بئس الحياة

بئس الحياة

  • 36246
  • 2016-02-17
  • 1098
  • احسان

  • السلام عليكم انا اكتب بنفسي عن مشكلتي .انا اواجه مشاكيل في الحياة الاجتماعية انا لم احاول ان انتحر اريد ان اكون وحيدة اضح ل الناس في وجوههم لكن مع الاسف الشديد احترق من الداخل انا اكره من حولي انا لا اتحكم في نفسي انا تعبت من الحياة سانفجر اكره نفسي.هذا مايمكنني قوله
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-02-21

    د. سماح عبد الرحمن السعيد


    (بسم الله الرحمن الرحيم )
    الصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد واله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .
    أخيتي السائلة:
    لماذا الكره؟، وأنت بفضل الله في كل أمورك خير قد يكون الابتلاء سببا في رفع الدرجات ومحو السيئات سبحانه ما أكرمه ، وقد كان - الرسول صلى الله عليه وسلم- يحب التفاؤل في كل أموره واثقا بالله عزّ وجلّ..
    فقد تعلمنا من سيرة - الرسول صلى الله عليه- وسلم كيف كان رد فعله في أحلك الظروف واللحظات التي مرت عليه؟ ، فكاد المشركين أن يصلوا إليه وهو في الغار وهو يهدئ من روع صاحبه الصديق قائلا: (لا تحزن إن الله معنا) ..
    كيف يكره الحياة من كان يسير فيها متوكلا على الله!؟، ثقي بالله ، ظني بالله خيرا سيؤتيك بإذن الله ، ولا تيأسي من روح الله قال تعالى: (وَلَا تَيْأَسُوا مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ) سورة يوسف.
    إن النفس البشرية بها الخير والشر، ولسنا ملائكة بل إننا بشر نخطئ تارة ونصيب تارة ، فإذا كان في حياتنا ما لا نستطيع قوله إلا لله فأعلمي أنك اخترت الاختيار السديد ، تحدثي بما في نفسك لله عزّ وجلّ واطلبي منه العون ، ولن يخزيك الله فهو أكرم من الأكرمين وهو من أمرنا بالدعاء ، قال تعالى: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُون)َ.سورة البقرة :186.
    ابكي بين يدي الله ، واعلمي أنك سألتي الكريم ، فإن "الإحساس بالخضوع والخشوع والاستسلام لله عزّ وجلّ واليقين والثقة وحسن الظن به" من أعظم أسباب السعادة في حياتنا ، هدئي من روعك أخيتي ، واطرقي هذا الباب وستجدين فيه بإذن الله ما يسر خاطرك وسيرضيك الله بجميل قدره ، وتذكري قول الرسول صلى الله عليه وسلم :[ عجَبًا لأمرِ المؤمنِ إِنَّ أمْرَه كُلَّهُ لهُ خَيرٌ وليسَ ذلكَ لأحَدٍ إلا للمُؤْمنِ إِنْ أصَابتهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فكانتْ خَيرًا لهُ وإنْ أصَابتهُ ضَرَّاءُ صَبرَ فكانتْ خَيرًا لهُ ". رواهُ مُسْلِمٌ.
    ولا تتشبهي بما يفعل المنافقون تتبسمين في وجه إخوانك وتضمرين في نفسك الكره!!، بل أحبي لله وابغضي لله وسيري على الطريق الذي يرضي الله عز وجل قدر المستطاع ، حتى وإن أساء لك بعض الناس فأنت تستحقين أن تلقي الله عز وجل وأنت ساعية لرضاه ..
    أحرصي على ما تحبي أن تكوني عليه فليس بأيدينا أن نغير سلوكيات كل الناس لنرضى عنهم ، إنما كلنا بشر ، كلنا نفعل الصواب أحيانا والخطأ أحيانا أخرى من هذا المنطلق تقبلي نفسك ومن حولك ، وحاولي أنت أن تغيري من نفسك في اتجاه التفاؤل والحب ، والسعادة ، أعلم أن بعض المواقف التي نمر بها قد تكون صعبة لكن اليأس أصعب ، ولا تستسلمي لأفكار الشيطان فهو عدوا مضلا ، فكل ما يحزن الإنسان ويؤذيه يسعده ، فهل تتركين نفسك لقمة صائغة لإبليس وأعوانه!! ؟ .
    أبدا لن أظن أنك هكذا فأنت بإذن الله قادرة على إدارة حياتك وتوجيهها لسعادتك ، فاستعيذي بالله من هذه الأفكار الشيطانية ، واحرصي على الأذكار ليل نهار ، وابكي بكاء الخاشعين بين يدي الله ، وتصدقي ، وغيري أصحاب السوء إذا كان في حياتك من يدفعك لما لا يرضى الله عنه ، بل عليك بالدعاء لما يحبه الله ، وتذكري قوله تعالى: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) سورة الزمر:53.
    بينما قال تعالى في حق المنافقين : {إنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا (145) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُولَٰائِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا (146) مَّا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا }. سورة النساء .
    أنار الله قلبك بنور طاعته وفرج كربك وأبعد عنك كل سوء وجميع أمة المسلمين وصلي اللهم على محمد واله وسلم .


    • مقال المشرف

    أسرة آمنة

    اعتقادي الجازم الذي أدين به لربي عز وجل بأن (الأسرة الآمنة) هي صمام الأمان لمجتمع آمن، ووطن مستقر، ومستقبل وضيء، وهو الذي يدفعني لاختيار هذا العنوان أو ما يتسلسل من صلبه لما يتيسر من ملتقيات ومحاضرات وبرامج تدريبية أو إعلامية، ومنها ملتقى

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات