متى أسمع الحب يا زوجي ؟

متى أسمع الحب يا زوجي ؟

  • 34748
  • 2014-12-31
  • 1862
  • ام رؤي


  • السلام عليكم ورحمة الله
    بادئ ذي بدء أنا سعيدة جدا بموقعكم الجميل فانا وجدت فيه ماكنت ابحث عنه .

    مشكلتي مع زوجي رغم كل ماقراته من مقالات عن مشاكل شتي وكنت أطلب من زوجي ان يقرأ معي كي نستفيد سويا كي اوجه له رسالة بشكل غير مباشر عما يضايقني كي ينصرف عنه وما يجعلني سعيدة كي يفعله لكن لا يهتم لما اطلبه منه حتي لمجرد القراءة

    أنا لا اعرف كيف ابدأ مشكلتي الأساسية لكن ساحاول جاهدة بعد ان اصابني الفتور والضيق بعد عام ونصف بالتمام من زواجي ولدينا طفلة هي أجمل ما أثمره هذا الزواج

    قبلت هذا الرجل ويؤسفني التحدث بتلك الطريقة لكن هو دفعني لذلك هو ذو خلق ودين أحبه ع خير ويصلي جماعة كل الوقت لكن اكتشفت ان هذا ليس كل شئ وهو ايضا ذا خلق قد يراود حضارتكم وماذا بعد هذا الحديث تريدين قوله فانا محظوظة

    نعم الحمد لله انا كذلك لكن زوجي وانا لا نتفاهم الا بنسبة 40 بالمئة والباقي اما نفضل الصمت كي لا نزعج انفسنا بالنقاش الذي غالبا ماينتهي بغضب احدنا والسخط عالاخر وحتي عدم البوح بما يجول في خاطرنا تجاه الاخر

    وانا كجانب ضعيف اضطر في نهاية الامر أن انصاع لتنفيذ اوامره وانا سئمت هذا الدور أريد ان اشعر اني انسانة ايجابية لي دور في حياته فعال ليس منفذا فقط يقول لي نصا الا يوجد في الاسلام مفهوم الطاعة العمياء للزوج

    أريد منك ان تغمضي عينك وتسيري خلفي انسي انك تعلمت وع شاكلته مما يجعلني اشعر انه يريد محو وجودي وشخصيتي وهذا ليس من سماتي انا اقود شخص هامشي او لا شخصية له وبالتالي بدأ بيننا الصراع واتسعت الفوجة بيننا

    ولكن عندما قرات في موقعكم الرائد جعلت اغير منطقي واعيد التفكير في اني قد اكون اخطأت في اسلوب تعاملي معه مع اني اشهد الله اني احبه واحترمه جدا واري فيه كل ما اريد

    لكن بدانا نعود لنقطة البداية لكن تعلم سيدي اكثر ما يؤرقني انا شخصيا ويجعلني لا اري له شفيعا في بعض الاحيان انه لا يشعرني اني محبوبة من قبله عذرا لما سأقول لكن هذا فعلا يؤلمني جدا

    لا يغازلني كما كنا في بداية الزواج ولا يطربني بكلمات حب حتي ولو زيف أعلم انه يحبني جدا ولا اشك ابدا في اخلاقه لكن نحن كنساء نحب ان نسمع دوما كلمات حب وثناء فإن لم اسمعها من زوجي من اين لي أن اسمعها

    سئمت من طلبي له ان يهتم بي ويقول لي ذلك ولكن هيهات يتعلل بعدم مقدرته عالكلام بمثل هذا يكلب مني ان اعلمه ان وان وان فعلت الكثير كي اشجعه لم اجد شيئا سوي خيبة املي وساءت نفسيتي كثيرا أصبحت اشعر ان عش الزوجية هو مطعم وفندق وانا مضيفة له

    علي علم من اني بفضل الله متعلمة وخريجةكلية التربية وبفضل الله والدي كان شيخا حفظني القرآن كاملا قبل وفاته ولدي لغة ومثقفة بفضل الله وعلي علم بالتكنولوجيا
    أقصد اني ذهني متفتح واستغل ذلك في التعلم كثيرا بنية اسعاد زوجي واعرف في الطبخ جدا ولا اقصر معه وان قصرت اعتذر حتي ان كان دون قصد

    وزوجي الحبيب ليس لديه سوى مؤهل متوسط ويعمل بالتجارة الحرة هو واخوته لكن قبلته لما سمعت عنه من اخلاق وهو من اصل ريفي من قرية تابعة لمدينتنا وطريقةتفكيرة وطباعه وتقاليده تختلف عني وهذا ايضا يولد صدام

    فكرت انا اتأقلم لكن لا استطيع ان اعيش هكذا دون حب دون تفاهم دون تقبل دون احتواء أبكي كثيرا لا يشعر بي ولايسأل عن ذلك فهو رجل عملي جدا جدا عقلاني مادي بحكم عمله لا أقصد بخل في المادة ابدا لكن يحسب لكل شيء الف حساب وانا مختلفة عنه تماما

    أعيروني اهتمامكم فانا تعبت نفسيا والشيطان يتلاعب بعقلي لدرجة يشعرني أن في بعدنا اكبر راحة افضل من كوننا سويا ونحيا كالغرباء في بيت واحد آسفة علي اطالتي لكن وي كأني وجدت قشة وأنا غريق أريد التعلق بها علي أمل النجاة

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-01-12

    أ . محمد شاكر الدوسري

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، نشكرك أختي الكريمه على تواصلك وتمجيدك لموقع المستشار ولي مع أزمتك وقفات :

    الأول: ميزك الله بميزات عديده منها : 1) حسن اختيار الزوج ذو الدين والخلق 2) التقارب مع زوجك بنسبه 40% خاصة أن الأصل بين الزوجين الاختلاف لاختلاف القيم والمعتقدات والعادات والسلوم وبإذن الله بعد تطبيقك للتوجيهات نهاية الاستشارة سترتفع النسبة بإذن الله .
    3 ) ما وهبك الوهاب سبحانه وتعالى من مهارات وتفوق ونجاح علمي ومهني 00وغيرذلك

    ثانيا : بعض الملحوظات على كلماتك في الاستشارة ومنها :

    @ وجود بعض الأفكار الاتوماتيكية والآلية والتلقائية مثل قولك لا يشعرني أني محبوبة.
    @ طلبك من زوجك القراءة في المشكلات وهذا لا يمكن يسمح به في جو ضبابي بينكما كذلك قد يكون تأتيه أفكار سلبيه أن ما سيقرأ ضدك و جلد لذاته وتركيز على أخطائك
    @ الشعور بالإحباط والملل بل العبارات السلبية أحسست بالفتور في العلاقة الزوجية وقد يصدق العقل الباطن ما تقولينه لأنه لا يفرق بين الحقيقة والخيال
    @ الصمت والخرس الزواجي ليس حلا بل تكريس لوجود المشكلة والأصل بوح المشاعر
    @ جانبك الصواب في المقارنة في الرومانسيات بعد القعد وبداية الزواج ومرور عام على الحياة الزوجية بل يصدق البعض المسلسلات التي تصور تظهر الرومانسية وكأنها كل الحياة بل هذه المشاعر الجياشة تتلاشى بعد شهور من الزواج ويبقى الجوهر وهو معرفة أن لك حقوق وعليك واجبات ، معرفة الحاجات العضوية والنفسية ، وحسن التبعل
    @ عدم معرفة الفروق بين الجنسين مثل قولك أريد العاطفة وهو رجل جاد وعملي ، كذلك المال بالنسبة للرجل كنز ومستقبل والمرأة متعة ووناسة وسعادة .

    ثالثا : مقترحات لتجاوز الأزمة وهي :

    ركزي على ايجابيات زوجك التي ذكرتي جزءا منها وضخميها وانفخي فيها ولونيها ثم ضعيها في اطار مميز
     ممارسة فيتامينات العلاقة : أحبك بدون شرط ومشتقاتها ، شكرا على القليل قبل الكثير ، اسفه على كل تقصير فكل بني ادم خطاء ، المهم لو تكرمت هل بالإمكان اقترح عليك بدل ما تطلبين منه القراءة تعال نقرأ البديل هل تجد وقت نستفيد مع بعض وهكذا وتكون بطريقة غير مباشرة
     صناعة السعادة بيدك :قصة اختلفت مع زوجها وطال مدة الخلاف فقال مهددا والله لأشقينك فردت : بعد ابتسامة الواثقة لو كانت سعادتي بيدك فافعل لكن السعادة هنا وأشارت إلى داخل نفسها0
     الحب والاحترام يفرض ولا يطلب : لأن طلبه قد يورث الذل فلابد من ترتيب الذات
     اجعليه جزء من حياتك لا كل حياتك : وعيشي أدوراك الاجتماعية الأخرى وهي كثيرة
     اهتمي به ولاتنشغلي به فالاهتمام القيام بحقوقه وحاجاته والانشغال متابعته وملاحقته
     أصلحي ما بينك وبين الله يصلح ما بينك وبين الناس : الصلوات ذات الخشوع ، تدبر القران ولو بالقليل من القراءة ، أذكار الصباح والمساء ، كثرة الاستغفار ، الدعاء وقت السحر اغتنميه ولو دقائق ، الصدقة ولو بالقليل بنية إصلاح علاقة زوجك بك .
     تطوير بعض المهارات عندك وهي هامه مثل : مسموعات في قوقل: الحقوق الزوجية د/ عبدالعزيز الفوزان ، الأفكار الاتوماتيكية د/ عبدالله الملحم ، لمسات لحياة زوجيه هانئه د عبدالكريم بكار
    كتب : كتاب لعبة الحياة الزوجية د/ فاطمه الكتاني ، كتاب الفروق بين الجنسين د / صلاح الراشد
    والله أسأل التوفيق والسداد وأن يجعلنا ممن يستمع القول فيتبع أحسنه .
    • مقال المشرف

    في نفس «حسن» كلمة !

    هكذا يحلم (حسن)، أن يكون له مشروع ناجح وهو في سنٍّ مبكرة، راح يقرأ سير عدد من عمالقة المال؛ فوجد أنهم بدأوا من الصفر، وأن هزائم الفشل التي حاولت إثناءهم عن مواصلة السعي في طلب الرزق، باءت بالفشل، حين صمدوا في وجهها، وكلما سقطوا نهضوا، حتى سطروا رو

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات