زوج كأنه أعزب!!

زوج كأنه أعزب!!

  • 35013
  • 2015-03-21
  • 1977
  • منال


  • أنا متزوجه من 4سنوات وربي رزقني ببنت مشكلتي انو زوجي لا يتحمل المسؤوليه ابدا وكأنه اعزب ،يسهر ،ينام بالخارج،معظم اوقاته مع اصدقائه،لا يفكر من بالبيت ولا حتى ب ابنته

    كل مااطلب شي يذهب لاهله وهم ينفذونه (لاننا في نفس السكن) لا يتكلم كثير معظم وقته ساكت لا يتناقش لا يحب المراءه التي تطلب الخروج ، بارد كسووول عديم المسووليه ساكت لا يهمه شي ابدا ،

    وللاسف تزوجت وانا صغيره جدا فلا افهم اي شي ،حاولت ان احلل الشخصيه لكن لا جدوى!! أفكر كثير بالانفصال بسبب انني تعبت ان اتحمل المسووليه ولا اجد الحب بيننا، لا يفهمني ولا يفكر بي، حتى انني صرت لا اريد الذهاب لمكان لانه سوف يقول لا و سوف يقول المرأة لا تخرج وووو

    أشعر بفراغ كبير بحياتي ولا اتخيل ان اتحمل هذي الحياه للسنوات القادمه ، ايجابياته كثير لكن اشعر بالفراغ في حياتي وفراغ كبير ..شكرا لكم

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-03-30

    أ. مؤمنة مصطفى الشلبي


    (بسم الله الرحمن الرحيم)" السلام عليكم ورحمة الله وبركاته" ابنتي السائلة الكريمة: نشكر لك تواصلك مع موقع المستشار وأسعد بثقتك وإفادتك. مشكلتك: عدم تحمل زوجك لمسؤوليات البيت وهروبه للسهر مع أصدقائه واعتماده على أهله!

    غاليتي: أتفهم وضعك وأقدر موقفك وقلقك لتخلي زوجك عن مسؤولياته وسهره المتكرر خارج المنزل, وأشكر لك عبارتك (إيجابياته كثير)فما أجمل إنصاف الزوجة لزوجها وما أجمل حرصها أن لا تكون ممن يكفرن العشير, فتدخل في الوعيد يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (ُرأيت النار، فإذا أكثر أهلها النساء يكفرن قيل: أيكفرن بالله؟ قال: يكفرن العشير، ويكفرن الإحسان ، لو أحسنت إلى إحداهن الدهر ثم رأت منك شيئا قالت: ما رأيت منك خيرا قط)

    ونظرتك الإيجابية هذه وحرصك أن لا تكون عينك ذبابية لا تقع إلاّ على السيء! يدلني على ذكاءك وقدرتك بحول الله على تخطي مشكلتك مع زوجك. أوافقك الرأي فإن سهر الزوج خارج البيت وتخليه عن مسؤولياته ,من المنغصات الحقيقية للبيوت ومما يثقل كاهل الزوجة وهو من أنانية الرجل فالحياة الزوجية شراكة وتقتضي العدل والمساواة والإيثار والتقدير, وهو ينم على استهتار وعدم اهتمام لشعور الزوجة والحياة الأسرية و لو عدنا للسبب الرئيسي للمشكلة؛ نجد أن ظروف تربية الزوج من العوامل الهامة في ظهور هذه المشكلة حيث انتشر في البيوت كسل الأبناء وعدم تحملهم للمسؤولية وعدم مساهمة الآباء في تحميل الأبناء المسؤوليات منذ صغرهم ,ليصبحوا قادرين على إدارة بيوتهم وتحمل الزواج ومسؤولياته وهذا لا يقتصر على الأبناء الذكور فحتى الأزواج يعانون الكثير من السلبيات ,كعدم تحمل زوجاتهم للمسؤولية وتكليف الخادمات بكل ما يتعلق بالأطفال والمنزل بدلا عن قيامهن بمهامهن الأصلية بعد أن اعتدن الكسل وعدم تحمل أي مسؤولية في بيوت أهاليهن.

    فالمشكلة يا ابنتي عامة والله المستعان وليست مشكلتك فقط ولكنني أبشرك بأن الكثيرات أمثالك استطعن الخروج بحلول ناجحة جعلت مشاكلهن تخف شيئا فشيئا حتى اختفت واستطعن استعادة أزواجهن من سهراتهم وشاركنهم المسؤولية وغمرت السعادة بيوتهن بحكمتهن ولذلك لا أنصحك غاليتي بطلب الطلاق ولكنني أنصحك بالتالي:

    1-استعيني أولا بالله تعالى "وتخلي عن حولك وقوتك إلى حوله وقوته" وعلقي قلبك به فليس لك حول ولا قوة إلا به وهو الهادي القادر على هداية زوجك وجعله كما تحبين وأكثري من الاستغفار(من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا) وعليك بالصبر وعدم الاستعجال في الوصول للنتائج وراقبي نفسك ومدى حذرك من المعاصي فهي والله بوابة المشاكل والهموم فتنبهي رعاك الله

    2-بطريقة غير مباشرة وبأسلوب لطيف حاولي أن توصلي لزوجك أضرار سهره وتخليه عن مسؤولياته سواء كانت أضرار جسدية أو تربوية أو مادية أو دينية وذلك عن طريق المسجل أو طباعة تلك الأضرار مرفقة بكلمات جميلة منك وجعلها أمام ناظريه وذكريه دائما أنه محاسب على ما استرعاه الله وذكريه أيضا بحديث رسول الله (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)ووضحي له أهميته لديك وأهمية تواجده في حياتك وحياة أطفاله والأهم من ذلك اختيارك للوقت المناسب ؛لأن عدم ذلك يجعل الزوج يعاند ويتمادى في تجاهل مسؤولياته

    3- كوني صريحة مع نفسك فلعل بعض تصرفاتك تضايق زوجك فيذهب لسهر بعيدا عنك! وخاصة كثرة اللوم والإلحاح والنقد فغالب الأزواج يهربون من انتقاد زوجاتهم لأصدقائهم الذين يجدون منهم الدعم والمساندة

    4- حاولي أن تتعرفي أكثر على الأمور التي يمكن استخدامها كمدخل للتأثير فيه وإقناعه بمسؤولياته فالزوجة الذكية هي من تعرف مفاتيح شخصية زوجها وتستثمرها في حل مشاكلها معه

    5- اجعليه يشعر أنه محور حياتك باهتمامك به واهتمامك بالتجديد في المنزل وفي نفسك وفي نظافة ابنتك وجمال مظهرها وكل شيء يشد انتباهه وتقع عليه عينه

    6- اظهري امتنانك وفرحك في حال قيامه بأي أمر ولو كان بسيطا فهذا يعزز من سلوكه ويشجعه على الاستمرار في تقديم المزيد

    7- لا تثقلي عليه بالطلبات واعلمي أن قناعتك وعدم مقارنة نفسك بغيرك من أهم أسباب سعادتك وانشراح صدرك وثقي أن البيوت تعج بالمشاكل والهموم مع اختلافها فارضي بقدر الله وما قسمه لك يرضيك الله (من رضي فله الرضا)وانظري دائما لإيجابيات زوجك فهي إن امتزجت مع سلبياته خفت حموضتها ولعلها أصبحت شرابا حلوا تستطيعين استساغته

    8- حاولي تفعيل دور أهل زوجك ومناقشة من تثقين بعقله وحكمته منهم في مشكلة ابنهم والاتفاق معهم على جعله يعتمد على نفسه بمنعه من تحويل مسؤولية بيته عليهم حتى يعتاد تحمل المسؤولية

    9- تقاسمي معه الأدوار ولا بأس أن تتنازلي مبدئيا وتتولي بعض المهمات التي يفترض أن تكون للزوج في مقابل أن يقوم بالمهام الموكلة له والمتفق عليها بكفاءة وحاولي أن تكوني مرنة لأن إصرارك على مواقفك يحرمك من الوصول لنتائج مرضية

    10-اتركي لزوجك مساحة للحرية يتحرك بها وتغاضي أحيانا عن بعض سهره؛ لأن الزوج لا يحب أن يشعر بأن مسؤوليات زوجته وبيته كبلته وحدت من حريته وخاصة إن كانت نشأته كما أسلفت بين أبوين كانا يتركان له كامل الحرية في الخروج والدخول دون متابعة أو توجيه

    11-احرصي على صقل مواهبك وقدراتك مما يعزز ثقتك بنفسك ويشغل وقتك ولعل ذلك يدر عليك مبالغ تسد حاجتك وحاجة ابنتك بدلا من التفكير في الطلاق الذي هو شر من الحياة مع زوج لا يتحمل المسؤولية

    12- شاركي في دورات تطويرية سواء كانت ذاتية أو زوجية أو تربوية حتى لو كان ذلك عن طريق الإنترنت فهناك ما يغنيك ويفيدك ويرفع من همتك

    13- شاركي في أحد دور التحفيظ القريبة من بيتك فدراسة كتاب الله وتعلمه؛ مما يشرح الصدر ويطمئن الفؤاد ويشغل الوقت بالخير

    14-تعرفي على الصالحات فهن خير من يساندك ويدعمك

    15-أكثري من الدعاء فهو يصنع المستحيل وعليك بالثلث الأخير من الليل بثي لربك حاجاتك وهمومك واسأليه أن يلهمك الرشد والصواب وأن يرزقك الصبر والحكمة وأن يصلح لك زوجك ودعواتنا لك بالتوفيق وسعادة الدارين.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات