انتهى كل شي.. و لازلت متعلقة به!

انتهى كل شي.. و لازلت متعلقة به!

  • 35211
  • 2015-05-19
  • 1402
  • أم روان

  • السلام عليكم..\أنا امرأة متزوجة منذ سنتين, و قبل سنة و نصف من زواجي طلبت الطلاق من زوجي بعد اكتشافي بأنه مدمن للمخدرات و شرب الخمر اضافة الى انه عاطل عن العمل. و جاء طلبي للطلاق بعد استخارة و تشاور مع اهلى.. \مشكلتي أن زوجي لم يطلقني الى الان رغم أن اهله يتحدثون في كل مكان عن طلاقنا.. و في الواقع نحن لم ننفصل بعد. و في يوم من الأيام و تحت الضغط الشديد من اهلى لزوجي ارسل لي رسالة وتس أب كتب فيها "أنتي طالق".. ثم عاد بعد اسبوع و ارسل لي رسائل اعتذار و وعدني بأنه سيتغير لكني لم اشعر من كلامه بأنه يرغب بالتغير فعلا..\حاليا أنا اعاني من اضرابات نفسية شديدة، الحقيقة أنا و الحمدلله واثقة ان طلب الطلاق كان صائبا لكني اشعر أنني أحب زوجي رغم كل أفعاله الشنيعة معي.. و يزاد الأمر سوء عندما يراسلني و يطلب السماح و انه مازال يحبني..\أنا لا أريد العودة لزوجي. لكني أريد أن انسى ما حدث معي و أريد ان انساه.. ارجوكم ساعدوني..
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-09-12

    أ.عبد الله خالد بورسيس

    "و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته"
    حياك الله أختي الكريمة .. و شكر الله لك ثقتك و حسن ظنك - بموقع المستشار- لمساعدتك في تجاوز مشكلتك.
    في البداية... أكثري من حمد الله على ما قضاه و قدره لك من بلاء في حياتك الزوجية، و اعلمي أنك مأجورة على صبرك في هذا البلاء الذي أصابك.

    فهمت من عرضك لمشكلتك أنك بعد زواجك اكتشفت أن زوجك يتعاطى المخدرات و يشرب المسكرات ، ثم طلبت الطلاق منه و وافقك أهلك في طلب الطلاق ، لكنه لم يطلق في البداية ثم أرسل لك رسالة طلقك فيها ،و بعدها أرسل رسالة اعتذار و يبدي لك أنه نادم و يريد العودة إليك، لكنك لا ترغبين في العودة إليه لشعورك بعدم صدقه في توبته أو أنه سيترك المخدرات و المسكرات ، و تطلبين المساعدة في نسيان الظروف التي مرت بك في حياتك الزوجية.
    أختي المباركة .. لا أحد يجبرك على قرار لا ترغبي فيه ، و أنت أعلم بمعاناتك مع زوجك و الظروف التي عشتها معه ، و بالتالي فإن القرار قرارك أولاً و آخراً بالانفصال أو الاستمرار.
    ثم عليك الاهتمام بصحتك النفسية حتى لا تصيبك الاضطرابات الشديدة – كما ذكرت – و ذلك يكون بعزمك على القرار و عدم التردد فيه ، فالاضطرابات تصيبك بسبب ترددك في اتخاذ القرار ، حيث يتضح من كلامك أنك عازمة على عدم العودة لزوجك و لكنك تضعفين أمام رسائل الاستعطاف التي يرسلها إليك !!.
    و لذا فإني أنصحك بالأمور التالية:
    1- تذكري دائماً و ذكري نفسك أنك اتخذت هذا القرار بعد استخارة و مشاورة ( فما خاب من استخار و ما ندم من استشار ).
    2- أقنعي نفسك بأن الدافع لطلب الطلاق هو إصرار الزوج على معصية الله ( بإدمان المخدرات و المسكرات ) ، و هذا الترك و الهجر من أجل الله و ليس لمصلحة أخرى ( و من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه ).
    3- اقطعي التواصل مع الزوج بجميع الوسائل ، إما بحظر رقم الزوج في جهاز جوالك ، أو بتغيير رقمك بشكل كامل ، بحيث لا يعرفه ولا يمكنه التواصل معك.
    4- عامل الزمن مهم لعلاج كثير من المشكلات و نسيان آثارها السلبية ، فاستمتعي بحياتك على طبيعتها ولا تجعلين المواقف السلبية تكدر عليك هذا الاستمتاع ، و تذكري دائماً أن الفشل في بداية أي مشروع لا يعني دائماً التوقف و عدم المحاولة من جديد ، و إنما الأفضل الاستفادة من أسباب عدم النجاح لعدم الوقوع فيها مرة أخرى .
    5- اسألي الله دائماً أن يكتب لك الخير في حياتك و ييسر أمرك و يفرج همك إنه على كل شيء قدير .
    وفقك الله لما فيه السعادة و الخير في حياتك الدنيا و الآخرة، و صلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين.
    • مقال المشرف

    أسرة آمنة

    اعتقادي الجازم الذي أدين به لربي عز وجل بأن (الأسرة الآمنة) هي صمام الأمان لمجتمع آمن، ووطن مستقر، ومستقبل وضيء، وهو الذي يدفعني لاختيار هذا العنوان أو ما يتسلسل من صلبه لما يتيسر من ملتقيات ومحاضرات وبرامج تدريبية أو إعلامية، ومنها ملتقى

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات