كيف أتخلص من تهميش حبيبي؟

كيف أتخلص من تهميش حبيبي؟

  • 34866
  • 2015-03-01
  • 1209
  • ام ايمن


  • بسم الله الرحمن الرحيم .
    أشكركم من اعماق قلبي على هذا الجهد الذي تبذلونه من اجل الاستماع وحل مشاكلنا فجزاكم الله كل خير واسعدكم في الدنيا والاخرة .

    أنا متزوجه ولدي ولد هو قلبي وزوجي أحبه جداااا وهو يعلم ومتأكد من ذلك . مشكلتي معه انه عندما يحصل نقاش بيننا يجرحني ويطنشني وانا التي اراضيه اشعر انه لا يحب الحوار ولا ان اكون على صواب وانا ممرضه وقد دخلت في مشروع مع زوجي وهو على وشك اتمامه ان شاء الله وبيننا اوراق تثبت نصيب كل واحدمنا .

    أشعر عندما نتزاعل انه يكرهني ولا يطيق النظر الي ولا يجلس في البيت ويطنشني كانني غير موجوده .وانا حاولت ان اعامله ب المثل لكنني لم أستطع لانني من النوع الفرفوش احب السوالف كما يقولون .

    ويكون اهتمامه بجواله الذي يخاف عليه اكثر من عيونه اصبحت اشك فيه رغم انني لا اريد ان انبش فيه لكي لا اعكر مزاجي وعيشتي معه فأخلق لنفسي عالم من الخيال اكون فيه حره ناجحه محبوبه وكانني اسرد قصة ع نفسي اكون انا بطلتها ولكن بجانب ذلك اذكر نفسي ب ان اقوم ب اعمال البيت والاهتمام بولدي وكذلك اولاده فهو مطلق واولاده يعيشون معنا .

    لديه بنتين وولدين، أنا التي اشرف ع اكلهم تعليمهم رغم تعبهم وعنادهم والبنات لا يحترموني إلا أن ولدي يحبهم ويلعب معهم فهذا مهم عندي أصبحت اهتم ب امرهم الاساسيه ك الاكل والشرب والتعليم ولا اقصر ان شاء الله في اي شيء ولكن عنادهم وعدم سماعهم للكلام أصبحت عصبيه عليهم واهددهم ب الضرب فيخافوا مني ويتادبوا

    إذا جاء احد أو ذهبنا لزياره حاولت ان امنحهم الحنان ولكن كان ذلك صعب لقد كرهت بسبب عصيانهم لكلامي .ولكن اتمنى لهم الخير وان يوفقهم الله في حياتهم .

    فأصبحت احب عالمي الذي اتخلص فيه من تهميش حبيبي لي وازعاج اولاده واشعر ب الشفقه ع نفسي ف انا لم ابخل عليك بمال واهتمام ب اولادك ف انا اتمني ان تمنحني اهتمام تشعرني بحبك بحنانك فأنا اطلب منه بعض الاوقات في رساله ان يشعرني بحبه وبحنانه واحتياجي له فأشعر انه يخجل من نفسه .

    ولكن هو عنيد ومكابر مثل أولاده لا يعترف ب الغلط وانا لا اريد منه ان يعترف ف انا التي ابادر ب الاعتذار وارسال الرسائل له وهو كا الفتاة الخجول يطنش ولا يهتم انا اقابله ب اللين وهو ب الجفاء .

    لكنه كريم معي ويقول امنحيني الثقه ولكنني لا اثق به ابدا أريد أن أعرف كيف اتصرف مع شخصيه زوجي الذي اذا أخطأت يطنشني ويكون التعامل بيننا رسمي اريده ان يناقشني يصارحني يحاورني .

    أشعر انه قد يزوج عليه يوما ولكنه محتاج لي ماديا.
    وانا كثيرة النسيان والحزن عندما ياتي الليل اجلس بهدوا لوحدي اذرف الدمع واكتب الخواطر لكي افرغ مافي نفسي من حزن لكي استطيع ان اكمل مشواري في هذه الحياة .

    وأنا كثيرة النسيان ف الذين يعرفونتي يقولون ان لدي زهايمر مبكر من كثر ما انسى .فالذي يجرحني اكرهه لمده يوم او يومين واكون نسيت الكرهه من قلبي ولكن لا انسي مافعله هذا الشخص .

    أشعر ان قلبي كبير وحبيب ووفي .\هل هذا النسيان طبيعي وهل تشعر بخبرتك ان زوجي يحبني وكيف اتصرف معه عندما يطنشني

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-04-21

    أ . محمد شاكر الدوسري


    "وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته" نشكرك على طرح سؤالك لموقع المستشار,ونسأل الله أن يوفقنا وإياك لسلوك الصراط المستقيم,ولي مع سؤالك محطات الأولى نقاط قوة أنت متميزة فيها وهي:

    1- طلبك لرضا زوجك وهنا أزف لك بشرى نبوية وصفة من صفات نساء أهل الجنة تمثلت فيك,كما في الحديث (ألَاْ أُخبِرُكُم بِنِسَائِكُم فِي الجَنَّةِ كُلُّ وَدُودٍ وَلُودٍ،إِذَا غَضِبَت أَو أُسِيءَ إِلَيهَا أَو غَضِبَ زَوجُهَا، قَالَت:هَذِه يَدِي فِي يَدِكَ، لَاْ أَكْتَحِلُ بغمض حتَّى تَرضَى فهنيئا لك هذه المنزلة

    2-اجتماعية ومحبوبة
    3- القيام بأعمال البيت4- العناية بشؤون أولادك وأولاد زوجك 5-عندك قدرة على تكوين صور ذهنية إيجابية عن الوضع الذي أنت فيه مثل حبك لعالمك الخارجي.

    المحطة الثانية:نقاط ضعف حاولي التخلص منها وهي الحاجة لتعلم مهارات التربية الإيجابية مثل خصائص وحاجات المرحلة التي يمر فيها الأولاد الحاجة؛ لتعلم مهارات الحياة ومنها ضبط الانفعال,وليس التهديد بالضرب أو الصراخ عليهم، طلب الاهتمام والحب والحوار وهذه في الحقيقة تفرض ولا تطلب بمعنى أنت بشخصيتك وبمعرفتك لذاتك والنتيجة أن الزوج تلقائيا يرد ذلك لك احتراما وحبا وتقديرا.

    الشق الثاني من الملاحظات:أفكار تلقائية غير عقلانية! سببت التوتر وتفسيرك لها وليس الموقف مثل: يطنشني،لا يحب الحوار معي،لا يطيق النظر لي،عنيد ومكابر،خوفي يتزوج علي...

    المحطة الثالثة مقترحات لتجاوز الأزمة:
    1-معرفة طبيعة الحياة التي نعيشها: ابتلاء،ألم،كدح،كبد،تعب،هم،غم، حزن طبعت على كدر وأنت تريدينها صفوا من الأقذاء والأكدار ومكلف الأيام ضد طباعها متطلب في الماء جذوة نار,
    ولن تجدي طعم الراحة إلّا عندما تضعين أول قدم لك في الجنة

    2- الكلمة الطيب وادفع بالتي هي أحسن,رب كلمة تنطلق منك بثواني مع الزوج ثم تجلسين ترممينها أكثر من سنتين وتطلبين رضاه، لو أخطأت بادري بسرعة بالاعتذار واجبري خاطره،الدين يعلمنا فن جبر الخواطر،هدية،اعتذار صريح وليس مغلف مثل:[أنا قلت كلمة وغريب أنك تأثرت لكن عسى خاطرك ما تأثر] كلمة مؤثرة تقال بعد الاعتذار والاعتراف (وش يرضيك حتى أرضيك)

    3-اجعليه جزء من حياتك لا كلّ حياتك واهتمي به ولا تنشغلي به,أغلب الزوجات تنشغل به أين تذهب؟متى تأتي؟لماذا فعلت كذا؟تأخرت،ماذا تفعل؟ لكن الاهتمام به إذ هاتفه متصل في الجوال لا تقولي من يكلم؟ ولماذا يحتفظ بجواله؟ أكيد فيه شيء! أو تأخر في العودة قولي: أتمنى أنك قضيت وقت ممتع,فلا تظني عندما تقولين:لما تأخرت؟ أنه سيعود مبكرا بل سيزيد في التأخر

    4-عيشي اللحظة الحاضرة وأحسني إدارتها؛لأن حياتنا وسعادتنا لحظات عندما نفوتها بالتفكير في شيء غير موجود أو نتحسر على ماهو موجود قد تسكننا أسرة المستشفيات,أو غرف مكتئبة وعزله مرضية,أو قد نتوسد التراب والسبب؛أننا لا نحسن إدارة عيش اللحظة واليأس أخو الكفر(إنه لا ييأس من روح الله إلّا القوم الكافرون) (وما أنزل الله من داء) هذا الحديث فيه قوة أمل وحسن ظن بالله عزوجل أنه لن يغلب عسر يسرين.

    5-الدخول على مقياس ( بيك ) للاكتئاب والقلق ثم شخصي نفسك هل هو اكتئاب بسيط،متوسط،شديد؟[مجموعة مسموعات] أتمنى أن تسمعيها فهي مجانية في الإنترنت مثل: "ماذا يريد الرجل من زوجته"د/عبد الله بن هادي "أنماط التفكير"د/عبد الله هادي"العقل فوق المزاج"د/سعيد " فن احتواء المشاكل الزوجية"د/ جاسم المطوع "لمسات نفسية في الحياة الزوجية"د/ طارق الحبيب "إدارة الضغوط"د/ طارق الحبيب "الأفكار الأتوماتيكية" د/ عبدا لله الملحم [مجموعة كتيبات] "لعبة الحياة الزوجية"د/ فاطمة الكتاني "الفروق بين الجنسين"د/ صلاح الراشد "كيف تواجه أحداث الحياة"د/ بشير الرشيدي "المستشار في حل الخلافات الزوجية" د/ راشد السهل,

    وأسأل الله أن يفرج همك ويقرب إليك زوجك وأن تكوني من السعداء في الدارين.

    • مقال المشرف

    أعداء أنفسهم

    أصبحت لديه عادة لحظية، كلما وردت إليه رسالة فيها غرابة، أو خبر جديد بادر بإرساله، يريد أن يسبق المجموعة المتحفزة للتفاعل مع كل مثير، وهو لا يدري - وأرجو أنه لا يدري وإلا فالمصيبة أعظم - أنه أصبح قناة مجانية لأعداء دينه ووطنه ومجتمعه، وبالتالي أصبح

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات