ابنتي تكره أباها .

ابنتي تكره أباها .

  • 3551
  • 2007-01-21
  • 2377
  • عزة


  • السلام عليكم ، بداية أشكركم جزيل الشكر على ماتبذلوه من جهد وتعب في سبيل مساعدة الآباء والأمهات وتوجيههم إلى الطريق الأقوم في التعامل مع مشاكل أبنائهم التي لاتعد ولاتنتهي .

    أنا أم لفتاة في الرابعة عشر من عمرها ، شكواي لا أعرف من أين أبدأها ، ابنتي تعيش في ظروف غير صحية ، فأبوها مريض بالشك والغيرة المرضية منذ سنة ونصف وهو يعالج ولكن دون أي تقدم ملموس وغالبا ماينطلق لسانه بسبي وشتمي والتجريح في عرضي بكلمات يندى لها الجبين أمام ابني البالغ من العمر 17سنة وابنتي هذه ،وغالبا كذلك مايدخلها في دائرة شكوكه المرضية ،ويسمعها كلمات قاسية على فتاة حساسة في مثل سنها ،كأن يقول لها إنه لا يشرفني أن يكون لي ابنة مثلك ، او انا أكرهك ولست فخورا بك.

    إنه يعيب عليها كثيرا من الأمور ولكنه لايعمل على إصلاحها ، وبأسلوبه هذا لا يعمل إلا على إشعال غضبها وتحديها ، المهم سألخص لكم سلوك ابنتي : تركيزها في المدرسة ضعيف وعلاماتهاإما ناقصة أو جد متوسطة ،ولازالت تتبول ليلا، عندما تكون في البيت فهي تجلس بالساعات أمام الكمبيوترتستمع للأغاني أوتحملها وأغلبها أغاني أجنبية ، أوأنها تقضي وقتها في الشات مع صديقاتها وأحيانا حتى مع الذكور ، وعندما أطلع على سجل محادثاتها وأواجهها تغضب وأحيانا تقسم أنها لن تفعل ذلك مرة أخرى ولكن دون فائدة .

    وهي تكثر بشكل مفرط أيضا من الوقوف أمام المرآة وأخذ صور في وضعيات مختلفة ثم تدخلها في الحاسوب . ابنتي تكره أباها ، وتصفني بأنني ذليلة النفس لأني أسمح لأبيها بالتطاول علي والتجريح في شرفي وهي ترحب جدا بفكرة الطلاق ،ابنتي أيضا تؤذي نفسها إذا عنفتها على سلوكها ، فقد حدث مرة أن رأيت أحد المراهقين يتبعها هي وزميلة لها ،ولكنها في النهاية وقفت وبدأت تتحدث إليه وكأنها تعرفه ، فلمتها على ذلك وعنفتها، وقد رأيت في ذلك اليوم جروحا دامية في معصمها وأخبرتني يأنها فعلت ذلك بموس حلاقة ، وعندما سألتها قالت لأنني أتهمها ظلما وهي غير قادرة على إقناعي ببراءتها ، أنا حائرة وأجد صعوبة في التقرب منها فهي ذات مزاج متقلب ولكنها تكون في غاية الانشراح عندما تكون بصحبة صديقاتها ،اما أنا فلا أملك إلا أن أطاردها بنصائحي ، وكلما دعوتها إلى الصلاة هي وأخوها لايستجيبان ويقولان لم لايصلي أبونا أولا .

    أشعر أني أعيش في بيت سيصبح الجميع فيه مرضى نفسانيين .أرشدوني ماذا أفعل ،هل آخذ ابنتي إلى طبيب نفسي أم أهرب بأبنائي من جحيم مرض أبيهما ؟؟

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-01-23

    د. سكينة بنت أحمد الهاشم

    بسم الله الرحمن الرحيم و به نستعين


    الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، أختي الحبيبة عزة :

    الحقيقة أنني تأثرت جدا لمشكلتك , وأحسست بها من الأعماق ، إلا أني أبشرك بالخير ما دمت تسعين إليه، وتحاولين تغيير وضعك ، ولنا في رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم القدوة الحسنة ؛ فقد عاش في مجتمع كله يخالفه الرأي , وبالصبر وبتأييد من الله عز وجل لم تمض سنوات قلائل إلا كان وتغير كل المجتمع الذي حوله من الكفر إلى الإيمان , ومن الظلام إلى النور, ومن الضلالة إلى الصلاح والهداية.

    حبيبتي الغالية: مهما كانت الظروف والملابسات فأنت لو تأملت الأصعب منك ظروفا والذين يشكون من الأمراض لهانت عليك مصيبتك , ولأحسست أن مشكلتك بسيطة وسهلة بالنسبة لهم، والله يبتلي من يحب , أسأل الله أن يجعلنا جميعا من أحبابه.

    أختي الغالية: خففي من جزعك و خوفك على ابنتك وأخيها , وخففي من مراقبتك الصارمة لهما ومن الأوامر التي لا تنتهي إلا لتبدأ من جديد , وليكن الحب والحضن الدافئ والمودة والتعاون هو الذي يتحدث في البيت ، بيتك كله يحتاج للأمن والراحة والهدوء والسكينة ، والحب الذي لا ينتهي ، لا تأمريهم بزجر وبقوة بل حببي لهم الله جل شأنه , تحدثي لهم كم هو قادر وهادٍ ومعطٍ ورازق .

    حاولي أن تتفكري في أسماء الله الحسنى , وتقرئي في معانيها , ثم أفرغيها في قالب من حب الله الذي ليس له حد , وبهذا يحبون هذا الإله المتفضل المنعم الخالق الرازق فيهيمون فيه فينزل عليكم الرحمة والخير والرزق الحلال ، عامليهم بالكلمة الطيبة والصدر الحنون فأنت محتاجة لهم , وهم في أشد الحاجة لمن يفهم احتياجاتهم ويحققها لهم، حتى والدهم في أشد الحاجة لحنانك وصبرك عليه وطاعته والأخذ بيده من المحنة التي هو فيها .

    أكثري من ذكر الله عز وجل , ومن قراءة الرقية الشرعية ومن الصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم،حاولي أن تقرئي وأن تستمعي إلى دورات في تربية المراهقين ؛ ليتسنى لك تفهم المرحلة التي يمر بها صغيراك , وحاولي تطبيق ما تتعلمينه وما تقرئينه على أبنائك .

    وفقك الله عز وجل للخير ولتغيير أحوالك إلى أحسن حال.

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات