أنا ( مصمم ) على حبها !

أنا ( مصمم ) على حبها !

  • 3553
  • 2007-01-21
  • 2395
  • بوأسامة


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بعد ماأصابني الهم في قلبي ولاأستطيع الاستمرار في علاقة ولا أريد أن ألعب على الفتاة فأنا أحبها وهي تحبني ووعدتها وعداً بالزواج بها بعدما أجد وظيفة حكومية ولله الحمد وجدتها وتوظفت ولله الحمد والمنه

    لكن انا أحب فتاة ليست من بلدي أي المملكة العربية السعودية فهي من دولة الأمارات العربية المتحدة وهي ملتزمة ولم نتكلم في أمور تفوق الحب الصادق ( أعرف أنه لايوجد حب على الهاتف وغيره ) إلا أنني بجد أحب أن اجعلها زوجتي

    كيف التقيت بها فهو أني كنت بمنتدى إسلامي وأنا مصمم ولي حوارات كثيرة وهي كانت تناقشني كثيراً في أمور تصاميمي وحواراتي في البداية لم أهتم لها لأنها كأي عضو بمنتدى إسلامي لكنها أتتني برسالة خاصة وقالت اريدك ان تضيف ايميلي وتكلمنا هنالك وكان الحديث لايتجاوز الحوار لاغير إلا أنها قالت لي يوما أنها تحبني وانا لاأكذب عليكم تعلقت بها وانا لااعرفها

    وصل بنا إلى يومكم أن نتكلم بالهاتف ولساعات طويلة ولا نتكلم في أمور ليس لها أي داعي من أمور الجنس أو الأمور الجنسية إطلاقاً إنما اكلمها وكأنها خطيبتي

    النقطة الحساسة هنا أنني كيف أخبر أهلي بأني اريد الارتباط بها , انا بطبعي خجول وهادئ ولا أحد يعرف مابي أي غامض بالبيت

    وأتوقع أني لو قلت لهم أريد الزواج بأماراتية 100% سوف يجعلون من البركان الخامد ثائراً

    وجعلت أقول لماذا لاأتزوج من أحبها أهي العادات والتقاليد لماااااااذا هذه العادات تحكم علينا الزواج بأناس معينين

    أخواني انا لم أرها ولم أعرف عنها إلا أسمها وحياتها كاملة ولا يهمين أن تكون جميلة أو من أمور الجمال فهي خلوقة وملتزمة في أمور دينها

    حتى ان والدي يريدني ان أدخل العسكرية إلا أأني دعوت ربي أن لاأقبل ولم أقبل في القوات البحرية ولا الحرس الوطني لأجل الزواج بها

    صدقوني بالله أنها كل حياتي وأملي

    حتى لاأطيل عليكم أريد أن أقول أنني جاااد في كلامي في أن أتزوج منها ومستعد ولست كذئب ليل يريد أن ينهش في عرض فتاة

    ولو أردت أن أنفصل عنها لم أكتب إليكم أصلاً

    فأنتم أهل الكرم والجود تكرموا علي باستشارة طيبة ومقنعة وكيف أقول لأهلي

    ملاحظة : هي مستعدة أن تكلم أي شخص بعائلتي من النساء وجادة وهي التي تذكرني وتحث علي بأن أسرع في زواجنا كي لا ننفصل ولا نخمل فالشيطان حريص

    طلباً لاأمراً ورجاءاً منكم بعد الله تعالى أن تحلوا لي مسالتي


    شاكر ومقدر اهتمامكم الطيب الراقي

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-01-27

    د. إبراهيم بن صالح التنم


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:

    أشكرك أخي الحبيب على مراسلتنا عبر موقعنا الالكتروني, وأسأل الله تعالى لك حياة ملؤها السعادة والراحة والطمأنينة.

    أخي الفاضل: أنت تعرفت على هذه الفتاة من خلال المنتدى, ومن عجيب أمرك أنك لم ترها أبداً, وقد حكمتَ عليها بأنها طيبة وملتزمة ومن بيت طيب, وهذا كله أخي الكريم مبني منك على ظن فقط.

    لكن ألا ترى أنك استعجلت في أمرٍ كانت لك فيه أناة , ودخلت مداخل متعرجة ضيقة حيث إنك جلست ساعات طويلة متواصلة ولعدة شهور, وأنت تحادث وتكلم هذه الفتاة في مواضيع متنوعة حتى تمكن حبها من قلبك؛ فالأذن تعشق قبل العين أحياناً, وهذه نتيجة طبيعية جداً لما أنت فيه.

    فالناس يحيون بالمعاني, ويلتذون بالعواطف, ويسعدون بالمشاعر أكثر من الأمور الحسية.

    أنت الآن تعيش ما يمكن أن أسميه (( طفرة مشاعر متدفقة ))بسبب هذه العلاقة الرومانسية, لكنها في ظني لن تستمر على ما تريده وتتمناه؛ لأنها -كما ذكرتَ-سوف تصطدم بصخرة الواقع المتمثل في رفض أهلك لهذا الاختيار لاسيما أنك اخترت فتاة من خارج البلد, ولن يشفع لك ما ذكرته عن نفسك من صفات جيدة من كونك هادئاً رقيقاً غامضاً بالبيت بل إن أهل البيت سوف ينقلبون عليك كالبركان الخامد ثائرين في وجهك ورافضين لوجهة نظرك وواقفين أمامك كالسد المنيع.

    أخي الكريم:

    اعلم -وفقك الله للحق- أن الزواج رابطة من أوثق الروابط... ليس هذا فحسب بل هو علاقة أسرة بأسرة وارتباط مجتمع بمجتمع آخر, وليس هو علاقة فرد بفرد فقط, بل هو مسؤولية وارتباط من الجميع في دائرة محكمة الإغلاق محاطة بأسوار متجذرة من العادات والتقاليد والأعراف المختلفة والمتنوعة...لذلك فالزواج له حقوق عديدة وعلى صاحبه واجبات كثيرة لا تتعلق بالشخص المتزوج نفسه بل تربط معه من حوله من الأهل والأقارب, ولذا فليس من الحكمة أو العقل أن يستبد الشخص برأيه فقط في مثل هذه المواضيع الحساسة, ويهمل آراء من حوله؛ إذ نجاح الأمر ليس يعنيك وحدك بقدر ما هو نجاح للأفراد الذين حولك.

    أخي الحبيب:

    هل تصورت -بعين المتأمل المتدبر- كيف ستكون حياتك لو تزوجت بهذه الفتاة على هذه الطريقة الناقصة بل وغير المقبولة في واقعنا؟ كيف ستهنأ في حياتك وأهلك غير راضين عن هذا الاختيار؟ هل فكرت في عظم مسؤولية الذهاب والإياب بعد حصول الزواج؟ هل فكرت في أخوال أولادك؟ ثم كيف سوغت لنفسك أن تستمر مع هذه الفتاة هذه الشهور الطويلة؟ هل ترضاها فعلاً لأختك أو قريبتك؟ أسئلة كثيرة تطرح نفسها وتحتاج منك إلى إجابة صريحة واضحة.

    ثم إذا كنت حقاً مقتنعاً بهذا الطريق الذي سلكته وقادك إلى التعلق بهذه الفتاة, فأين أنت من الاستشارة لمن تحبهم وتحب معرفة رأيهم؟ بل أين أنت من الاستخارة لرب العالمين؟ إنك لم تذكر شيئاً من ذلك.

    أخي الحبيب:

    إن الحب قبل الزواج نوع من أنواع العذاب لا سيما إذا اكتنفه التضييق والحرمان وعدم الموافقة, فالحب كلما صادف طريقه المنع والرفض أدى بصاحبه إلى مزيد من التعلق والهيام, وكلما زاد المنع زاد التعلق حتى إذا لم يحصل المطلوب أدى الحب بصاحبه إلى الإعياء ومن ثم المرض.

    إن الدراسات الكثيرة تبين أن نجاح كثير من الزيجات إنما حصل لبيوت وجدوا الحب وألفوه بعد الزواج, بينما تصدعت جدران بيوت بالانفصال والطلاق لحبٍّ حصل قبل الزواج إذ طرأت عليه الشكوك والأوهام السيئة حتى جعلت أصحابه صرعى كأن لم تكن لهم مغامرات ووعود مؤكدة سابقة... لكنها بعد ذلك ذهبت أدراج الرياح.
    إنني أدعوك لمزيد تأمل لحالك وعدم استعجال منك في اتخاذ قرار مصيري كهذا إلا بعد نظرة بل نظرات تأملية في جميع زوايا موضوعك هذا.

    أتمنى لك حياة سعيدة هانئة في ظل طاعة الرحمن.

    وفقك الله وسددك.

    • مقال المشرف

    أولادنا بين الرعاية والتربية

    هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، والخلط المسيء للمسؤولية الوالدية، بين الرعاية والتربية، فلا أزال أسمع من يمن على أولاده بأنه يقدم لهم كل ما يحتاجون وأكثر، ولكنهم أخفقوا في دراست

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات