الحياة جميلة مادمت متفائلا .

الحياة جميلة مادمت متفائلا .

  • 36135
  • 2016-01-27
  • 235
  • ابراهيم

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة .\جزاكم الله كل خير علي المجهود الرائع .\عمرى 29 سنة متزوج منذ سنتين ولدى طفل عمرة 4 اشهر .\كنت فى زيارة لوالدى قولت انام شوية عندة كنت ساعتها نفسية كويسة وفرحان كان طفلى عندة 22 يوم \كنت ساعتها اخذت برشام كان حجمة 2500مم دكتور باطنة قالى علية بتاع ديدان وغزات\روحت نائم فجاة شعرت انى روحى اتسحبت روحت ناطط من على السرير وواقف فى نصف الغرفة اقول الشهادتين\ومن ساعتها الله لايكتبها عى احد مسلم كأنى نائم لسة وبحلم ومش عارف انا فين انا ميت ولا اية دة وفضلت اعد 40 يوم كانى هموت وكل شوية كانى هشوف ملك الموت وبقالى 3 اشهر علي الحال دة مش عارف انا فين شايف كل حاجة في عيني غريبة الشوارع غريبة والشقق غريبة اروح اي مكان اقول لنفسي انا فين وابقي عارف اكسر الدنيا مع انى انا عارف انى في منزلى لكن عيني شايفة الدنيا غريبة انا بشتغل سواق تاكسي دلوقتي مش بنزل اشتغل وكان معاملتى كويسة مع زوجتى وكنت احب اجيب كل حاجة للبيت وفاكهة وكدة دلوقتى مش بعمل اي حاجة وكل لما افتكر الايام دي اعيط واقول انا روحت فين وكان عندى طموح كتير اوي دلوقتي مش عاوز اي حاجة عاوز اخف . واحد قريبى كان رايح عند دكتور نفسية عشان يخلية يبطل علاج النفسية روحت معاه وحكيت للدكتور على اللي حصل الدكتور فضل يحلف ان دي حالة نفسية قولتلة انا مكنتش زعلان من حاجة انا نمت وصحيت واحد تانى . قالى دي نقسية والله كتبلى علاج اسمة دوجماتيل 200 قالى اخذ نص قرص و علاج لوسترال 50 واحد قرص انا لسة مااشتريت العلاج قولت اسأل حضرتكم . مع العلم اول زواجى حلمت حلم وحش انا وزوجتى ومن ساعتها كنت بخاف من العفاريت والجن وعلي طول بالى مشغول بيهم وخايف منهم لكن من ساعت الموقف الاخير فجأة اختفوا من دماغى ومش خايف من اي حاجة وكنت اخاف اقعد لوحدى في اي منزل اسف علي الاطالة شكرا\\\\السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة \\اشكركم علي مجهودكم الرائع بارك الله فيكم ووفقكم للخير دائما"\\\\\هل اذا تناولت علاج بالخطأ مقدار 2500مج يؤثر علي شئ في الجسم او المخ \\حضرتك انا الان اشعر بحاجات غريبة \اري الاشياء والناس ليست حقيقة حضرتك انا كنت احب ان انزل واقف في الشارع مع اصحابى لكن الان مش بنزل من البيت بقعد في البيت علي طول دماغى جواها حاجة بتفكر 24 ساعة لوحدها . \اشعر ان الشارع شكلة اتغير والدنيا اصبحت غريبة مش عارف انا عايش ولا ميت واقول لنفسي انا فين وحاسس انى من جوايا متبرمج زي الكمبيوتر اتصرف صح مع اي حد لكن من جوايا مش عارف اية اللي بيحصل كأنى في عالم اخر ومخنوق اوي اوي اوي بسبب هذا الاحساس واكون عاوز اكسر الدنيا كلها \اصابني شعور اخر مش عاوز اشتغل ولا عاوز انزل من البيت اصابت بكسل رهيب ممكن اشتغل يوم و 10 ايام لا\شعور اخر الاحساس والمشاعر ضاعت من جوايا حتي و قالو لي حد من اهلك مات مش هبقي حاسس ..\كل دة من ساعت اليوم اللي انا ذاكرة \وهل تأثر وش الاذن يؤثر علي المخ والنفسية \اسف علي الاطالة وعلي الازعاج لحضرتكم جميعا \\\\
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-11-16

    د. العربي عطاء الله العربي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    أخي السائل: إبراهيم ، حفظك الله ورعاك، وقوَّى إيمانك وعزيمتك ، كما أشكرك على تواصلك مع موقع المستشار ، ونحن دائماً في مساعدتكم بإذن الله تعالى.

    اعلم أنَّ القلقَ هو: شعورُ الإنسانِ بعدمِ الرَّاحةِ تجاهَ شيءٍ ما يُمكنُ أن يحدُث -غير مؤكد- أو خطر محدقٍ يُخافُ منه الإنسان، فيشتِّتُ ذهنه ويُضايقه، ويُقلق منامه، ويُعكِّرُ صفوه، والقلقُ الشَّديد والذي يعتبرُ مرضاً يُعتبرُ عدوَّ النَّجاح والوصول إلى الهدفِ المنشود، بخلافِ القلقِ البسيط الذي يجعلُ الذِّهنَ متفتحاً ومنتبهاً لما يدورُ أمامه!؟.

    لماذا الخوف والقلق والحزن -أخي ابراهيم-!؟ اجعل إيمانك بالله قوياً ولا تخف، واعلم أنَّه لن يصيبكَ إلا ما كتبَ الله لك، ولا تفكِّر في أمورٍ مجهولةٍ، وتُشغل بالك بها، ألا تعلم أنَّ الخوفَ والقلق لصَّانِ من لصوصِ الطَّاقةِ ، فهما عائقان في وجهِ النَّجاح؛ لأنَّهما يستهلكان جميعَ طاقاتك وقواك، ويجعلانك تركز تفكيرك على النَّواحي السلبيةِ التي تكمنُ في حياتك، وبدلاً من أن تركِّزَ في الاهتمامِ بأسرتك، فبهذا القلق فأنت تستهلكُ طاقتك فيما لا يُفيد، وتظلُّ تعيش فيما يُحبطك ويسبِّب في تأخيرك.

    حاول أن تواجهَ هذا الخوف بقوَّةِ الإيمانِ، وقوةِ اليقينِ والاعتقاد، فإذا كنتَ تعيشُ حياةَ الخوفِ والقلق، فإنَّك ستظل تعيشُ أسيراً حبيساً له طوال حياتك، وتُفني عمركَ في الأوهام، فحاول أن تُبادرَ بالانطلاقِ، وأتقن تلك أساليب ومهارات التي تجعلك تغيِّر من سلوككَ مع الآخرين، والرضا عن النَّفسِ يكونُ بتأكيد الذات:

    1- تأكيدُ الذَّات: تأكيدُ الذاتِ له علاقةٌ وثيقةٌ بحريةِ الرَّأي، والتَّعبيرُ عن المشاعرِ بكل حرية، ويتمثلُ تأكيدُ الذَّات في الخطوات التالية:
    - التعبيرُ عن انفعالاتك ومشاعرك بكل حرية.
    - التصرفُ من منطلقِ القوَّة.
    - التمتعُ بالشجاعةِ وعدم الخوف.
    - القدرةُ على تكوين علاقات دافئةٍ مثل: المحبة، والود، والإعجاب.
    - القدرةُ على التفاوضِ والإقناع.
    - القدرةُ على الإيجابية والتعاون.

    ولهذا أنصحك باتباع الخطوات التالية، وبإذنِ الله تعالى سيذهب عنك الخوف والقلق:

    1- الدعاءُ والتَّضرع إلى الله تعالى بأن يخففَ عنك الألم.

    2- استعن بالصلاةِ، وأرح نفسك بها، واخشع فيها.

    3- وطِّد صلتك باللهِ عزَّ وجل بقراءةِ القرآنِ، والذكرِ والدُّعاء.

    4- تخلَّص من الخوفِ بأن تعرفَ أسبابه، وتعمل على حلِّها، وتتخلَّص منه إلى غير رجعة.

    5- فتِّش عن هدفك واعمل على تحقيقه، وضع رسالة لحاضرك ورؤية لمستقبلك وخاصة أنت صاحب أعمال حرة .

    6- ارسم في عقلك الباطني سلوك التَّفاؤل وعدم اليأس، والإيمان به، وبإذنِ الله تعالى سيتحقَّق على أرض الواقع، وتكن متفائلاً.

    7- أوصيك من الإكثار من الاستغفارِ، وهذا مصداق لقول الله تعالى: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12)} [نوح]، ويروى ((من لزمَ الاستغفارَ جعلَ الله له من كل همّ فرحا، ومن كلّ ضيق مخرجاورزقه من حيث لا يحتسب)).

    8- لا ترسم العوائق في وجهك، بل دائماً توقع الأفضل، وأنَّك ستنالُ مرادك بإذن الله تعالى.

    9- استبدل الكلمات السَّلبية في حياتك بكلماتٍ إيجابية، وحاول أن تكتبها وتضعها أمامك، واقرأها صباح مساء حتى ترسخ في ذهنك.

    10- انزع من دماغك الأعشاب الضَّارة، والأفكار السوداوية، واستبدلها بالأعشاب النافعة، والأفكار الإيجابية.

    11- لا تمل إلى العزلةِ والانطوائية، وشارك الآخرين، ولا تيأس؛ فالبديلُ موجودٌ إذا تحرَّكتَ وسعيت.

    12- حاول أن تجعل لك برنامجاً رياضياً، وخاصة المشي؛ فهذا يُخفِّف عندك وطأة القلق والخوف.

    13- دائماً أُترك بابَ الأملِ مفتوحا ، ولا تقنط، ودائماً انظر إلى الأمورِ نظرةً إيجابية، وابتعد عن الحزن، وكن متفائلاً ترى الحياة جميلة.

    أما بالنسبة عن سؤالك عن الدواء الدوجماتيل ولسترال هو دواء جيد لعلاج القلق والتوترات والمخاوف ، فهي أدوية ممتازة ، ولكن أفضل أن تمشي على نصائح وتوجيهات الطبيب الذي صرف لك الأدوية ، وبإذن الله تعالى ستشفى وتصير للأحسن .

    وبالله التوفيق .
    • مقال المشرف

    الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

    أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات