كيف أصبحت تسلية للشباب؟

كيف أصبحت تسلية للشباب؟

  • 34878
  • 2015-03-02
  • 938
  • الوردة الذهبية


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أنا فتاة أبلغ من العمر 28 عاما تربيت في كنف عائلة محافظة ولديها من المبادى الدينية والحمد لله .في بداية الامر لقد تعرضت في طفولتي إلى تحرش جنسي من احد اقربائي المقربين جدا ولكن ربنا سلمني والحمد لله وأجد هذا جزءا من المسبب لم أعاني منه الآن

    بعدها توالت لدي العلاقات العاطفية الفاااشلة والتي كانت عميقة نوعا ما فكانت اول علاقة لي في سن 15 واحمد لله انه سترني وسلمني فلم افقد أغلى ما املك واسال الله العفو والمغفرة

    ثم توالت العلاقات واحدة تلو الاخرى أهرب من تلك لأنسى فأقع بمصيبة أكبر إلى أنه انتهى بي المطاف انني لم اعد أأبه أكان الشاب يريد ان يتزوج أو يريد حب فقط إلى أن وصلت الى شاب عن طريق الفيس وذلك قبل نصف عام تقريبا وبدأت علاقتي به ولكنه بوعد زواج كما كان يدعي وانا لا اعلم لم اصدق الشباب بسرعة واثق بهم؟؟

    فبدأت علاقتي به كنت التقيه كثيرا ولم تكن علاقتنا تخلو من الحب وم يتبعه من تعمق .. فتعلقت به كثيرا اصبحت لا ارى نفسي الا معه وتصرفاته كانت تثيت لي انه حقا يريد الزوج بي .. إلى ان حلت الصاعقة ؟؟علمت انه متزوج بالمصادفة !!!كيف يريد ان يتزوج بي وهو متزوج ولديه اولاد ؟؟

    تعرضت الى صدمة قوية كدت انهار ولكنه اصر انه فعلا يريد ان يتزوجني ثانية فوالده وخاله متزوجين اثنتان وهذا شيء طبيعي في عائلتهم. في بادئ الامر لم اصدقه وابتعدت عنه ولكنني عدت اجر نفسي ذليلة اليه لانني فعلا احببته وتمنيته زوجا.

    فكنت أبقى في صراع نفسي كيف لي ان بقى معه وهو متزوج وكيف لي ان اتحمل ذلك.. فكنت انهي علاقتي به وثم اعود وهكذا الا ان جاء موعدنا المتفق عليه ولكنه اعتذر انه لم يستطع ان ياخذ قرضا للزواج ؟ كااااااذب فقررت الابتعاد عنه نهائيا

    لكنه كان كل فترة يعود يرسل لي رسائل ليجدد جرحي فاعود اليه فنخرج ثم بعد ذلك لا يسأل عني أبدا فقد أصبحت تسليته الممتعة ..وكانت اخر مرة رأيته فيها بعد انقطاع شهر كانت الاسبوع الماضي ورغم ااني كنت اعلم انه يريد ان يراني ليتسلى بي وانه لن يعود لي حتى لو حبا فقط لكنني خرجت معه

    وعدت الى الصفر ونفسيتي المحطمة وقلقي فأنا حقا لم اعد افهم نفسي ؟؟كيف لي ان اخرج مع شاب لا يريد الزواج بي؟؟كيف لي ان أتمنى بقاءه يحبني دون امل ؟؟
    هل احتاج الى علاج نفسي ام ان قلبي قد ران عليه ؟؟

    ارجووكم ساعدوني لاخرج واصحح ما بداخلي فأنا حقا اشعر ان لدي انفصام في شخصيتي أريد ان انساه وان لا احن اليه مرة اخرى فكيف اقبل مثله ان يتسلى بي واكون لاشباع رغبته الحيوانية ؟؟

    رغم انني والحمد لله اقرا القران واستغف واصلي بالليل وادعوا الله ولكن لا اشعر بلذة شيء ولا اشعر حقا بصدق توبتي فكيف اصحح قلبي ونفسي وشخصيتي؟؟ لا تبخلوا بأي نصيحة وجوزيتم خيرا..

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-04-23

    د. خالد بن صالح باجحزر

    بسم الله الرحمن الرحيم .

    السائلة المصونة سلمك ربي ...آمين .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    في بداية الأمر أسأل الله تعالى لكِ ولجميع المسلمين ستر الحال في الدنيا والآخرة .

    وبخصوص ما تم عرضه نُوصيك بما يلي:

    أولاً: كل شخص رجل أو امرأة يخطئ ويصيب , والخطأ من طبيعة البشر جاء في الحديث عن أنس بن مالك ، رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون »
    ثانياً: بعد كل خطأ لابد من رجوع وتصحيح لذلك الخطأ حتى تتحقق التوبة الصادقة للعبد , لأن من تاب تاب الله عليه والتوبة تجب ما قبلها ,يقول سبحانه وتعالى:"قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ" ﴿53﴾الزمر
    ثالثا: التعرف على الطرف الاخر من خلال وسائل التواصل الاجتماعي يجب أن تكون على حذر شديد لأن بعض الشباب وبعض البنات ليس لهم أي غاية أو هدف من التواصل إلا الدردشة .

    وضياع الوقت وليس لديه قصد الزواج ومن هنا يجب الحذر كل الحذر من هذه العلاقات المحرمة.

    رابعاً: التعلق يجب ان يكون بالله تعالى ولا يكون بالأشخاص أو الاحوال فمن تعلق بشيء وكل اليه .

    فأنتِ يا غالية أخطأت في التعلق بهذه العلاقة

    خامساً: لو كنت بحاجة الي علاج صحي والذهاب للمستشفى لطلب الشفاء من الشافي سبحانه وتعالى يجب عليك الذهاب وربي يكتب لكِ الشفاء العاجل.

    سادساً: أختي الكريمة أحرصي على كثرة تلاوة الكتاب العزيز

    والدعاء في ساعات الاجابة بأن الله عزوجل يفرج همك وهم كل مسلم ومسلمة ,ويزيل كربك وكرب كل مسلم ومسلمه اللهم آمين.
    • مقال المشرف

    أسرة آمنة

    اعتقادي الجازم الذي أدين به لربي عز وجل بأن (الأسرة الآمنة) هي صمام الأمان لمجتمع آمن، ووطن مستقر، ومستقبل وضيء، وهو الذي يدفعني لاختيار هذا العنوان أو ما يتسلسل من صلبه لما يتيسر من ملتقيات ومحاضرات وبرامج تدريبية أو إعلامية، ومنها ملتقى

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات