بين الماضي والحاضر

بين الماضي والحاضر

  • 36287
  • 2016-02-22
  • 1346
  • اسراء

  • تعرفت على شاب عن وانا في سنة رابعة جامعة وكنت اعتقد اني احببته ولكن في الحقيقة كنت اشفق عليه لظروفه الاسرية والمادية الصعبة استمرت العلاقة لسنوات وكانت علاقة متعبة بسبب ظروفه الصعبة وشخصيته المريضة ومن بعد طول انتظار تزوجنا بعد ما ساعدته وساندته ووقفت الى جانبه من كل نواحي الحياة. من بداية الزواج كان زوجي يطلب مني طلبات زوجية غريبة وكنت ارفض وفي يوم طلب مني ان اكلم صديقه على الهاتف لان هذا الامر ممتع بالنسبة له وذهب وتحضر لي شريحة موبايل لكي اكلم صديقه لكنني رفضت وتشاجرت معه. لم يفاتحني بالموضوع لفترة شهور ولكن خلال العلاقة الزوجية (مع قلة حدوثها) كان دائماً يصف لي صديقه ويذكر محاسنه ويقول لي تخيليه بدلا مني.\وبعد شهور جاء وخبرني والبسمة الشيطانية لا تفارق وجهه بأنه قام بشراء خط موبايل وبعث برسائل لصديقه على اساس انه فتاة وبعث بصوري الخاصة جدا له وقال لي يلا اكملي انت جاء دورك. جن جنوني في تلك اللحظة كيف يبيعني زوجي الذي كان يدعي الغيرة الشديدة علي بأرخص ثمن.\ومع الصدمة وافقت لاني احسست انه قام بما هو اسوأ الا وهو ارسال صوري وكان بمنظوري ان الحديث مع صديقه المقرب على التلفون اهون بمليون مرة من ارساله صوري. طبعا زوجي كان يبغى كلام جنسي فقط مع صديقه لكي يستمتع ولكن ولانني لست معتادة على هذه الامور كنت اتحدث بكلام عادي مع صديقه وعندما يعلم يجن جنونه وبعد ضغط منه نفذت طلبه لمرتين. وحدث مالم يكن في الحسبان احببت صديق زوجي بجنون وتعلقت به لدرجة اني مرضت بسبب تعلقي وحبي له وشعوري بتأنيب الضمير لاني اخون زوجي لاني اصبحت اكلمه من دون علم زوجي.\صديق زوجي انسان مثقف متعلم وضعه المادي ممتاز من عائلة محترمة وعيبه الوحيد هو علاقاته مع البنات التي كان زوجي يحكيلي عنها دائما.\زاد تعلقي بصديق زوجي -وهو طبعا لا يعلم من انا- وخصوصا انه كان يزورنا تقريبا كل يوم في البيت حاولت الابتعاد عنه مرات كثيرة ولكنني لم استطع وخصوصا انه هو اصبح مصدر الامان الوحيد وهو الحب الذي كنت ابحث عنه طوال حياتي.\وكنت اسمع حديثه مع زوجي عندما يزورنا في البيت وهو يتحدث عن الفتاة التي يحادثها ( الي هيه انا) كم يحبها ويحترمها ويحب شخصيتها وانها ليست فتاة رخيصة... الخ\وفي يوم من الايام اعترفت لصديق زوجي بهويتي لاني لا اريد ان اخدعه والعب بمشاعره ولا اريد ان يتعلق بي اكثر. جن جنونه عندما علم من انا بكى بكاءا لن انساه بحياتي واستغفر الله 100 مرة وقال لي يجب ان تتركي هذا الحقير الذي استغلك ابشع استغلال اخرجي من بيت هذا الشيطان الذي لا يخاف الله. وبالفعل بعد فترة تركت المنزل واخبرت اهلي بالمشكلة وتطلقت من زوجي.\لم يتركني صديق زوجي وحيدة في اصعب المواقف لا بل وقف الى جانبي وساندي ولامني على سكوتي طوال مدة سنتين. بعد انقضاء العدة جاء وطلب يدي (علما بانه لم يسبق له الزواج) وتزوجنا والحمدلله من بعد معارضة من اهلي. زوجي هو حبيبي وكل دنيتي ولكن اسئلته الكثيرة عن الماضي ارهقتني، معايرته لي بانه قبل ان ياخذ فتاة مطلقة جرحتني وصبرت واحتملت اهانته لانني اعلم بانه مجروح واستوعبته والحمدلله خفت المشاكل. ولكن المشكلة التي اواجهها الان هي الانجاب لم يمض على زواجنا سوى سنة وبدأت اسئلة الناس تضغطه وتؤثر عليه واثر هذا الموضوع على علاقتنا. علما باني ذهبت للطبيب والحمدلله كل فحوصاتي وفحوصاته سليمة ولكن زوجي متقلب المزاج ومتردد مرة يقول لي نروح الدكتور وناخد منشطات ومرة يقول لا نتوكل على ربنا واذا شافني مهتمة بموضوع الاولاد يقولي انت صار عندك وسواس علما بأنه هو من وضع الوسواس برأسي من حديثه بالموضوع وانه نحنا متأخرين وانه انا مو صغيرة وما معنا وقت. اصبح موضوع الانجاب هاجس لاني خايفة من كلامه ونظرته الي خايفة يتجوز علي بحجة الانجاب مع اني بحس انه ممكن يتزوج مو بس عشان الإنجاب عشان يبي بنت بكر!!! هذه الفترة ذهبت للدكتور ونظم الجماع ايام التبويض لما حكيتله عصب وزعل وحكالي احنا حياتنا صارت ماشية بمواعيد وبالورقة والقلم طيب شو اعمل اذا حتى تنظيم الجماع ما يريد يتبعه كيف بده احمل؟؟ ودايما متعبني ومرهقلي نفسيتي علما بأن الدكتور شرحله انه انا مافني شي بس الموضوع موضوع نفسية وانا دايما نفسيتي بالارض.\مع الاخذ بعين الاعتبار انه زوجي متحسس من موضوع الانجاب لانه كان يعرف اني كنت بدي انجب من زوجي الاول وكان عندي الرغبة في الانجاب في ذلك الوقت. وهذا الموضوع متعبه.\ارجوكم ساعدوني كيف اتعامل مع زوجي خصوصا انه اتغير معي باخر فترة وابتعد عني وخايفة يرجع لعلاقاته القديمة (انا بعرف كل شي عن علاقاته القديمة واتألم وابكي بحرقة ولكن من دون ان اخبره حتى لا يفقد احترامه امام زوجته ومع هذا يعايرني اني كنت اعرف زوجي السابق قبل الزواج)\زوجي صحيح طيب وحنون ويحبني وهو صديقي بس شخص عنيد جدا وما بياخد بأي رأي الا رأيه ودايما يشوف انه هو الصح ومستحيل يعتذر مع انه بيغلط بحقي كتير. وشو ما اعمله بيحسسني انه شي عادي مع اني عايشة مشانه بس بهتم بالبيت وفي وبنفسي. وتركت الشغل بناء على طلبه وحتى صديقاتي قطعت علاقتي فيهم لانه مابده حدا من الماضي على حد قوله وعلاقتي مع اهله ممتازة والحمدلله\شو اعمل اكتر لحتى يرضى؟ وشو اعمل حتى احمل؟ \كيف اتعامل معه ارجوكم ساعدوني ما الي غيركم من بعد الله.\اذا امكن اتمنى تجيبي على رسالتي برسالة خاصة وعدم نشر قصتي. او على الاقل قوموا بتغيير الاحداث حتى لا يفتضح امري\وجزاكم الله كل خير
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-03-07

    أ . يوسف بن محمد عبدالرحمن الرويشد

    (بسم الله الرحمن الرحيم)
    بداية، نشكر لك أختي الكريمة اختيارك وثقتك بالموقع، ونسأل الله أن يتجاوز عنا وعنكم وأن يغفر لكم .
    أختي المباركة : عندما يتذكر الإنسان الماضي والتقصير الذي بدر منه ,يعيش حياة مريرة ,قد تؤثر على استقرار نفسيته وثقته برحمة رب غفور يقبل التوبة عن عبادة ويتجاوز عنهم ما مضى .
    فما بالك برب يخاطب عبادة بقوله: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) .
    أختي إسراء.. سوف نختصر لك ما تريدين من خلال استشارتك :-
    1- رضا زوجك عنك ؟ .
    2- توفيق رب العالمين لك بالحمل ؟.
    أما رضا زوجك فهو يتمثل برضا رب العالمين وذلك بطاعته والحرص على صدق النية في العلاقة مع رب العالمين فإذا رضي عنك رب البشر رضي عنك البشر .
    أما الحمل فهو على جزئين :-
    الجزء الأول: فهو بذل السبب وقد فعلته بالذهاب لذوي الاختصاص من الأطباء .
    الجزء الثاني : قوله تعالى: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا. يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا) .
    فالحمل يحتاج سلوك، وطاعة، وكثرة ذكر وقرب من الله والنتيجة (ويمددكم بأموال وبنين ) .
    ختاما ... أحببت أن أذكرك بأهمية - الأمان الوظيفي- لك مستقبلا فلا تدرين ما هي ظروف الزمان!؟ .


    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات