نفسي حبيسة صدري .

نفسي حبيسة صدري .

  • 3600
  • 2007-01-24
  • 2885
  • معذبة


  • مشكلتي هي مشكلة تهز ثقتي بنفسي كأنثى

    انا لست مثل اي فتاة طبيعية فصدري صغير وهذا امر ورثته عن امي الملابس التي تليق عادة على اي فتاة لا تليق علي واشعر بحرج واذى نفسي شديد رغم ان هذا الامر موجد في اختي الصغرى وبشكل اوضح وهي لا تعاني منه ابدا وعندما اسر لها انه سبب لعدم ثقتي في نفسي تستغرب كثيرا ةتقول لي انا اثق بنفسي جدا فها انا اكبر الامر واعطية مساحة من تفكيري اكثر مما يستحق

    انا اشعر اني اذا تزوجت فسينظر لي زوجي دائما على ان انوثتي ناقصة ولن استطيع ان البي حاجاته حتى اني عندما امشي في الشارع اظل انظر لكل فتاة اقابلها تقريبا لارى اهي مثلي ام لا وعندما يكلمني احد عن الزواج من اهلي المقربين وممن يعلم تكويني الجسدي جيدا استغرب كثيرا واقول في نفسي كيف يراني اهلا للزواج وانا على هذا الحال استغرب ايضا من رؤية من حولي لي فابي وامي يقولان لي لن نزوجك باي انسان فانت تستحقي الكثير يا حظ من يتزوج بك وقد شهد لي الجميع بالتدين والخلق والجمال

    ولكني ارى ان ذلك كله لا يفيد مع ما ينقصني ولا ينقص اي فتاة ارجو ان تساعدوني وتعيدوا لي ثقتي بنفسي انا وصلت لحالة من الاجهاد النفسي اني اغلقت علي غرفتي وانفجرت في البكاء فلماذا لا ارى الا النقص في نفسي لم لا ارى كل هذه الصفات الجميلة التي يراها غيري الى متى ساظل اعذب نفسي بامر لا امتلكه....ارجوكم ساعدوني

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-01-25

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تنظرين لنفسك بأنك مختلفة عن الآخرين بسبب صغر حجم صدرك , ولكن الآخرين لا ينظرون إليك على أنك مختلفة، بل على العكس يرون فيك صفات جميلة ويمتدحونك عليها. ويحتل هذا الأمر جانباً كبيراً من مساحة التفكير لديك , وتعتقدين بأن أنوثتك غير كاملة. ولا يفيدك ما تسمعينه ممن هم حولك من المديح والإطراء، ويزداد التشكيك بنفسك إلى درجة تقولين فيها لنفسك كيف سيرضى بي زوجي ؟ وكيف سأشبع له حاجاته , و أنت ينقصك الصدر المناسب.

    وعلى الرغم من كل المقارنات سواء مع أختك وأمك أوغيرهن , فإن كل تلك المقارنات لم تنفع في تعديل مشاعرك وقناعاتك بأنك فتاة طبيعية , وأنك ليس بالضرورة أن تكوني مختلفة عن الآخرين , وأن ما تعتقدين أنه ينقصك ليس له تأثير على أنوثتك , وتتمنين لو ترجع ثقتك إليك و تتوقفين عن تعذيب نفسك ورؤية النقص فيك , وترين الصفات الجميلة في نفسك التي يراها الآخرون فيك.

    يمكن تناول المشكلة من جانبين :

    الأول : مفهوم الذات لديك الذي يتمحور حول اعتقادك بوجود نقص جسدي لديك يسبب لك القلق والتوتر و يفقدك الثقة بنفسك وإحساسك بالحياة , ويجعلك تشككين بأنك لن تكوني قادرة بوجود هذا النقص المفترض على الاستمتاع الجنسي وإشباع حاجات زوجك.

    فمفهوم الذات عند الإنسان يتكون من جانبين:

    الأول : الصورة التي يحملها الإنسان عن خصائصه النفسية , والصورة التي يحملها عن خصائصه الجسدية، أي صورته عن جسمه، هل يعتقد أن جسده مناسب وملائم ؟، هل شكله مقبول ؟، هل يعتقد أنه ينقصه شيء ما ...الخ.

    ومثل هذه الصور سواء النفسية أم الجسمية تتشكل من خلال ما يمتلكه الإنسان من مهارات وكفاءات وما يستطيع القيام به من إنجازات و تحقيقه من نجاحات ومن الآخرين الذين يشجعوننا ويعززوننا,ويحبطوننا...الخ.

    و هذه الصورة التي يحملها الإنسان عن نفسه تتكون من صورتين :

    الأولى :هي ما يرغب و يتمنى الإنسان أن يكون عليه (الصورة المثالية) .

    و الثانية : هي ما هو عليه بالفعل (الصورة الواقعية).

    فإذا كانت الصورة المثالية متطابقة مع الصورة الحقيقية، أي كان هناك انسجام و تناسب بين ما أرغب أن أكون عليه وما أنا عليه بالفعل فلن تكون هناك مشكلات وصراعات نفسية تذكر يمكن أن تعيق الإنسان و تحد من رضاه عن نفسه وتكيفه.

    أما إذا كان هناك تنافر بين ما أتمنى وأرغب أن أكون عليه وبين ما أنا عليه بالفعل هنا تحدث الصراعات والمشكلات، ونتحدث هنا عن وجود تنافر بيم الذات الحقيقية والذات المثالية. فالإنسان الذي يعتقد أنه ذكي جداً وكان اعتقاده متطابقاً مع كونه بالفعل ذكياً جداً، سوف لن يعاني من مشكلات تذكر فيما يتعلق بقدراته وإنجازاته التي تتطلب منه الذكاء. أما إذا كان ذكاؤه الحقيقي متواضعاً، أي ليس كما يعتقد، فسوف يعاني من صعوبات ومشكلات بسبب مبالغته في التقدير لذاته وإمكاناته

    كما يمكن أن يكون كذلك أن يعتقد إنسان ما أنه غير ذكي في حين أن إمكاناته الحقيقية تشير إلى وجود قدرات جيدة لديه. وهذا أيضاً سيعاني من مشكلات؛ لأنه يشكك بإمكاناته الحقيقية و من ثم يمنع ظهورها. و حالتك يمكن النظر إليها من هذا الجانب، على أنها نوع من التنافر الموجود بين ما تتمنين أن تمتلكينه من صدر وبين ما أنت عليه بالفعل، مما يسبب لك الصراعات والمخاوف التي تفقدك ثقتك بنفسك وتدفعك للتشكيك بها (أو بالأحرى بالوظيفة التي يمكن للثدي أن يؤديها في المستقبل). و هنا تكون معالجة المشكلة بإعادة بناء تصور واقعي عن جسدك، أي بتقبل جسدك كما هو و ليس كما تحبين أو تتمنين أن يكون عليه.

    و يتطلب هذا الأمر منك التدريب المستمر على إعادة بناء أفكارك حول جسدك بطريقة إيجابية، وغرس القناعات بأن الإنسان في مضمونه وليس في شكله، و أن تحقيق أي عضو في الجسم لغرضه لا يتعلق بشكله أو بحجمه , وإنما بوظيفته التي يؤديها، سواء كان صغيراً أم كبيراً.

    الجانب الآخر للمشكلة (وهو أمر يحتاج إلى تشخيص دقيق من متخصص نفسي [الأفضل أن يكون طبيباً نفسياً]) يتمثل في احتمال وجود اضطراب لديك يسمى سوء الشكل الجسدي Body-dysmorphe-Disorder و هو عبارة عن اضطراب يعتقد فيه الشخص بوجود تشوه أو نقص جسدي لديه يصعب عليه تحمله.

    و قد يكون هذا التشوه غير موجود على الإطلاق، أي مجرد اعتقاد فقط، أو يكون هناك بالفعل نوع من التشوه أو النقص، إلا أنه يكون طفيفاً إلى درجة يكاد فيها لا يكون ملحوظاً. فالعيب هنا لا يكون في الجسد بالفعل بل بمشكلة نفسية حقيقية. و يسبب هذا الاضطراب للمعني مشكلات نفسية واجتماعية متعددة. يعاني غالبية ضحايا اضطراب سوء التشكل الجسدي من تشوههم المفترض، حتى وإن لم يتحدثوا حول ذلك.

    أما النوعية التي يعرض فيها هؤلاء معاناتهم فتتنوع بين "القلق" المبرر حول هذا النقص الجسدي الظاهري، إلى الشكوى الشديدة من هذا القصور "المؤلم" أو "المعذب" أو حتى "المدمر".

    ومن أجل تأكيد مثل هذا الأمر لا بد من مراجعة طبيب نفسي , و شرح المشكلة بالتفصيل له وسيكون قادرا على تشخيص المشكلة بدقة , و طرح التشخيص المناسب ووصف العلاج المناسب. مع تمنياتي بالتوفيق.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-01-25

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تنظرين لنفسك بأنك مختلفة عن الآخرين بسبب صغر حجم صدرك , ولكن الآخرين لا ينظرون إليك على أنك مختلفة، بل على العكس يرون فيك صفات جميلة ويمتدحونك عليها. ويحتل هذا الأمر جانباً كبيراً من مساحة التفكير لديك , وتعتقدين بأن أنوثتك غير كاملة. ولا يفيدك ما تسمعينه ممن هم حولك من المديح والإطراء، ويزداد التشكيك بنفسك إلى درجة تقولين فيها لنفسك كيف سيرضى بي زوجي ؟ وكيف سأشبع له حاجاته , و أنت ينقصك الصدر المناسب.

    وعلى الرغم من كل المقارنات سواء مع أختك وأمك أوغيرهن , فإن كل تلك المقارنات لم تنفع في تعديل مشاعرك وقناعاتك بأنك فتاة طبيعية , وأنك ليس بالضرورة أن تكوني مختلفة عن الآخرين , وأن ما تعتقدين أنه ينقصك ليس له تأثير على أنوثتك , وتتمنين لو ترجع ثقتك إليك و تتوقفين عن تعذيب نفسك ورؤية النقص فيك , وترين الصفات الجميلة في نفسك التي يراها الآخرون فيك.

    يمكن تناول المشكلة من جانبين :

    الأول : مفهوم الذات لديك الذي يتمحور حول اعتقادك بوجود نقص جسدي لديك يسبب لك القلق والتوتر و يفقدك الثقة بنفسك وإحساسك بالحياة , ويجعلك تشككين بأنك لن تكوني قادرة بوجود هذا النقص المفترض على الاستمتاع الجنسي وإشباع حاجات زوجك.

    فمفهوم الذات عند الإنسان يتكون من جانبين:

    الأول : الصورة التي يحملها الإنسان عن خصائصه النفسية , والصورة التي يحملها عن خصائصه الجسدية، أي صورته عن جسمه، هل يعتقد أن جسده مناسب وملائم ؟، هل شكله مقبول ؟، هل يعتقد أنه ينقصه شيء ما ...الخ.

    ومثل هذه الصور سواء النفسية أم الجسمية تتشكل من خلال ما يمتلكه الإنسان من مهارات وكفاءات وما يستطيع القيام به من إنجازات و تحقيقه من نجاحات ومن الآخرين الذين يشجعوننا ويعززوننا,ويحبطوننا...الخ.

    و هذه الصورة التي يحملها الإنسان عن نفسه تتكون من صورتين :

    الأولى :هي ما يرغب و يتمنى الإنسان أن يكون عليه (الصورة المثالية) .

    و الثانية : هي ما هو عليه بالفعل (الصورة الواقعية).

    فإذا كانت الصورة المثالية متطابقة مع الصورة الحقيقية، أي كان هناك انسجام و تناسب بين ما أرغب أن أكون عليه وما أنا عليه بالفعل فلن تكون هناك مشكلات وصراعات نفسية تذكر يمكن أن تعيق الإنسان و تحد من رضاه عن نفسه وتكيفه.

    أما إذا كان هناك تنافر بين ما أتمنى وأرغب أن أكون عليه وبين ما أنا عليه بالفعل هنا تحدث الصراعات والمشكلات، ونتحدث هنا عن وجود تنافر بيم الذات الحقيقية والذات المثالية. فالإنسان الذي يعتقد أنه ذكي جداً وكان اعتقاده متطابقاً مع كونه بالفعل ذكياً جداً، سوف لن يعاني من مشكلات تذكر فيما يتعلق بقدراته وإنجازاته التي تتطلب منه الذكاء. أما إذا كان ذكاؤه الحقيقي متواضعاً، أي ليس كما يعتقد، فسوف يعاني من صعوبات ومشكلات بسبب مبالغته في التقدير لذاته وإمكاناته

    كما يمكن أن يكون كذلك أن يعتقد إنسان ما أنه غير ذكي في حين أن إمكاناته الحقيقية تشير إلى وجود قدرات جيدة لديه. وهذا أيضاً سيعاني من مشكلات؛ لأنه يشكك بإمكاناته الحقيقية و من ثم يمنع ظهورها. و حالتك يمكن النظر إليها من هذا الجانب، على أنها نوع من التنافر الموجود بين ما تتمنين أن تمتلكينه من صدر وبين ما أنت عليه بالفعل، مما يسبب لك الصراعات والمخاوف التي تفقدك ثقتك بنفسك وتدفعك للتشكيك بها (أو بالأحرى بالوظيفة التي يمكن للثدي أن يؤديها في المستقبل). و هنا تكون معالجة المشكلة بإعادة بناء تصور واقعي عن جسدك، أي بتقبل جسدك كما هو و ليس كما تحبين أو تتمنين أن يكون عليه.

    و يتطلب هذا الأمر منك التدريب المستمر على إعادة بناء أفكارك حول جسدك بطريقة إيجابية، وغرس القناعات بأن الإنسان في مضمونه وليس في شكله، و أن تحقيق أي عضو في الجسم لغرضه لا يتعلق بشكله أو بحجمه , وإنما بوظيفته التي يؤديها، سواء كان صغيراً أم كبيراً.

    الجانب الآخر للمشكلة (وهو أمر يحتاج إلى تشخيص دقيق من متخصص نفسي [الأفضل أن يكون طبيباً نفسياً]) يتمثل في احتمال وجود اضطراب لديك يسمى سوء الشكل الجسدي Body-dysmorphe-Disorder و هو عبارة عن اضطراب يعتقد فيه الشخص بوجود تشوه أو نقص جسدي لديه يصعب عليه تحمله.

    و قد يكون هذا التشوه غير موجود على الإطلاق، أي مجرد اعتقاد فقط، أو يكون هناك بالفعل نوع من التشوه أو النقص، إلا أنه يكون طفيفاً إلى درجة يكاد فيها لا يكون ملحوظاً. فالعيب هنا لا يكون في الجسد بالفعل بل بمشكلة نفسية حقيقية. و يسبب هذا الاضطراب للمعني مشكلات نفسية واجتماعية متعددة. يعاني غالبية ضحايا اضطراب سوء التشكل الجسدي من تشوههم المفترض، حتى وإن لم يتحدثوا حول ذلك.

    أما النوعية التي يعرض فيها هؤلاء معاناتهم فتتنوع بين "القلق" المبرر حول هذا النقص الجسدي الظاهري، إلى الشكوى الشديدة من هذا القصور "المؤلم" أو "المعذب" أو حتى "المدمر".

    ومن أجل تأكيد مثل هذا الأمر لا بد من مراجعة طبيب نفسي , و شرح المشكلة بالتفصيل له وسيكون قادرا على تشخيص المشكلة بدقة , و طرح التشخيص المناسب ووصف العلاج المناسب. مع تمنياتي بالتوفيق.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-01-25

    أ.د. سامر جميل رضوان


    ??? C??? C????? C?????

    C???C? ????? ae???E C??? ae???C??

    ?????? ????? ???? ?I???E ?? C?AI??? ???? ??? ??? ???? , ae??? C?AI??? ?C ????ae? ???? ??? ??? ?I???E? ?? ??? C???? ??ae? ??? ??C? ????E ae?????ae?? ????C. ae???? ??C C???? ?C??C? ????C? ?? ??C?E C?????? ???? , ae??????? ??? ??aeE?? ??? ?C??E. ae?C ????? ?C ??????? ??? ?? ?ae?? ?? C????? aeC????C?? ae???C? C??O??? ????? ??? ???E ??ae??? ???C ????? ??? ????? ?? ?ae?? ? ae??? ??O?? ?? ?C?C?? , ae ??? ????? C???? C???C??.

    ae??? C???? ?? ?? C???C??C? ?aeC? ?? ?I?? ae??? ?ae????? , ??? ?? ??? C???C??C? ?? ???? ?? ????? ?OC??? ae??C?C?? ???? ??CE ?????E , ae??? ??? ?C???ae?E ?? ??ae?? ?I???E ?? C?AI??? , ae?? ?C ??????? ??? ????? ??? ?? ??E?? ??? ??aeE?? , ae?????? ?ae ???? E??? ???? ae ??ae???? ?? ????? ???? ae???E C???? ??? , ae???? C???C? C?????E ?? ???? C??? ??C?C C?AI?ae? ???.

    ???? ??Cae? C??O??E ?? ?C???? :

    C??ae? : ???ae? C??C? ???? C??? ????ae? ?ae? C???C?? ?ae?ae? ??? ???? ???? ???? ?? C???? aeC??ae?? ae ????? C?E?E ????? ae???C?? ?C???CE , ae????? ?O???? ???? ?? ??ae?? ?C??E ?ae?ae? ??C C???? C?????? ??? C?C????C? C????? ae?O?C? ?C?C? ?ae??.

    ????ae? C??C? ??? C????C? ???ae? ?? ?C????:

    C??ae? : C??ae?E C??? ?????C C????C? ?? I?CAE?? C?????E , aeC??ae?E C??? ?????C ?? I?CAE?? C?????E? ?? ?ae??? ?? ????? ?? ????? ?? ???? ??C?? ae??CAE? ?? ?? O??? ???ae? ?? ?? ????? ??? ????? O?? ?C ...C?I.

    ae?E? ??? C??ae? ?aeC? C?????E ?? C?????E ??O?? ?? I?C? ?C ?????? C????C? ?? ??C?C? ae??C?C? ae?C ?????? C???C? ?? ?? ???C?C? ae ?????? ?? ??C?C? ae?? C?AI??? C???? ?O??ae??C ae????ae??C,ae????ae??C...C?I.

    ae ??? C??ae?E C??? ?????C C????C? ?? ???? ???ae? ?? ?ae???? :

    C??ae?? :?? ?C ???? ae ????? C????C? ?? ??ae? ???? (C??ae?E C??EC??E) .

    ae C?EC??E : ?? ?C ?ae ???? ?C???? (C??ae?E C?aeC???E).

    ???C ?C?? C??ae?E C??EC??E ???C??E ?? C??ae?E C??????E? ?? ?C? ??C? C???C? ae ??C?? ??? ?C ???? ?? ??ae? ???? ae?C ??C ???? ?C???? ??? ??ae? ??C? ?O??C? ae??C?C? ????E ???? ???? ?? ???? C????C? ae ??? ?? ??C? ?? ???? ae?????.

    ??C ??C ?C? ??C? ??C?? ??? ?C ????? ae???? ?? ??ae? ???? ae??? ?C ??C ???? ?C???? ??C ???E C???C?C? aeC??O??C?? ae????E ??C ?? ae?ae? ??C?? ??? C??C? C??????E aeC??C? C??EC??E. ?C????C? C??? ????? ??? ??? ??C? ae?C? C???C?? ???C??C? ?? ?ae?? ?C???? ???C? ??C?? ?ae? ?? ??C?? ?? ?O??C? ???? ???C ????? ????C?? ae???C?C?? C??? ????? ??? C???C?. ??C ??C ?C? ??C?? C?????? ??aeC??C?? ?? ??? ??C ?????? ??ae? ??C?? ?? ??ae?C? ae?O??C? ???? ??C???? ?? C?????? ??C?? ae???C?C??

    ??C ???? ?? ??ae? ???? ?? ????? ???C? ?C ??? ??? ??? ?? ??? ?? ???C?C?? C??????E ?O?? ??? ae?ae? ???C? ???E ????. ae??C ???C? ???C?? ?? ?O??C?? ???? ?O?? ????C?C?? C??????E ae ?? E? ???? ??ae??C. ae ?C??? ???? C???? ????C ?? ??C C??C??? ??? ???C ?ae? ?? C???C?? C??ae?ae? ??? ?C ?????? ?? ???????? ?? ??? ae??? ?C ??? ???? ?C????? ??C ???? ?? C???C?C? aeC??ICae? C??? ????? E??? ????? ae????? ???O??? ??C (?ae ?C????? ?C?ae???E C??? ???? ??E?? ?? ?????C ?? C???????). ae ??C ??ae? ??C??E C??O??E ???C?E ??C? ??ae? aeC??? ?? ????? ?? ????? ???? ??C ?ae ae ??? ??C ????? ?ae ?????? ?? ??ae? ????.

    ae ????? ??C C???? ??? C?????? C?????? ??? ??C?E ??C? ???C?? ?ae? ???? ?????E ???C??E? ae??? C???C?C? ??? C????C? ?? ???ae?? ae??? ?? O???? ae ?? ????? ?? ??ae ?? C???? ????? ?C ????? ?O??? ?ae ????? , ae???C ?ae????? C??? ?????C? ?aeC? ?C? ????C? ?? ????C?.

    C??C?? C?AI? ???O??E (ae?ae ??? ???C? ??? ?OI?? ???? ?? ??I?? ???? [C????? ?? ??ae? ????C? ????C?]) ???E? ?? C???C? ae?ae? C???C? ???? ???? ?ae? C?O?? C????? Body-dysmorphe-Disorder ae ?ae ??C?E ?? C???C? ????? ??? C?OI? ?ae?ae? ?Oae? ?ae ??? ???? ???? ???? ???? ?????.

    ae ?? ??ae? ??C C??Oae? ??? ?ae?ae? ??? C????C?? ?? ???? C???C? ???? ?ae ??ae? ??C? ?C???? ?ae? ?? C??Oae? ?ae C????? ??C ??? ??ae? ????C? ??? ???E ??C? ???C ?C ??ae? ???ae?C?. ?C???? ??C ?C ??ae? ?? C???? ?C???? ?? ??O??E ????E ?????E. ae ???? ??C C?C???C? ?????? ?O??C? ????E aeC???C??E ?????E. ??C?? ?C???E ??C?C C???C? ?ae? C??O?? C????? ?? ?Oae??? C??????? ??? ae?? ?? ????EaeC ?ae? ???.

    ??C C??ae??E C??? ???? ???C ???C? ??C?C??? ????ae? ??? "C????" C????? ?ae? ??C C???? C????? C??C???? ??? C?O?ae? C?O???E ?? ??C C???ae? "C?????" ?ae "C?????" ?ae ??? "C?????".

    ae?? ??? ????? ?E? ??C C???? ?C ?? ?? ??C??E ???? ???? , ae O?? C??O??E ?C?????? ?? ae???ae? ?C??C ??? ?OI?? C??O??E ???E , ae ??? C??OI?? C???C?? aeae?? C???C? C???C??. ?? ????C?? ?C??ae???.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات