كيف أتغلب على القلق؟

كيف أتغلب على القلق؟

  • 35009
  • 2015-03-21
  • 1139
  • ريم


  • السلام عليكم ورحمة الله ..
    أطلب منكم مشكورين مأجورين التفضل علي بحل مشكلتي النفسية والتي لطالما اتعبتني نفسيا .،وان تتسع صدوركم ، وعذرا منكم مقدّماً لطول الاستشارة .

    أنا فتاة أبلغ من العمر 22 تخرجت من الثانوي دون حصول اي مشكلة ولله الحمد ، حينما دخلت الكلية ضاقت نفسي من كثرة البنات ولكثرة اوقات البريك فيها ، حاولت ان انسحب منها ولكن طمأنتني اختي بان هذا شي طبيعي وكلنا مررنا به ولكن مع الايام تتعودين ، وحاولت ان اعبر نفسي ولله الحمد انتهى الترم ونجحت فيه.

    بعد ذلك جا الترم الثاني وانتقلت للمستوى الأول ولكن رجعت لي حالة الضيق ولا أبالغ ان قلت اشعر بأن روحي تختنق حينما ادخل للكلية وارى جموع البنات والدكتورات، وكان كل يوم يمر علي احس بتعب وقلق واتعبني التفكير والارق حتى اني كنت اذهب للكلية مواصلة ومُنهكه من التفكير فيها ،

    ومر اول اسبوع ولم اتحمل وشرحت حالتي لاختي فاقترحت علي اعتذر عن هذا الترم علّ وعسى يجي الترم اللي بعده اكون مرتاحه فيه فاعتذرت ، وجا الترم التالي ودرست فيه وكذلك رجعت حالة القلق والتفكير وتحاشيت احضر للكلية واعتذرت للمرة الثانية عن الدراسة !

    وجت السنة اللي بعدها فحوّلت عن قسمي لقسم اخر انتساب قلت يمكن مشكلتي من مجتمع الكلية فحاولت اقلل الحضور وجا وقت الاختبارات النهائية وضاقت علي نفسي مجرد مااتذكر الكلية وشكلها ، فقررت اسحب ملفي نهائيا ، والآن جالسة بالبيت ،

    والغريب انها ماانتهت مشكلتي بسحب ملفي بالعكس ، صارت ايضا المناسبات والسفرات والجمعات العائلية افكر فيها كثير وهالشيء اتعبني !

    والان شايلة هم لو جت وظيفة كيف استطيع الدوام وهذا حالي كل شي افكر فيه واتعب منه كيف استطيع انام من دون تفكير مُتعب وقلق !!!؟ كذلك اتخوف من حدوث اشياء مستقبلية.

    مع العلم ان الوالد الله يهدينا واياه سبب لي قلق وضيق لكثرة انتقاداته السلبية على البيت وعلى افراد العائلة ،،والله يجزاكم كل خير ويثيبكم على جهدكم .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-04-09

    د. حنان محمود طقش


    "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته" حياك الله وأعاننا على أداء الأمانة بإرشاد العباد؛ لما فيه خيرهم في الدنيا والآخرة إن شاء الله.

    القلق هو صورة من الخوف، شعور بالتوتر والترقب وتوقع السيء، فهل هذا ما تشعرين به؟ يصاحب الدرجات العالية من القلق ردود فعل فسيولوجية كما ذكرت من شعور بالاختناق أو صعوبة التنفس, لتتعلمي كيفية التعامل مع القلق تحتاجين لتعرفي من أين يأتي؟

    ينتج القلق غالبا من التوقعات العالية من النفس ,ومن التركيز على الخبرات الفاشلة في الحياة مهما كانت بسيطة أو قليلة. ولا تخلو عزيزتي الحياة من الخبرات السالبة والفاشلة ومن الموجبة الناجحة وحدك فقط من تختارين التركيز على الجانب السالب فيزيد القلق وتتراجع ثقتك بنفسك ومعها قدرتك على إنجاز أي أمر مهما كان بسيطا.

    قد يتحمل والدك الفاضل جزء من المسئولية بكثرة انتقاداته لكن أنت المسئولة الأولى عن استجابتك وطريقة تعاملك مع هذه الانتقادات. من الآن فصاعدا لا تصدقيها بل فكري في ما يقول إن وجدته على حق اعملي على تعديل تلك الجوانب التي ينتقدها وإن وجدت أنها غير صحيحة تجاهليها تماما، متخذة له عذرا بأن انتقاداته قد تكون طريقته في تشجيعك لتحسين أدائك. أنت المسئولة بالدرجة الأولى عما يجري في حياتك فانتبهي لما تفعلين.

    وكما رأيت بنفسك فإن الانسحاب والتراجع أمام هذا الضيق لم يخلصك منه بل سمح له مجال ليشمل المزيد من جوانب حياتك, تسألين لأنك تريدين تجاوز هذا القلق الذي يهدد سعادتك وراحتك، والخطوة الأولى تكون بتجاهل مشاعر القلق ورفض الأفكار المصاحبة لها.

    بالنسبة لموضوع دراستك تذكري أنك كنت قادرة على الذهاب للمدرسة لسنوات وفيها مدرسات وطالبات لا تختلف عنهن طالبات الجامعة، وكذلك عندما جاهدت نفسك وقاومت مخاوفك نجحت في الفصل الأول من الجامعة, لماذا الشعور بالقلق والضيق؟

    عليك بتحديد الأفكار المسببة لهذه المشاعر وناقشيها بمنطقية, ركزي على الجوانب الإيجابية من شخصيتك وحياتك واعملي على زيادتها تجنبي مصادر القلق فأنها لا تساعد على الإطلاق في حل المشكلة بل على العكس تماما!

    كما لمست بنفسك أنها تزيد من المشكلة، الحل الأفضل في التعامل مع المخاوف مواجهتها فهي كالخيالات إن واجهتها طارت وإن ركضت منها لحقت بك. كم أحزنني انسحابك من الدراسة الجامعية،

    وأرجو منك إعادة التفكير في التقدم للدراسة مرة ثانية, التعليم نعمة من نعم الله علينا نعمة لا تخصك وحدك بل تنتقل منك لمن حولك لأسرتك ولمجتمعك حاولي أن تغيري طريقة تفكيرك، وأن تعملي على زيادة ثقتك بنفسك، وواجهي المخاوف بالمنطق والأدلة فإن نجحت في التخلص من قلقك فلله الحمد والمنة وإلاّ فأنك تحتاجين لطلب المساعدة من مختص نفسي.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات