عتمة التردد تكابدني .

عتمة التردد تكابدني .

  • 36336
  • 2016-03-02
  • 592
  • رنا

  • السﻻم عليكم..
    انا مخطوبة وخطيبي صاحب دين واخلاق ولكن ليس جميل واهلي يقولون ليس بمستوانا الاجتماعي هو يحبني كثيرا وافعاله تثبت ذلك وانا احيانا اشعر انني احبه جدا وﻻ استطيع العيش بدونه واحيانا اشعر كأنني ﻻ احبه بين الحين والاخر يقولون لي اهلي انهم سوف يفسخون الخطبة ولكن ﻻيوجد سبب عظيم لذلك اجدها اسباب تافهة انهم ليسوا بمستوانا الاجتماعي وانه ليس جميل ودائما يقولون لي انتي جميلة يتقدم اليك احسن منه ويعيشوني في توتر نفسي وقلق وانا ﻻ اريد ان اتركه لكي ﻻ اجرحه ولكن اخاف من تردد العاطفي الذي يحصل معي من جديد ماذا افعل ساعدوني ؟ .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-04-18

    أ. أحمد إبراهيم أحمد الدريويش

    نشكر لك -أختنا الكريمة- ثقتك بإخوانك في موقع المستشار، ونسأل الله تعالى أن يوفقنا وإياك لكل خير وصلاح..
    بدايةً :
    نذكرك أن ثمة محكّمات معتبرة لا بد من الأخذ بها لبناء قرار صحيحا في موقفك تجاه الخاطب في قبوله أو رفضه، منها (العقل) والمتمثل في مقوماته كزوج من حيث دينه وخلقه وبقية امتيازاته الأخرى كمستواه الدراسي والوظيفي والاجتماعي، ثم (القلب) وندرج فيه بعد الخطبة والنظرة الشرعية تقبلك العاطفي تجاهه وارتياحك النفسي وشعورك بالرضا الداخلي، ثم ننظر لرأي شركاء القرار وهم (الأهل) ورأيهم معتبر، متى ما كان لرفضهم أو لقبولهم مبرر شرعيا، ويبقى الأصل أن الأهل هم منطقة الأمان الأولى لك كفتاة، وسيكون لهم وعليهم نصيب من نتيجة القرار إن كان ناجحاً أو غير ذلك .
    فأولاً: بالنسبة لك، حيدي العاطفة قليلا وقدمي العقل حتى تتجاوزي مرحلة الصراع الداخلي الذي تعيشينه بين (المرغب) المتمثل في مزايا الخاطب، وبين (المنفر) في محاولة الأهل (تشويه) صورته في نظرك، أو في إحراجك منه، فالمقام لا يحتمل إحراج أو مجاملة .

    ثانياً: بعد وصولك إلى نتيجة مرضية بالنسبة إليك، قيمي حجم موقف الأهل إن كان رفضاً تاماً أم مجرد عدم تفضيل، فإن كان الرفض تاماً فنصيحتي إليك العدول عنه، وإن كانت المسألة تفضيل، فعاودي المحاولة والحوار مع الأهل في استعراض المكاسب والمفاسد في ارتباطك به من عدمه.

    ثالثاً: بعد الوصول إلى القرار الأخير، يأتي دور أحد أهم المحكمات وهو (الاستخارة) وتكون هي ختام الرأي .

    ثم لا تنسي أختي الفاضلة أن المسألة قدر، فإن كنت من نصيبه فسيأتي به الله وإن لم تكوني من نصيبه فما موقف الأهل إلّا سببا لصرفه عنك .
    • مقال المشرف

    الرحلة الحفراوية

    حطت طائرتي في مطار (القيصومة) على إطلالة شتوية رائعة، الحرارة لم تتجاوز 7 مئوية، ومع ذلك فقد شعرت بالدفء مباشرة حين احتضنت عيناي ذلك الشاب المنتظر بلهفة على بوابة الاستقبال، أبديت له اعتذاري لما تسببت له من إزعاج بحضوره من (حفر الباطن) في هذا الوق

      في ضيافة مستشار

    د. سعدون داود الجبوري

    د. سعدون داود الجبوري

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات