ابني معاند ويغار

ابني معاند ويغار

  • 36295
  • 2016-02-23
  • 1053
  • ام محمد

  • لدي ابن بالعاشره من العمر اصبح عنيد وعصبي وكثير الصراخ على كل من حوله من اخوته وغيرهم \هو الكبير وبعده اثنين واحد 8 وواحد 7\هو من هو صغيرقليل يطلع مشاعرالحب او الشوق او اي شي بالعربي ثقيل وشخصيته كانه كبير \بس صاير يعاند ومايسمع الكلام والاوامر ويتاخر بالتنفيد فيتعرض للهواش ومرات الضرب اذا زودها حيل يفقدني اعصابي \بالمقابل يقارن ليش تهاوشيني امس وطقيتيني لما تاخرت باللبس والافطار للمدرسه واخوي اليوم ما هاوشتيه \مع اني اكون مهاوشه اخوه بس لان اخوه ما زاد بالتاخير ويكون اول مره يتاخر فما اعاقبه واهاوشه او اطقه \بالمقابل هو يتعرض للعقاب والضرب لانه دايم \\حصل اننا طلبنا من احد المطاعم اللي هو كان دوره يختارها واختار وطلبنا \لكن خوانه مايبونه وبدوا يبكون \فجاه بكى هو قلت ليش تبكي \قال انتي قاعده تراضينهم تقولين خلاص المره الجايه تطلبون اللي تبون \وانا المره اللي طافت لما بكيت ما ابي المطعم اللي طلبوه ماقلتي لي شي بالعكس قلتي كيفك تبي او لا قلت انت كبير وهم صغار لكن ماعجبه الرد \\وقس على هذا الموقف مواقف كثير \هل الخطا مني \ام منه \ام هو هذا العمر \انا ابي اسيطر على عناده وغيرته حتى مايتمادي \لان اذا عمره 10 وعصبي وعناد فشلون لما يصير 12 او 15\وشكراا مقدما \واعتذر على الكلام غير المرتب💐\
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-03-14

    أ. خالد محمد التركي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    شاكر لك ومقدر لثقتك في - موقع المستشار- وبإذن الله تجدين ما يفيدك...
    سألخص نقاط أساسية لما ذكرتيه في الاستشارة منها : -
    • الابن هو الكبير وعمره عشرة أعوام .
    • عنيد عصبي وكثير الصراخ على جميع من حوله وتظهر غيرته في بعض المواطن .
    • قليل التعبير عن مشاعر الحب والعاطفة .
    • يتعرض للضرب بعض الأحيان .
    بداية ، يجب أن نتفق على عدة أمور هامة وهي على النحو التالي :-
    • لن يكون العلاج في يوم وليلة، فتعديل السلوك يحتاج أقل مدة شهر على حسب الحالة .
    • يجب أن يكون هناك (اتفاق بين الأب والأم) على طريقة تنفيذ العلاج، فلا يصح أن تبدأ الأم والأب مشغولا أو العكس.
    • سنحاول أن نعيد برمجة العقل، فالأولى أن يبدأ الأب والأم ببرمجة عقليهما أولًا.

    اقترح عليك التالي للعلاج :-
    1- في الغالب سلوك الصراخ لا يأتي إلّا من بيئة فيها صراخ سواءً الأبوين أو بيت الأهل أو المدرسة أو غيرها، فالإجراء من اليوم وصاعدًا إلغاء الصراخ تمامًا سواءً كان عليه أو أمامه .
    2- بعد الخطوة الأولى بأسبوعين جدولوا نظام البيت في (النوم ،والمذاكرة، والصراخ ،والألفاظ غير المرغوب فيها) بحيث من يُحسن يكافئ بنجوم وهدايا آخر الأسبوع ،ويشجع المقصر لتحسين سلوكه في الأسابيع القادمة هذه الجدولة تكون بالاتفاق مع الأطفال وأخذ رأيهم في بعض شؤون أمورهم بشرط عدم الإخلال بالنظام بصورة عامة.
    3- إذا تكرر الصراخ خاطبي الطفل بهدوء ووجهيه بعدم الصراخ بكل هدوء وحافظي على هدوء أعصابك حتى يتبرمج تدريجيًا .
    4- ابتعاد الطفل عن كل مثير لأعصابه مثل:( ألعاب العنف، وألعاب السرعة ) وغيرها.
    5- تجنبي الضرب كليًا، فكلما زاد الضرب زاد السلوك الغير مرغوب فيه .
    6- كوني عادلة منصفة بين أبنائك في كل شيء في [الكلام، واللمس، والاحتضان، والقُبلة،والمعاملة، والابتسامة في كل شيء]، فذلك يخفف من غيرته تدريجيًا .

    7- لا تكسري ولا تقابلي العناد بعناد، عالجيه بالجدولة التي وضعناها في الأعلى، مواجهة العناد بالضرب والصراخ يتجذر العناد في الطفل أكثر ونحن لا نشعر.
    8- خففي من المواجهة فهو يُبعد ولا يقرب وكوني صديقة له، الاستماع له أكثر من حديثك .
    9- تجنبي المقارنة بينه وبين إخوانه، فالمقارنة تولد شرارة الغيرة بصورة حادة.
    10- احترمي رأيه وكلامه وناقشيه بهدوء وموضوعية، وتجنبي شخصنة الطفل فذلك يزيد الاحتقان ويفاقم ولا يعالج .. فبدلًا من قول: ( أنت ما تفهم، أنت غلطان، أنت تصرخ) قولي له: (ما رأيك بإعادة الكلام مرة أخرى حتى نفهم سويًا، أنا أحبك ما رأيك أن نصلح الخطأ، لنكن أنا وأنت نتكلم بهدوء ولا نصرخ).
    11- كسب الطفل قبل خسارته، فقلب الطفل باب أحسني طرقه.
    12- خلافاتكم الزوجية تكون بعيدة عن الأطفال فهي ذات تأثير سلبي كبير.
    13- جدولي مهارات يتعلمها تدريجيًا (كالثقة بالنفس، وحب الآخرين، والمسامحة، والاعتذار).
    14- خاطبيه بأحب الأسماء لديه (يا بطل - يا شجاع - يا متميز) .
    15- شاركيه في - الألعاب التنافسية الجماعية التربوية- كالتركيب والتوازن وغيرها.
    16- كوني صبورة وتعديل السلوك يحتاج وقت وتعاون .
    ختامًا...
    نوجهك "بالإثراء التربوي" من خلال اقتناء الكتب التالية فهي معينة بشكل كبير لإحياء الثقافة التربوية في المنزل وهما:
    1- الأطفال المزعجون .
    2- رخصة القيادة التربوية . د . مصطفى أبو سعد .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات