قبلت خُلقه فهل أتقبل خَلقه؟

قبلت خُلقه فهل أتقبل خَلقه؟

  • 35039
  • 2015-03-30
  • 1433
  • adiya


  • بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد ،، في البداية أود أن أشكر جميع القائمين على هذا الصرح .

    أنا فتاة تبلغ من العمر 30 لدي عمل قار ومستوى دراسي جامعي . تقدم لخطبتي شاب يعيش في بلاد أوروبية . هو على خلق ولديه تطلعات للمستقبل في البداية تقبلته عندما جاء لنتقابل خصوصا أنه أكد لي أنه قادر على أن يوفر لي المستوى الذي أوفره لنفسي من عملي

    لكن مع مرور الوقت ونحن نتحدث كل يوم في الهاتف اصبحت لا أتقبله خصوصا أنني منذ البداية لم أتقبل شكله وقلت في نفسي الجوهر أهم من الشكل، صليت الاستخارة عدة مرات لكن لم يتسني لي الاختيار فأنا خائفة أن أخسره ولا تأتي فرصة أخرى وفي نفس الوقت أخاف أن لا أتقبله بعد الزواج.

    للتوضيح:*الخصال التي اجدها مشجعة على الارتباط به:ـ متفهم وخلوق ـ يحب العمل وطموح ـ يخاف الله ـ أحس أنه يريدني

    * ما لا أقبله:ـ طريقة كلامه التي أجدها سوقية شيئا ما خاصة عندما يتعصب ـ مستواه الفكري أقل من مستواي
    ـ طريقة عيشه فأنا أحب أن أسافر كثيرا وأستمتع بالحياة وهو ليس كثيراـ أخاف من الهجرة ـ شكله مع أنه ليس قبيح جدا لكن قصير تقريبا بنفس طولي، أتمنى مساعدتكم في الخيار بعقلانية فما خاب من استشار جزاكم الله خيرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-04-23

    أ. مؤمنة مصطفى الشلبي


    (بسم الله الرحمن الرحيم)ابنتي السائلة الكريمة:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,أهلا وسهلا بك في موقع المستشار ويسعدنا تواصلك.مشكلتك أن خطيبك تتوفر فيه غالب الصفات التي تتمناها أي فتاة,ولكنك تعترضين على بعض صفاته وسلوكياته وتخشين أن يؤثر ذلك على حياتكما في المستقبل.

    غاليتي:احترم حسك الديني المرتفع الذي لمسته من استشارتك وأشكر والديك اللذان أشرفا على تربيتك تلك التربية الطيبة الصالحة،كما احترم فيك عقلك الناضج وطريقة تحليلك لمشكلتك وسردك للسلبيات والإيجابيات في خطيبك وهذا دلني على ذكائك سيقودك لاختيار الأصلح لك,

    غاليتي يقول "النبي صلى الله عليه وسلم":(إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ألا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير)وقد ذكرت في استشارتك أن خطيبك صاحب خلق ودين ويخاف الله وهذا خير ما يجعلك تحرصين عليه؛ لأنه اختيار نبيك "صلى الله عليه وسلم" لك فلا تترددي وثقي أن ما أنت فيه ماهو إلّا وسوسة شيطان يبغض أن يقوم في الأرض بيت مسلم يوحد أصحابه الله ويعبدونه على بصيرة,ويخرج من أصلابهم ذرية صالحة فلا تبحثي بنيتي عن المنغصات ولا تبحثي عن ما يكدرك ولا تنشغلي بالمفقود وتتجاهلي الموجود وما أكثره في خطيبك,

    الرجولة يا ابنتي لا تقاس أبدا بالوسامة,أو بالطول,أو القصر بل هي في الرجل آخر الاعتبارات فماذا تنفع الوسامة؟ وماذا ينفع الطول لعديم الخلق؟وماذا تنفع الوسامة لقليل الدين؟وهل ترضين طويلاً يحوز على إعجابك وهو سليط اللسان طويل اليد؟

    غالب الناس يا بنيتي يتصرفون بغير طبيعتهم عندما يغضبون وينفعلون ولذلك نهى "النبي صلى الله عليه وسلم"الصحابي عن الغضب بقوله:(لا تغضب)وكررها عليه مرارا وهذا لايعني أن في خطيبك طباع سوقية!بل ببعض النصح ولطف الحوار سيكون هناك تغير إيجابي في سلوكه.

    تقولين:مستواه الفكري أقل من مستواك؟مسألة المستوى الفكري مسألة قابلة للزيادة والصقل ولن تعجزي عن مساعدة زوجك على زيادة مهاراته في هذا الجانب الذي يقلقك,شخصيتك منطلقة وتحبين التجديد والسفر وخطيبك ليس كذلك,هناك فروق بين الجنسين وليس بينك وبين خطيبك فقط أتمنى أن تطلعي عليها ثم اعلمي أن من النساء من تستطيع بسحرها الحلال وأسلوبها الجذاب أن تقنع زوجها بالكثير مما يسعدها ويرضي الله دون مخالفات فلا تقلقي

    عزيزتي:عذرا أنا لا أقلل من شأن مشاعرك على الإطلاق ولا أريدك أن تتخذي خطوة هامة كهذه الخطوة في حياتك دون قناعة لكنني أود منك أن تكوني راشدة في تفكيرك ومنطقية وقد لمست تدينك وذكاءك فهل تظنين أنك كما يأمل خطيبك ويتمنى تماما؟ لابد أن هناك ما كان يتمناه في شريكة حياته ولكنه آثر تدينك وأخلاقك وتفوقك,آثر ما يبقى على ما قد يذهب بالحوادث فكري بذلك جيدا كلما سيطر عليك تفكيرك السلبي واستعيذي مباشرة من وسوسة الشيطان وهوى النفس( إنه ليس له سلطان على الذين أمنوا وعلى ربهم يتوكلون)

    وإن مثلك لم توافق على قرار هام كقرار زواجها إلّا بعد الاستخارة والاستشارة وبما أنك سلمت أمرك لله ورضيت بحكمه وقدره وخيرته لك فلا تخافي ولا تحزني (اعقلها وتوكل)

    1-اشغلي نفسك بنيتي هذه الفترة في التعرف على المهارات الزوجية التي يمكنك من خلالها كسب زوجك وكسب قلبه وذلك من خلال المشاركة في دورات تأهيل الفتيات للزواج من خلال الإنترنت وغيرها وهي برامج رائعة وموفقة جزا الله القائمين عليها خير الجزاء

    2-أكثري من الدعاء أن يشرح صدرك وأن يوفق بينك وبين خطيبك وأن ييسر لك ما تحلو به حياتك ويسعد به قلبك في الدارين.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات