الشرع ولا يرضاه العرف ولا يقره عاقل منصف .
    6- حبك للثانية لا تظهره ربما خوفا من تسلط الأولى ولا يعني أنك تبغض الثانية فمن المستبعد أن تكون مبغضا وكارها لها وتظهر لك الحب والخدمة وترضيك وترضى عنها كما يتضح من رسالتك ثم تنجب منها أكثر من ولد وتعيش معها عشر سنوات 0

    7- لا يلزم من كونك لديك زوجتين أن تجمع بينهما في كل أمور حياتك في لقاءت أو رحلات أو مناسبات مشتركة بل يمكن أن تكون لكل زوجة خصوصيتها وتفردها بما يحقق المصلحة لها ويجنبك الضرر .
    8- رد فعل زوجتك الأولى طبعي لكن استجابتك أنت غير مقبولة وتدل على ضعفك أمامها و خطأ منك و لعلك تناقشها في معنى الزوجية وحقك في التعدد و واجبك في طاعة والديك والاحترام و وجوبه من كلا الطرفين للآخر ومعرفة كل من الزوجين لحدوده و واجباتك كزوج وراعي للبيتين والمسؤول الأول عنه ومن أجل حل فاعل وعملي أقترح عليك ما يلي :-

    أ - الاتفاق على طريقة للحوار الهادئ بينكما بعيدا عن التوتر والانفعال .
    ب - كتابة وثيقة للحياة الزوجية يتم الاتفاق عليها توضح الحقوق والواجبات ويلتزم بها الزوجان ويرجع إليها عند الخلاف وتضارب وجهات النظر .
    ج - الاتفاق على حق كل منكما في خصوصيته في تصرفاته الفردية مع من يحيطون به .
    د - الاتفاق على الحرية المالية لكليكما وحدود علاقة كل منكما بالآخر فيها 0
    هـ - إذا كان في أسرتكما الكبيرة ( والدك أو والدها أو عم أو خال تتفقان جميعا على الرضا به )كرجل حكيم وخبير يمكن الرجوع له عند الخلاف للتحكيم أو اختيار حكم خارجي تتفقان عليه وترضيانه لكما .
    9- ومما يظهر لي في العموم أنك تحتاج لتغيير أسلوب تعاملك مع زوجتيك .
    أ - زوجتك الأولى اصبر عليها وأرفق بها وأحسن إليها وأثن عليها خيرا واشكرها وذكرها بحبك لها وعرفها بما يجب عليها وأنك تتوقع منها أن تكون عونا لك على طاعة الله وأن عليها أن تعرف حدودها الشرعية وأنها مسؤولة عن بيتها فقط و تفهم معنى التقدير والاحترام والطاعة للزوج وأن العدل بين الزوجات لا يقتضي المساواة بينهما ولا يستلزم منه أن تخبرها بما يجري ويكون بالبيت الثاني أو أن تتحدث عن الثانية أمامها 0
    ب – زوجتك الثانية إنسانة طيبة أحبتك و وثقتك فيك وأخلصت لك .
    فاتق الله فيها وتذكر مسؤوليتك عنها واعتذر لها عن تقصيرك وأحسن إليها وأثني عليها خيرا واشكرها وبين لها أنك تحبها وتقدرها وتحترمها ولا تتحدث أمامها عن البيت الأول ولا ما يجري فيه0
    10- الطلاق في رأيي بالنسبة لك فات أوانه ولم يعد ممكنا فأنس موضوعه التفت لتكوين أسرتك وحتى لو لم تتواصل الزوجتين فلا تغصبهما أو تضغط عليهما فقد يكون من المريح لك ابتعادهما عن بعضهما فاصبر فالأمر قد يحتاج سنين طويلة 0وركز على أبنائك من الزوجتين واجتماعهم و وحدتهم وتربيتهم واجعلهم يشعرون بأخوتهم ويحبون بعضهم ويتواصلون مع بعضهم .
    هذا والله أسأل لي و لك ولجميع المسلمين التوفيق و الهداية والرشاد والسداد ..
    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات