آه..من الأفكار الوسواسية.

آه..من الأفكار الوسواسية.

  • 35154
  • 2015-05-03
  • 1102
  • علي


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .صباح الخير. اسمي علي مصري 24 سنه مشكلتي اني اعاني من الوسواس القهري بقالي سنتين تقريبا .. اعد خطواتي .. اسب الله .. يتكرر مقطع اغنيه او حديث شخص اثناء النوم .. انسي كثيرا ..

    يجيلي افكار شريره أذي الناس او اضربهم ما اخدت ادويه ولا رحت لطبيب أريد تفسير عميق لحالتي اريد كلام يريحني بالمشكله الي هحكيها والي خلت حياتي جحيم وافكر بالانتحار جديا

    المشكله أنا كنت احب بنت ف المدرسه وحبيتها 8 سنين ولما خلصت الجامعه اول ما فكرت اتقدم لاهلها اصبت بالمرض واول فكره جاتلي اني رح اتخانق مع ابو البنت ورح نتعارك ونشتم بعض كل ده قبل ما اروح فضلت خايف وقلقان والوسواس مش سايبني

    وتاني يوم رحت فعلا وانا مرعوب انا ووالدتي لان والدي متوفي والناس استقبلتنا احسن استقبال وناس محترمه جدا جدا جدا وحبوني اوي انا ووالدتي وناس قمة الادب والتدين .. بعدين خطبتها وكان يوم الخطوبه اعظم كابوس شوفته بحياتي فضلت قبلها بليله خايف اروح الخطوبه لاني مكسوف البس بدله واطلع قدام الناس

    ووسواس يقولي ان الناس دي بتكرهك وكله هيبصلك بصه وحشه .. كل ده عادي .. بعد الخطوبه بدا الوسواس يسيطر عليي اكتر وبدات احسن ان اهل خطيبتي بيكرهوني وانهم مش عايزيني اجي عندهم وانهم مش طايقين حتي اسمي وبقيت ما بعرفش اروح البيت اشوفهم الا بعد عناء طويل

    ولما اروح واقعد اول خمس دقايق يبدا الوسواس يقولي يلا امشي انت طولت الناس مخنوقه منك الناس بتكرهك انت بتعمل ايه هنا ايه الي جابك هنا ده مش بيتك انت ازاي دخلت وقعدت ومنظري بيكون صعب جدا مكتئب اكتئاب فظيع مبضحكش في وش حد وباصص في الارض وكل حلم حياتي اني اخرج من البيت مهما كان الثمن وفعلا كان في اوقات بعد عشر دقايق من دخولي اقوم اقف واقولهم معلش انا لازم امشي لاني تعبان ..

    ولان حماتي كانت مش فاهمه الموضوع كانت بتقولي مدام انت تعباان جيت ليه ؟؟ الكلمه دي اتقالت مره واحده وبنيه كويسه وانا عارف انهم بيحبوني وهي مش قصدها حاجه بس الكلمه دي كابوس فضلت معايا اكثر من سنه ونص وفضلت علي الحال ده اكثر من سنه سنه ونص بتخانق وبقفل مع خطيبتي لو قالتلي تعالي اشوفك وبعمل مشكله كبيره

    وبفضل اهين اهلها واقولها دول بيكرهوني ما بيحبونيش مش عايزيني اجي ليه اجي عندهم وهي طبعا مسكينه مش عارفه تقولي ايه وحولت بايدي حياتها لجحيم قبل قرايت الفاتحه جحيم وبكاء ويوم الخطوبه بكا والايام الي كنت باجي بتزعل ولما ما اجيش بتزعل وكتر خيرها انها لسه معايا .. مع انهم كلهم بيحبوني من الصغير للكبير حمايا وحماتي ..

    أنا دلوقتي سافرت وبعدت خالص عن البيت والبلد كلها ولسه مقتنع بالفكره انهم بيكرهوني ومقرر اعاقبهم بعد الجواز اني عمري ما هروح ازورهم تاني ولا يجوا عندي انا هتجوز ف شهر 9 الجاي ظهرلي مشكله جديده مع الفرح هو اني مش عارف ازاي هبقي ف الفرح او ازاي هتصرف عندي فوبيا من الافراح فظيعه مش متخيل نفسي لابس بدله وواقف والناس كلها بتبص عليا حاسس ان ده اكبر كابوس هعيشو

    أنا حياتي متدمره مش عارف افرح زي كل ناس ولا افرح الانسانه الي معايا وخايف جدا من الفرح مش عارف اعمل ايه لدرجه اني خايف ومكسوف جدا حد من اهلها يجي يزورني بعد الفرح هبقي مكسوف جدا ومش هقدر اواجهم ولا احط عيني ف عينهم مش عارف ليه برده بس خايف ..

    أرجوكم شخصولي حالتي بس فهموني في ايه ليه كدا انا مالي انا ليه مش طبيعي زي الناس أرجوكم حسوا بيا محدش بيهتم بالي انا بحكيه كلهم بيفكرواي مجنون اي حد من صحابي بحكيلو بينفض ومبيعبرنيش ده لو ما قاليش انت مجنون .. نفسي افرح وافرح البنت المسكينه الي مفرحتش لسه باي حاجه أرجوكم ساعدوني ارجوكم ارجوكم

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-05-12

    د. محمود فتوح


    أخي الفاضل/ نشكرك على التواصل مع موقع المستشار, وأود أن أشير إلى أن مريض الوسواس القهري يقع فريسة الشكوك والمخاوف التي تصيب الناس عادة أثناء مراحل حياتهم، لكن مريض الوسواس لا يترك هذه الأفكار تمر مرور الكرام مثل كل الناس! بل يضخمها ويكبرها ويصبح أسيراً لها من كثرة التفكير فيها ومحاولة وقفها، لذا يجب عليك ترك القلق والاطمئنان لأنك لن تنفذ هذه الوساوس والأفعال؛لأن عقلك غير مقتنع بهذه الأفكار السيئة،أو الأفعال الخطيرة،أو الإساءات الدينية التي تخطر ببالك


    أخي الفاضل/ يمكنك علاج هذه الوساوس عن طريق التالي:1- حاول التحكم في الوساوس القهرية من خلال الانتباه واليقظة الشديدة لأي فكرة تخطر على البال.

    2- حاول وقف الفكرة الوسواسية التي ترد بعقلك من خلال التالي:1- قم بتردد الفكرة الوسواسية الدخيلة على عقلك عدة مرات أمامك,وقم بغلق عينيك أثناء ذلك ثم حاول إيقاف هذه الفكرة الآن, بمحادثة نفسك بضرورة الكف عن التفكير فيها،والإصرار على أن أفكارك قد توقفت وعليك تكرار هذه العملية مرات عديدة.

    3- من الممكن وقف الفكرة عن طريق استبدالها بفكرة أخرى مقبولة, بأن تتصور منظراً طبيعياً جميلاً مثل بحر ذو أمواج هادئة له لون أزرق صافي وأنت تجلس أمامه على رمل ناعم وبجوارك مظلة(شمسية) ومعك صديق حبيب تتسامر معه وترى منظر غروب الشمس أو الشروق أثناء جلوسك هناك.

    4- من الممكن وقف الفكرة عن طريق تخيل نفسك قد قمت بزيارة إلى المنتزه، وشاهدت الأشجار الباسقة والخضرة اليانعة وتشعر بنسمات الهواء, وصوت العصافير, ورائحة الأزهار الزكية, وأنت تفترش الخضرة والأطفال يلعبون حولك, أو تخيل نفسك في الطريق وأمامك إشارة المرور الضوئية وعقلك يركز في تغيير الألوان من أحمر إلى أصفر إلى أخضر أو العكس,أو اترك العنان لعقلك لأي فكرة أخرى.

    5- من الممكن وقف الفكرة عن طريق استخدام مثيراً مؤلماً مثل جذب أسورة مطاطية من على معصم اليد أو الجبهة، وتركها بسرعة لتترك ألماً كافياً، ينبه عقلك لوقف تكرار الفكرة الوسواسية.

    6-من الممكن وقف الفكرة عن طريق قبول وجود الفكرة والعيش معها ومقاوم تأثيرها السلبي, ومقاومة الإلحاح على تجنبها أو معادلتها فقبول وجود الفكرة يتطلب ترك هذه الفكرة بدون تقييمها أو الحكم عليها أو التأثر بها فيصبح لا وجود لها ولا تأثير.

    7- من الممكن وقف الفكرة عن طريق مواجهة هذه الأفكار الدخيلة على عقلك بالتعود على وجودها وأثرها المؤلم،لأنه غالباً ما يشعر المريض عند وجودها بالخوف والفزع وما يصاحب ذلك من أعراض فسيولوجية مثل دقات القلب وجفاف الحلق وتعرق اليد وشحوب الوجه وبرودة الأطراف، فالمواجهة هنا تعنى إزالة حساسية العقل لهذه الأفكار,وذلك يشمل تحديداً تعريض النفس لهذه الأفكار الوسواسية مراراً وتكرارا حتى يتعود العقل عليها ويتضجَّر منها وهذا يعنى قبول وجود هذه الأفكار بدون المشاعر المصاحبة لها من خوف وفزع وقلق وعدم راحة,أي بتكرار الفكرة المزعجة والمقلقة تفقد قوتها وتأثيرها عليك.

    8- اقترح عليك مراجعة طبيب نفسي بمنطقتك؛ لعلاج الحالة ومعرفة تفاصيل أكثر مثل علاقتك بالآخرين وهل لديك أصدقاء أم لا؟ لأن الأعراض قد ترجع إلى معاناة من الخجل والانطوائية هذا من جانب ومن جانب آخر أن حالتك قد تتطلب المزج بين [العلاج السلوكي والدوائي] وهذا يحدد من قبل الطبيب النفسي المعالج والمتابع للحالة, وفى الختام أتمنى لك الشفاء إن شاء الله تعالى.

    • مقال المشرف

    الرحلة الحفراوية

    حطت طائرتي في مطار (القيصومة) على إطلالة شتوية رائعة، الحرارة لم تتجاوز 7 مئوية، ومع ذلك فقد شعرت بالدفء مباشرة حين احتضنت عيناي ذلك الشاب المنتظر بلهفة على بوابة الاستقبال، أبديت له اعتذاري لما تسببت له من إزعاج بحضوره من (حفر الباطن) في هذا الوق

      في ضيافة مستشار

    د. سعدون داود الجبوري

    د. سعدون داود الجبوري

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات