شعور الانفصال يراودني.

شعور الانفصال يراودني.

  • 34918
  • 2015-03-05
  • 1430
  • oa


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    أنا فتاة ابلغ من العمر 28 عاما. مررت بتجربة زواج لم يكتب لها الله أن تستمر .. علما ان الزوج السابق طيب وخلوق ويخاف الله واهله من اطيب واشرف الناس وتربطنا بهم علاقة نسب ولكن الله اراد ان يصاب بالسحر قبل زواجنا بأيام ولم يشعر بالتعب والنفور مني الا بعد مرور ليلة الزواج ..

    هو لم يدخل بي ولم يلمسني ولم يضرني ابدا لا بقول او فعل ويشهد الله على ذلك وانا اخترت ان اصبر معه وانتظر حتى يتعالج من مرضه ولكن الله لم يكتب له الشفاء وتعبت وتعذبت وعشت المرار لمدة سنه وانا انتظر في بيت اهلي وزوجي لا يريد ان يراني او يتصل بي او يسمع اسمي وانا مازلت عروسة .

    واحسست باني اعطي بدون مقابل وأنتظر بدون سبب لاني لم اشعر ابدا باني متزوجة ولي بيت وزوج (عندما اصابه التعب توقف عن تجيز بيتنا).

    استخرت الله واخترت الانفصال عسى ان يكتب الله لنا الفرج وله الشفاء واهلي ناس مؤمنين بالقضاء والقدر وانه لولا كتب الله بهذا الامر لما حصل..

    انفصلنا وعادت لي حياتي الطبيعيه واستعدت ثقتي بنفسي بعد ان فقدتها وتحسنت صحتي وصحه والداي بعد الضيق والالم الذي اصابهم من قلقهم علي لاني اصغر اخوتي، وعلمت ان ماختاره الله حقا هو خير لي ومازالت علاقتنا باهله باحسن حال ونذكرهم دائما بكل خير..

    جميع من حولي وحتى امه يدعون لي ويقولون أنت طيبه وصبرتي وسوف يرزقك الله ويعوضك عن صبرك ..بعد مرور سنه على انفصالي تقدم لخطبتي شاب طيب يخاف الله، كريم واهله ناس طيبين واستخرت واستخارو اهلي ووافقنا ووجدنا الراحه والاطمنئان وتفائلنا بخير..

    وقبل فتره الملكه بأيام احسست بشعور غريب وراودني الشك لان فتره الخطبة والملكة قصيره جدا واخاف اني تسرعت وتذكرت تجربتي السابقه وخفت ان اعيش تجربه اخرى تكسر قلبي ف وكلت امري الى الله والحمدلله احسست بالراحه معه ورايت فيه الرجل الذي يحبني ويريدني..

    والآن اقترب موعد الزواج وعاد شعور الخوف يراودني حتى وانا اتحدث معه ولا ادري هل هو خوف ام ضيق واحاول الا اتأثر بتجربتي الاولى ولكني ف المره السابقه استخرت وارتحت وحدث ماحدث ..

    حقا لا أعرف ماذا أفعل ..عندما أفكر في احتمال الانفصال الآن اتذكر امي وابي واشعر باني لا اريد ان اصدمهم بقراري لانهم يرون اني سعيده معه ولا اريد ان اضعهم في موقف محرج مع اهله وبين الناس ..

    وافكر في زوجي واشعر اني لا اقوى على كسر قلبه لانه يحبني ومتعلق بي جدا ويتمنى ان يعوضني عما مررت به .. لااقول انه كامل ولكن مجرد ان تظهر لي اي من سيئاته التي لا تذكر اعود الى القلق والخوف واقول ان اتراجع الآن افضل من الاستمرار ..اسفه جداا على الاطاله ولكني حقا احتاج النصيحه ولكم جزيل الشكر ...
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-04-01

    أ . يوسف بن محمد عبدالرحمن الرويشد


    أختي الكريمة: وعي الإنسان وبحثه عن حلول لمشاكله , يجدد الأمل ويرفع الهمم. بداية نشكرك على ثقتك بالموقع, وما ذكر يمثل مشكلة بسيطة سوف تتغلبين عليها بمشيئة الباري,

    الابتلاء من النعم العظيمة التي يمر بها العبد, ولتعلمي أن الله يختار لعبده الصلاح, فثقي بما اختاره الله لك من نصيب فهو قدرك ورزقك.

    أختي العزيزة: ما يمر بنا من تجارب في الحياة تمثل صور مختلفة منها الجميل الذي إن تذكرته تبسمت, ومنها المؤلم الذي إن تذكرته امتعضت.

    ويبقى كل واحد منا على ما رزقه الله من طبيعة نمطية فمنا الحساس الذي قد تتأزم عنده الأمور وتمثل له صدمة نفسية حادة لا يستطيع التخلص منها وهؤلاء أختي أشخاص مختلفون عنك! أنت يا من تجاوزت التجربة الأولى بنجاح فقد تجاوزت سنة بمرها وأملها , وها أنت تخوضين التجربة الجديدة المميزة فأنصحك بالتالي :

    1- توكلي على الله واقدمي.
    2- لا تضعي أمامك السلبيات والاحتمالات السيئة؛ لأنها قد تتحقق بجهلنا
    3- فكري معي بإيجابيات زوجك وحاولي أن تعززي هذه الجوانب ليتغير خيالك.

    4- الأفكار السلبية تقود إلى مشاعر سلبية ثم إلى سلوك أو فعل مذموم
    5- حاولي حضور برامج تدريبية في الحياة الزوجية
    6- أمك وأبيك سيتحملان أي شيء يساعد على نجاح ابنتهم, وفقك الله وبارك لك وعليك وجمع بينكما على خير.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات