زوجي يخبر أمه عن مشاكلنا

زوجي يخبر أمه عن مشاكلنا

  • 35405
  • 2015-08-24
  • 1358
  • -

  • السلام عليكم\تشاجرت أنا و زوجي ، و نحن خارج بلدنا ، فضغطت علي أمي بغضبها مني ، كي أحكي ، فحكيت على مضض ، و جاءا إلي (والدي) ، و صادف مجيئهما هذه الخلافات الكبيرة ، و عنفا زوجي ، بعد ما كانا ينصحانه في الخلافات السابقة برفق ، و يصبران عليه ، ثم تصالحنا ، و عندما علمت منه ، أن أمه عرفت أننا على خلاف ، لمجرد أنه قال تعصب علي و ذكر اسمي ، انفعلت عليه ، لأنه لم يخبئ ، و أنها بداية" لجرجرته" في الكلام ، و لكنه جادل معي ، و أن ما فعله شئ عادي ،و لم يشعر بخطئه ، و لم يراع مشاعري ، فصممت أكثر على سفري ، ذلك أنه لسوء معاملته كنت أقول له سأسافر ،فسافرت رغم أنه حاول منعي قبلها أكثر من مرة ، و لكن سافرت لأني في غربة ، و لم يقدرني ، و لم يحسن معاملتي ، و أخطأ في حقي ، و أنا كذلك ،شعرت بكره كل منا للآخر ، قلت له طلقني بعد شهر ، و عندما وصلت بعث لي رسالة ، لم أرد عليه ، اتصل والدي به و تحدث معه بشدة ،لأنهما صبرا عليه كثيرا و ساق فيها و لم يفعل ما طلباه منه ، و كأنه استضعفهما ، فاتصل زوجي بي من غيظه و لم أطل معه ، و أرسل والدته إلي أنا و أمي ، و عرفت أنه حكى لها كل شئ ، رغم تحذيري له ، وضرب بكل شئ عرض الحائط ، و أنه كان سبب سفري ، و لم يستر عيوبي ،و تحدث عن ضيقي منها هي و إخوته ، و ذلك لأنه يشعر بالغدر و ليؤمن نفسه إذا حدث طلاق ، كما فعل أخوه الذي خرب بيته . و ما زاد من غيظي أن أمه شريرة ، لا تقف مع الحق ، و لم تقل لي كلمة جيدة في حقي سواء له أم لي ، كانت متحاملة و تدافع عنه ، و استفزتني فكنت أتحدث بعصبية معها ،و فلتت أعصابي مني ، بسبب أسلوبها ، رغم عزمي على الكلام بهدوء ،و طلبت بعد كل ذلك أن يتصل بي و نتحدث جيدا و كأن لم يحدث شئ ، وذلك لأنها علمت أنه سيكبر الموضوع بالجلسة التي ستعقد بيننا و بين أبي و أن والدي قال سيدخل أعمامه ،فكانت تسعى للغيها ،و بسبب ضيقي الشديد منها و منه ،رفضت و قلت لا يتصل بي و سأنتظر أبي عندما يعود من السفر و زوجي ، و طبعا بسبب غيظ زوجي مما حدث و كلامي مع أمه بهذا الأسلوب ، رغم أنه يفعله مع والدي ،لم يرد علي بعدما اتصلت به بيومين ، و تضايقت منه أكثر ، و أشعر بأنه ليس من الرجولة تحدثه مع أمه و أن يحكي كل ما حدث و أن يصمم على خطئي ، و أشعر بكرهي له الذي يزيد بسبب ما يفعله و ما فعله و أني لا أسامحه ، وفي الوقت نفسه لا أريد الطلاق ،و لا أستطيع العيش معه جيدا ، ماذا أفعل ؟\
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-09-14

    الشيخ صالح بن عبد العزيز التيسان

    "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته"
    أشكر لك ابنتي الكريمة التواصل وطلب الاستشارة من الموقع...
    من الواضح في رسالتك أن بينك وبين زوجك خلافات متكررة لا تعالج بطريقة صحيحة؛ولعلّ السبب تعذُر وجود طرف محايد يدخل لعلاج الخلاف فكل طرف منكم يدخل أهله بعد أن يحدثهم عن الخلاف وأنه هو المظلوم والطرف الآخر ظالم ليكسب التأييد.
    كما أنه مما ظهر لي أنك ترضين لنفسك بأن تتحدثي عن مشاكلك الزوجية مع والديك ولا ترضين أن يتحدث هو عن مشاكلكم مع والدته، وتعتبرين ذلك إهانة لك وعدم استجابة لطلبك وهذا شيء غير صحيح في العلاقات الزوجية.
    في مثل حالكم وأنتم في غربة بعيدين عن أهلكم يجب على كل واحد منكم أن يكون عونا للآخر على الحياة وحتى في حال حصول خلافات بينكم فإن الحوار والتفاهم هما الطريق الصحيح لحل المشكلات وليس التصعيد، وإدخال الوالدين وشحن صدورهم على الطرف الآخر.
    الحل الآن هو اللجوء لطرف محايد سواء كان فردا أو مؤسسة أسرية للإصلاح بينكم، وخصوصا أنك لا تريدين الطلاق ولا أظن الزوج يريد الطلاق. الإصلاح ممكن وعودة الحياة لمجاريها ممكن لكن لابد من المساعدة لكم.
    ممكن الاتصال على هاتف الاستشارات لمركزنا للاستفادة منه في الحل[ 920000900]
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات