أطفالي وحالتي النفسيه

أطفالي وحالتي النفسيه

  • 36073
  • 2016-01-24
  • 1326
  • أم عبدالله

  • انا أم لبنت وولدين عمري ثلاثون عاما"\وانا حامل\أعمار اطفالي قريبه من بعض \عانيت من مشاكل وضغوط ومسؤوليات كبيره في صغري  قبل الزواج\وبعد زواجي تفاجأت بزوج ظعيفه الشخصيه امام أهله وغير مبالي بمسؤلياته في المنزل \أثر هذا الشئ على تعاملي مع أطفالي\كنت اقسو عليهم وهم في الثالثه والرابعه من أعمارهم بالظرب المبرح والتوبيخ والحرمان العاطفي من القبل والإحتظان\ندمت كثيرا"لما فعلته\فولدي الأكبر الآن يبلغ ثمان سنين دائما" يغظم أظافره وظعيف الشخصيه يبكي كثيرا"\ويبكي عند أي موقف يضايقه ولا يعبر عن مشاعره ولا يدافع عن نفسه\صدمت عندما عرفت انه يدخن في هاذا العمر\مع اطفال بعمره واكبر منه قليلا"في حارتنا\\لا اعرف كيف اجعله إجتماعيا" قوي الشخصية يثق بذاته ويترك عادة قظم الاظافر ؟؟\\أما ابنتي الآن في الخامسه من عمرها صارت عنيده جدا" جدا" معي تضايقني بكلماتها البذيئه وعندما أقرب منها أو اناديها تهرب مني تقول لي اعرف انك تظربيني\تردد دائما انا ماأحد يحبني\\... أنا نادمة كثيرا" \كتمت كثيرا" في نفسي من القهر وظلم زوجي معي\وظغوط المسؤليات علي ولم أجد أحد سوى أطفالي افرغ غظبي عليهم \كيف اعالج مشكلة أطفالي؟؟\واكفر عن قسوتي معهم ؟؟\واعوظهم ماحرمتهم في صغرهم  رغم مشاغل ومسؤوليات وظغوطات الحياه ؟؟\
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-02-07

    أ. عثمان بن خشمان الشاطري

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أختنا الكريمة - أم عبد الله - يسرنا في موقعكم،موقع (المستشار) تقديم العون والمساعدة لكم بعد عون الله سبحانه وتعالى. نبدأ أولا :- 1- تحديد المشكلة : مشاكل تربوية في التعامل مع أطفالي. 2- تشخيص المشكلة : أُم عمرها ثلاثون عام، ولديها ولد عمره ثمان سنوات وابنتان أعمارهما متقاربة حول الخمس سنوات وحامل الآن ، عانت قبل الزواج ( في صغرها) من مشاكل وضغوطات ومسؤوليات كبيرة وبعد زواجها تفاجأت (حسب تعبيرها) بزوج ضعيف الشخصية أمام أهله وغير مبالي بمسؤولياته في المنزل، وأثر ذلك على تعاملها مع أطفالها وقيامها بضربهم وتوبيخهم وحرمانهم عاطفيًا مما أدى لظهور عدد من السلوكيات السلبية لدى الأبناء، والآن نادمة على ما فعلت حيث أصبح ابنها الأكبر (8) سنوات ضعيف الشخصية ومدخن والبنت ذات (5) سنوات عنيدة جدا وتطلق كلمات بذيئة وغيرها من السلوكيات... 3- المطلوب: كيف أعالج مشكلة أطفالي وأعوضهم ما حرمتهم في صغرهم نتيجة تعاملي معهم ؟ 4- العلاج : ما ذكرت في رسالتك يحتاج علاج لعدة جوانب مختلفة ومترابطة مثل: [الجوانب الأسرية، والاجتماعية، والتربوية، والنفسية] ومع مختصين وهنا سنقدم توجيهات عامة ترشدك وتساعدك على بداية الطريق والوصول للحل بإذن الله جلّا وعلا. فقد ذكرت – وفقك الله – الندم على ما فات من تعامل غير تربوي مع أبنائك وهذا بداية الحل ولذلك نوصيك بما يلي:- 1- التوقف عن الضرب والحرمان وغيره من الأساليب غير التربوية . 2- التعامل مع الأبناء بالرحمة والشفقة وإن صدر منهم خطأ فيعالج السلوك الخاطئ مع التفرقة بين السلوك ومن قام به فمثلا: أنا أكره الكذب وأحبك يا ابني وهكذا. 3- مشاركة الأبناء في الألعاب والأنشطة تحت إشراف مختص كالسباحة والإلقاء ونحوهما حيث تزيد من الثقة بالنفس. 4- استشارة مختص نفسي بما تعرض له الأبناء من سلوكيات قد أثرت عليهم حاليًا. 5- تغيير السلوك ومعالجة مشكلة الأبناء يبدأ بمعالجة مشكلتك بالبعد عن الضغوط ، أو على الأقل بالتخفيف منها، واتخاذ سبلا جديدة في التربية والتعامل مع فلذات كبدك حيث أن التغيير يبدأ من الداخل. 6- حضور الدورات التدريبية المختصة بالطرق التربوية للتعامل مع الأبناء، أو مشاهدة مقاطع البرامج التربوية على اليوتيوب كبرامج( الدكتور مصطفى أبو سعد - أو الدكتور إبراهيم الخليفي - أو الدكتور خالد الحليبي - أو الدكتور محمد الثويني - أو الدكتور ميسرة طاهر). 7- التواصل مع مدارس أبنائك لمتابعتهم وطلب العون والمساندة من الإرشاد الطلابي وفق الطرق النظامية المتبعة. 8- عليك بأهم سلاح مع العمل وهو الدعاء ... قال الشاعر : أَتَهْزَأُ بِالدُّعَاءِ وَتَزْدَرِيهِ ****وَمَا تَدْرِي بِما صَنَعَ الدُّعَاء سِهَامُ اللَّيلِ لا تُخْطِي وَلَكِنْ**** لها أمدٌ وللأمدِ انقضاءُ أصلح الله أبنائك ورزقك برهم.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات