الكراهية في الزواج

الكراهية في الزواج

  • 36362
  • 2016-03-03
  • 937
  • ...

  • كيف أعيش مع زوجي الذي أكرهه ؟ كرهته بسبب عيوبه ، و تصرفاته التي تضايقني ، و كثرة كلامه ، و عدم إشراكي في شئ . الأوقات السيئة و المشاجرات و الخصام أكثر من الجيدة . أشعر بأننا غرباء . كأنني عدوته . كل فترة نبعد عن بعضنا أكثر . كل منا له أسراره ، و يخبئ عن الآخر ، لا يتصرف بتلقائية ، و لا نرتاح في كلامنا مع بعضنا ، و لا نعرف كيف نتحدث معا ؟ . كنا على وشك الطلاق ، و رجعنا الحمد لله لكن لا أريد تكرار ذلك من أجل ابني ، حتى لا يحرم منه ، و أنا نفسي لن أستطيع العيش . ماذا أفعل ؟
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-03-07

    أ. عبدالمحسن فهد بوطنور

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    ابنتي الغالية :
    نشكر لكِ تواصلكِ بموقع المستشار و ثقتكِ به ، ونسأل الله للجميع الصلاح والتوفيق .
    ابنتي :
    اعلمي أن موضوعكِ بيدكِ وهو بسيط بإذن الله تعالى خصوصاً حين تنظرين إليه بعين الرحمة والمودة والمعروف، هناك خطوات وهمسات التي أود أن أقولها لكِ لتكون لكِ عوناً بعد الله تعالى لإكمال مسيرة زواجكما المبارك ..
    فأقول: استعيني بالله تعالى وتوكلي عليه واعملي بكل جهد على تنفيذ التالي :-
    أولا : النظر إلى الزوج أنه نور الحياة وأساسها مع إشعاره بذلك قولًا وفعلاً مع نسيان الإساءة والتصرفات وإتمامها بالصفح والغفران ، وإلا فالحياة لا تتوقف على بشر ، فهي مستمرة بإرادة الله تعالى .
    ثانياً : الكرم مع الزوج في العواطف والحب والحنان فالزوجة قادرة على ملك قلب الزوج ، والمرأة العاقلة تعرف هذا جيداً ( أحبك واحترمك ولا أرفضك ، بل لي تحفظ على سلوك صدر منك .....) .
    ثالثاً : التعامل مع الزوج بالحكمة والمرونة واللين، وعدم توتر العلاقات مع عدم الإلحاح بكشف أسراره إن لم يريد ذلك، أو تبرير تصرفاته وفي حالة العتاب يكون عتاب المحبين وليس عتاب تصيد العثرات والانتصارات مع تقبل الأخطاء بهدوء وسكينة إن وجدت .
    رابعا : تقدير جهود الزوج وبعض ظروفه الخاصة الخارجية مع شكره، ودعائكِ الدائم له بالتوفيق والسداد والبركة ولا يمنع أن يكون عندكم شعرة معاوية ( لو كان بيني وبين خصومي مقدار شعرة ما انقطعت ابدأ ، فإن هم شدوا أرخيت وإن هم أرخوا شددت ) .
    خامساً : إشعار الزوج بالغيرة عليه بالشكل المقبول وفي الوقت المناسب مع قضاء أوقات الفراغ معه بكل حب واهتمام حتى في حالة انشغاله عنك . وتذكري دائماً أن الحياة ليست متوقفة على بشر فحافظي على حياتكما الزوجية .
    ابنتي الغالية :
    أخيراً .. اعلمي أن الحياة لا تخلو من كدر و منقصات ، وليس أحد سالم منها ، بل قد تكون خطوة إلى النجاح والاستقرار ، فاسألي الله تعالى العون و الرشاد ، و اصبري لعلّ الله يحدث بعد ذلك أمر ، واحرصي على تعلم ما يصلح أحوالك و أحوال أسرتك لتحافظي عليهم مع الاجتهاد بالدعاء ، وتذكري دائماً قول الله تعالى : ( والصلح خير ) .


    • مقال المشرف

    عشرون خطوة في التربية

    الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي المربين والمربيات عشرين خطوة للوصول إلى تحقيق النجاح الكبير في التربية، في الزمن الصعب الذي نعيشه: حدد معه هدفا لحياته؛ يعيش من أجل تحقيقه؛

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات