شعور يقطع صلاتي.

شعور يقطع صلاتي.

  • 34945
  • 2015-03-06
  • 1201
  • ابراهيم


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أولا لكم الشكر وأسال الله لكم التوفيق والسداد...
    مشكلتي يادكتور أني انسان طبيعي واجتماعي واعمل معلم وعمري 37 سنة ,,لكن مشكلتي لا استطيع ان اصلي بالناس إمام حيث ياتيني خوف ورعشة واضحة..

    لكن المشكلة الكبرى والحديثة هو انه وبدون سابق انذار صار عندي احساس غريب وهو شعوري بخروج ريح مني او شعور بانني سوف اتبول وقت الصلاة مما جعلني اقطع الصلاة واذهب للبيت مراراَ...

    ثم تطور هذا الامر واصبح ياتيني الشعور بخروج الريح أكرمكم الله في المناسبات الاجتماعية او الجلوس مع الاصحاب ..حيث انني اشعر بانه سوف يخرج مني ريح ويكون موقفي صعب امام الجالسين مما جعلني اعتزل المناسبات ...

    وذهبت لدكتور وصرف لي باروكسات 30 نصف حبة كل يوم لكن استمريت شهر وتركته لاني خفت من السمنة...وبعد ذلك ذهبت لدكتور اخر وصرف لي 3 علاجات وهي:
    1/لوبرا 20 نصف حبة مساءَ 2/ تفرانيل 10 حبة بعد الغداء 3/ انديكاردين 10ملي(Popaolol) نصف حبة مساء ونصف حبة صباحا

    استمريت على هذا العلاج حوالي شهرين وتحسنت قليلا لكن ايضا تركته...وأنا الان أريد ان استخدم علاج واستمر عليه واكون منتظم لكن انا محتار هل استخدم علاج الدكتور الاول وهو البروكسات(سيروكسات)...او أستخدم علاجات الدكتور الثاني...

    أرجوكم ارشدوني لطريقة الصحيحة وإيهم استخدم علاج دكتوري الاول او علاج دكتوري الثاني...علما بانني الآن لا استخدم اي نوع منهم...والله الموفق...ولكم عظيم إمتناني

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-04-01

    د. محمد حمد الله الدباس


    "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته" نشكرك أخ إبراهيم على تواصلك معنا وعلى ثقتك في موقعنا "المستشار" من خلال سردك لمشكلتك،

    أعتقد والله أعلم أنك تعاني من أعراض الرهاب الاجتماعي المصحوب بأعراض وسواسية. مما يجعلك تعاني من الخوف الزائد ومن الإحراج في المواقف الاجتماعية والخوف من التفاعل مع الآخرين والإمامة في الصلاة .

    مفتاح التغلب على الخجل الاجتماعي:
    هو تحدي الأفكار الخاطئة التي تسيطر على الذهن عند التعرض للمواقف الاجتماعية فإذا تمكن الإنسان من تحدي تلك الأفكار والتغلب عليها فسوف يتصرف تلقائيا بصورة طبيعية.

    عزز ثقتك بنفسك وبقدراتك وتعلم المهارات التي تمنعك من الوقوع في الحرج في المواقف الطارئة, تدرج في مقابلة الآخرين وأن تقوم بالصلاة بمجموعة صغيرة ممن تعرفهم، ومع كل مرة تزداد ثقتك بنفسك ويصبح الأمر شيئا طبيعياً بالنسبة لك,

    قد تحتاج يا أخي إبراهيم إلى "متابعة وتقييم وتحليل نفسي" من قبل استشاري طب نفسي؛ لمعرفة الأسباب وعلاجها ويمكنك الاستفادة من البرامج النفسية والسلوكية للتغلب على الخجل وعلى الأفكار الوسواسية وهي تجرى تحت إشراف متخصص في هذا الأمر ولها نتائج باهرة,

    وأما بالنسبة للعلاج الدوائي لمعالجة الرهاب الاجتماعي والأفكار الوسواسية توجد مجموعة من الأدوية يمكن استخدامها لعلاج حالتك.

    عليك بمراجعة الطبيب الذي ترتاح وتطمئن له, ولكن جرعات الأدوية التي صرفت لك غير كافية, عادةً الطبيب يبدأ بجرعات بسيطة لكن يبدو أنك لم تتابع الحالة مع الطبيب ولا ننسى العلاج السلوكي المعرفي فهو مهم جداً في حالتك.
    نسأل الله لك التوفيق والسلامة.

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات