اليأس يضج بي !

اليأس يضج بي !

  • 35729
  • 2015-10-24
  • 191
  • السائل

  • السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    انا شاب الان ابلغ السابعة و الثلاثين من العمرانا الابن الاصغر لعائلة مكونه من اب و ام و اربع شقيقات و شقيقين انا ثالثهمااسرتي فقيرة جداً جداً والدي كان مقامراً فاشلاً كان رجلا طيب القلب بسيطاً لم يؤذي انسان في حياته لكنه اذى عائلته فقط لم يكن يشرب الخمر و لم يكن قاسيا فقط كان لا مبالياً بنا حتى انني لم اشعر بوجوده في حياتي و ليس لدي ادنى احساس تجاهه و قد ارتحم الى رحمة الله عندما كنت في الخامسة العشرين من عمري دون ان احزن لفقدانه..
    شقيقاي الكبيران احدهما يكبرني تسع سنوات و الاخر يكبرني بثلاثة عشر عاماً بسبب فقر الحال ايضاً كانا بعيدان عني و لم يهتما بوجودي فتربيت بين امي و شقيقاتي الاربعة نشأت ذو شخصية أنثوية في كل شيء دون أن أكون خليعاً و لم يظهر علي يوماً في حياتي ميولي الأنثوية نشأت رقيقاً مرهف الحس إلى درجة ليست طبيعية قلبي مليئ بالمحبة لجميع الناس و قد وهبني الله نعمة العقل الراجح و الذكاء و الحدس و كانت هوايتي الوحيدة هي المطالعة قرأت كتباً كثيرة و لم يكن لدي أصدقاء أبداً لأنني نشأت انطوائياً جداً و كان الجميع يضحكون علي و يسخرون مني في المدرسة حتى انني لم اكن اخرج من الصف الى الفسحة مع التلاميذ بل ابقى في الصف دوما لكني كنت تلميذا متفوقا و منذ الصغر و حتى لحظه كتابة هذه الكلمات اعاني من مشكلة كبيرة هي بكائي الشديد و اظهار الضعف امام الاخرين مع العلم انني اعرف نفسي باني لست ضعيفا بالاضافه الى شذوذي الجنسي الذي يحيل حياتي جحيمامنذ ان كبرت و تعلمت بدأت أعي مشكلتي و حاولت كثيرا التخلص منها زرت الكثير الكثير الكثير من الاطباء النفسيين و اعتقد انه لا يوجد عقار للامراض النفسيه الا و وصفوه لي لكن لم اجد اي تحسن لم يصنع مني احد رجلا بل صنعت رجولتي نفسي بنفسي كنت دوما ابحث عن الرجوله التي افتقدها في داخلي ابحث عن ذكر يعلمني كيف اصبح رجلا و كيف تتصرف الرجال و لم يكن بجانبي احد على الاطلاق الكل يسخر مني و يعتبرني لا شيء و مع انني في داخلي اميلان اكون سالبا في العمليه الجنسيه الا انني دوما اخنق هذه الرغبه و العب دور الموجب دوما الا انني اصبحت مهووسا بالجنس..
    قرات الكثير من الكتب حول ما اعانيه كان تشخيص الاطباء لي انني اعاني من وسواس قسري (وسواس قهري) و اضطراب عصابي مزمن بالاضافه لاكتئاب حاد ما يحزنني انني في صغري كنت قريبا جدا من الله كنت اصلي و اصوم و اقرا القرآن لكن بعد ان كبرت تركت كل هذاانا حاصل على شهادات عليا و تزوجت حديثا كي اتخلص من كل هذه المشاكل لكني لم انجح مع ان زوجتي من اروع النساء في الاحترام و التعامل معي مشكله شذوذي اسيطر عليها بعض الاحيان لكن مشكلتي الكبيره التي تؤرقنيهي شدة بكائي و رهافة احساسي قلبي رقيق جدا مليء بالعواطف وبكائي يثير سخريه الجميع من حولي ارجوكم ساعدوني فقد تعبت كثيرا و فقدت تركيزي في كل شيء انا تائه جدا فكرت كثيرا بالانتحار لكن مع كل اخطائي و ذنوبي انا اؤمن بالله و اخاف عقابه.
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-11-06

    أ. ربيع عبدالرءوف عامر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    أخي الكريم : تحية طيبة وبعد :
    عليك أولاً المحافظة على الصلاة في وقتها بالمسجد، المساهمة في الأعمال التطوعية، مثل دار أيتام ، مركز رعاية معاقين، جمعيات خيرية ، حاول الابتعاد عما مضى من ذكريات سلبية وكرر لذاتك أنك قوي أنك تقدر أنك تستطيع أن تسيطر على مخاوفك التي تهدد حياتك .
    لابد من زيادة التفاعل الاجتماعي، ومخالطة الرجال بقدر الإمكان، ومساعدة الآخرين في حل مشكلاتهم وتعرف على طرائق حل المشكلات، كون علاقات جديدة من رجال يكبرونك سناً استمع إليهم وإلى خبراتهم في الحياة .
    يجب توظيف قدراتك العقلية وتحويل الطاقة الإيجابية لديك، و يجب أن تتعرف على أصدقاء جدد، اجعل أهدافا لحياتك تسعى لتحقيقها حاول أن تساعد الآخرين وتبذل جهودا لإسعادهم ..
    واستعن بالله وتوكل عليه حق توكله، داوم على تلاوة القرآن الكريم ، أقنع ذاتك بأنك شخص إيجابي قادر على العطاء ، أنا أقدر ، أنا أستطيع .وعدم الاهتمام بما مضى من ذكريات سلبية ..
    وبتوفيق من الله والإصرار والعزيمة بأمر الله تكون بأفضل حال .
    • مقال المشرف

    الرحلة الحفراوية

    حطت طائرتي في مطار (القيصومة) على إطلالة شتوية رائعة، الحرارة لم تتجاوز 7 مئوية، ومع ذلك فقد شعرت بالدفء مباشرة حين احتضنت عيناي ذلك الشاب المنتظر بلهفة على بوابة الاستقبال، أبديت له اعتذاري لما تسببت له من إزعاج بحضوره من (حفر الباطن) في هذا الوق

      في ضيافة مستشار

    د. سعدون داود الجبوري

    د. سعدون داود الجبوري

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات