أمي تعاني

أمي تعاني

  • 36158
  • 2016-02-02
  • 874
  • اسلام

  • أمي تبلغ من العمر 51 سنة ، بدأت معاناتها منذ حوالي 12 سنة ، بدأت القصة عندما استيقظت ذات يوم من النوم على تماس كهربائي أصاب التلفاز ، هرعت الي و أنا صغيرة و هي تظن أن مكروها ما أصابني ، فأصبحت بعدها كثيرة القلق علينا أنا و اخوتي ، ازداد قلقها بعدما اصابها المخاض ذات يوم و كنا وحيدين أنا وهي في المنزل لينزل الجنين و قد كان ميتا في بطنها ، بعدها أصبحت تتردد على طبيب نفساني يتابع حالتها النفسية بعدما كانت تأتيها هواجس بأن مكروها ما قد أصاب أو سيصيب أبناءها ، أتذكر أن حالتها ازداد تأزما بعدما تأخر أحد اخوتي الذي كان في رحلة استجمام الى البحر عن العودة الى المنزل ، فأصبحت هواجسها تلاحقها بصفة مستمرة ، بعدها ومنذ 7 سنوات تلقت أمي خبر وفاة أبيها ، حزنت على جدي لكن و بعدها بشهر أصبحت ترفض الخروج من المنزل رغم محاولاتنا الحثيثة معها لكنها و الى الآن لم تتجاوز الحي السكني الذي نقطن فيه ، كما باتت ترفض شرب الدواء الذي وصفها اياها الطبيب ، لكني كنت أعطيها لها خفية ما يجعل حالتها تستقر ، لكن في هذه الآونة الأخيرة لم يعد الدواء يجدي معها نفعا ليزداد بذلك حالها سوءا فهي دائما ما تظن أنها مراقبة من الجميع ، و أن الناس يريدون بي سوءا حتى من خالاتي ، فتجدها كثيرة الجدال و الخصام معي و مع الجميع بدون اسباب تذكر ، لكنها بعد ذلك تنكر اذا ما حاورناها أنها فعلت ذلك .\ أصبحت ومنذ مدة طويلة أقلل خرجاتي من المنزل ربما مرتين أو ثلاث مرات طيلة الشهر لأني دائما ما أجد مزاجها سيئا عند عودتي الى المنزل ، لذا أطلب منكم استشارتكم فقد اصبحت بدون حيلة معها ، فكيف السبيل لأخراجها مما هي عليه أو على الأقل العمل على تحسين حالتها خصوصا أن ذهابها الى الطبيب أصبح خيارا مستبعدا ، و أن الحديث معها لم يعد مجديا ، اذ نادرا ما تكون حالتها شبه طبيعية .\أريد أن أشير أنها في بداية حالتها كانت تتناول دواء solia 50 holdol ، بعدها وصف لها الطبيب دون أن يعاينها عن قرب بعد استشارة أخي اياه دواء solia 100mg/ml لكنني لا أعطيها لها بصفةمستمرة لأنه يسبب لها مغصا في البطن و يجعلها تنام بكثرة ، و جزاكم الله خيرا .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-03-18

    د. وائل فاضل علي

    (بسم الله الرحمن الرحيم)
    الأخت الفاضلة :
    نسأل الله أن يجعل ما تقومين به مع والدتك في ميزان حسناتك .
    هذه واحدة من المشاكل التي دائما ما أتكلم عنها أنا شخصيا، فنحن نعطي [العلاج الدوائي] للمرضى النفسيين أو المرهقين نفسيا، ونعتقد بأنه الحل الوحيد وهذا حقيقة نصف الحل أو العلاج فقط .
    لماذا!؟ لأن الدواء يعالج النتائج للمشكلة فيخفف منها، ولكن تبقى المشكلة الحقيقة وراء ما نشعر أو نحس به، لذلك نجد أن الدواء يكون فعال في البداية ومن ثم يختفي تأثيره!! .
    أنا انصح بالآتي وهذا الحل الذي أراه شخصيا بأنه الأفضل :-
    1- أن يكون هناك [علاج نفسي] من خلال جلسات علاجية مع الوالدة من قبل - معالج نفسي أو أخصائي نفسي- والذي يمكن له التعامل مع ما تعانيه الوالدة "حفظها الله" فالوالدة مرت بتجارب وظروف جعلت عندها القلق يرتفع لمستوى كبير والتخوف من المجهول وما يمكن أن يحدث طبعا عملية نكران ذلك؛ لأنها لا ترغب بالاعتراف بذلك وهذا من مهمة العلاج النفسي .
    2- الوالدة وما مرت به من صدمات أثر كثيرا على تفكيرها وكل تفكير يرتبط بمشاعر محركة للسلوك وهذه المشاعر سلبية مرافقة لأفكار سلبية مما يجعل سلوكها تجنبيا أو سلبيا .
    3- الحل الأمثل[ الجلسة العلاجية] قبل استفحال الأمر وقبل أن تشعري أنت بالجزع،ممكن لتلك الجلسات أن تكون بالمنزل من [معالج أخصائي] يتمتع بقدرات جيدة في التواصل والإقناع بأهمية العلاج .
    كل الدعاء للوالدة بالشفاء ولك بالقوة والإيمان.


    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات