عشاء كان شرارة الرعب!!

عشاء كان شرارة الرعب!!

  • 34740
  • 2014-12-31
  • 1221
  • كاادي


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أنا فتاه ابلغ من العمر 23 سنه درست الارشاد والصحه النفسيه مخطوبه منذ 9اشهر لا اعمل الحمد لله أصلي حدثت معي هذه الحاله قبل سنتين وثلاثه أشهر حيث كنت أتناول العشاء وفجأه عندما بلعت اللقمه تخربط عندي النفس ..كأني بلعت اللقمه وانا اخرج النفس او البلع صعب عليا وتنهدت وانا ابلع بنفس الوقت ..

    المهم بلع اللقمه سبب لي تغيير في طبيعه التنفس فاصبحت اتنهد بقوه لكي اخذ حاجتي من الهواء وانا خائفه من اني اصبت بضيق تنفس سوف يقتلني وفجأه حدث معي زيادة في نبضات القلب ورجه في الجسم ووتنمل في القدمين وحراره بلاطراف وخوف كبير وشعرت بإني سوف اموت وأصبحت ابكي من الخوف والطم على وجهي وكنت بحاله رعب شديد ..

    ونقلت الي الطبيب واعطاني مهدئ وكنت ساكته ولكني لم انسى الموقف الذي حدث وماهو هو وماهذا وأصبحت غير مرتاحه وقلقه وخائفه ومزاجي سلبي ولم انم بسهوله وذهبت للنوم بحضن والدتي لكي لا يأتيني هذا الشيء مره اخرى ولكني ام اسيطر على نفسي واتذكر هذه المشاعر والموقف واقوم بالبكاء بحرقه وخوفي من حدوثه مره اخرى وأصبحت مكتبئه ودائما خائفه من هذه المشاعر وفقدت السعادة ..

    كنت قبل هذه الحادثة أعاني من تنهيده في معظم الأوقات واتنهد أكثر من مرة ولكني لا انظر اليها على انها شيء مهم ولكن كنت لا اخاف منها ولم اكترث لها . أنا الى الان اعاني من الخوف من رجوع الموقف معي ولكن الحمد لله لم يحدث مثل ما حدث اول مره ولكن أشعر بخوف او قلق او اكتئاب ولكن اذا حدث شيء نساني هذه المشاعر انساها وينقطع تفكيري فيها ..

    دكتور أن حالة الخوف والقلق لا تأتي فجأه الا اذا فكرت فيها او استرجعت أحداثها التي جرت معي واصبح اشعر بالقليل من هذه المشاعر المخيفه ولكن عندما اغير تفكيري فيها تذهب وانسى الموضوع ولا يحدث معي شي ..

    بمعنى انني اعتقد في قراره نفسي انني اذا صرفت نظر عن هذه المشاعر أصبح لا اعاني منها ولكني اجد صعوبه في نسيان الموقف ومشاعره او عدم التفكير فيه من قد ما كنت خايفه منه .. والحمد لله عند النوم لا يحدث اي شي معي ولا افزع الي 4مرات فقط منذ حدوث الحادثة وكنت احس اني تشردقت ...

    ولكني اكتئبت من هذا الخوف بمعنى اني احسست بان الدنيا ليست جميله وليس لي نفس في شيء واشعر بأنه لم يسعدني شي ولماذا حدث معي هذا الموقف وما اسمه المرضي وهل انا مريضة نفسيا ام انه انا انسانه قلقه من كل شي وجرت الأحداث بعضها ...

    دكتور بعد هذا الموقف ومشاعره اصبحت اتنهد بقوه وابقى اتنهد الى ان تخرج من أعماقي وبعدها ارتاح ولكن اعاود التنهيده مره اخرى الى ان تخرج مره اخرى من اعماقي وعلى هذا الحال .. الا ان اصبحت اكتمها بعض مرات ولكن لا امكث طويلا واخرجها والان الحمد لله خفت كثيرا ..

    أيضا أصبت بعد هذا الموقف بصعوبة بالبلع والشرب وضيق تنفس وتنهيدات عند الاكل والشرب .. واصبحت اضغط على لوزتي أكثر من اربع مرات قبل ان ابلع شيء او اشرب شيء حيث اضغط من مؤخره لساني على لوزتي مرات عده سريعه متلاحقه ثم اشعر باني اصبحت أستطيع البلع فابلع وهكذا ..

    وأيضا عانيت من كثره اللعاب وصعوبه بلعه الا كما ذكرت من ضغط على اللوز .وأيضا أصبحت عندي عاده الاستنشاق (النشقه) ودائما انشق ..وتقول لي امي لا تجعليها عادة فيعايروك فيها الناس ... حيث اصبحت ان لم اضغط على لوزي اقوم بالنشق وبعدها ابلع بسهوله

    علما بأن هذه الأشياء تكون غير موجودة عندما استيقظ او انشغل .. ولكن اذا فعلتها أكثر من مرة بعد فتره من الاستيقاظ اصبحت يجب ان افعلها والا ان لم تخرج التنهيده سوف ينقطع نفسي او يضيق وان لم اضغط على لوزتي سوف اتشردق بالطعام والشراب ..

    كنت اعاني من وجع في المعدة يؤثر على نفسي واصبح تعبه جعلني اتنهد بقوه وعندما ذهبت الى الطبيب ف اكتشفت ان لدي التهاب حاد له فتره في المعدة وثالول في الاثني عشر ولكن ازاحوه وقال لي الطبيب بان التنهيده هي بسبب التهاب المعدة ..

    دكتور كل هذه الأشياء حدثت معي بعد موقف العشاء .. لا اعلم الخوف والقلق سبب هذه الأشياء ..ام ان المعده سببت هذة الاحداث جميعا . حيث هي سبب التنهيده التي اثرت على بلعي للقمه .. لان خربطه التنفس هي السبب

    دكتور انا خائفه من ان يكون لدي اكتئاب لأني اعرف ان الاكتئاب لا يشفى الا بإذن الله وقلقه من ان يكون لدي مرض نفسي مع العلم أنني الان افضل وليس عندي مشاعر اكتئاب وعندما اشعر بأني مكتئبه اقوم بتغيير تفكيري ويذهب الاكتئاب فهو يأتي عندما افكر بما حدث معي واتذكر مشاعره او اشعر بإني لا استطيع التخلص من هذه المشاعر فاكتئب ...

    مع انني عندما انسى التفكير في هذه المخاوف اشعر بإني بخير ..ولكن يوجد لدي ذكريات سلبيه بسبب كل ما حدث معي تحبطني وتقلقني بأنه ماذا اعاني انا ؟

    وأعتقد بأني لو لم أعر هذه القصة اهتماما من الاول ولم انفعل بقوه لما حدث معي كل هذا ولكن اقول بعدها ربما كان انفعالي رغما عني وما شعرت به رغما عني ... أفيدوني دكتور في حالتي.. وفقك الله دنيا وأخره ..

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-04-21

    د. محمود فتوح


    "إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره،ونعوذ بالله من شرور أنفسنا،ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له،وأشهد أن محمداً عبده ورسوله"

    الأخت الفاضلة :نشكرك على التواصل مع موقع المستشار وإليك مجموعة من النقاط الهامة المتعلقة بمشكلتك وهى:

    1- يعتبر القلق والخوف والوقوع فريسة لأفكار معينة،والميل نحو القيام بعمل أو سلوك معين,كرد فعل لموقف أو ظرف معين حدث فعلاً أو على وشك الحدوث شيئاً طبيعياً في حياة الإنسان اليومية،حيث أن هذه المشاعر ماهي سوى صمام الأمان والذي يقوم بتحذير الإنسان من وجود خطر ما يهدد الجسم وضرورة تجنب هذا الخطر!من خلال سلوك أو ردود فعل معينة,

    وفي الواقع إن الجسم يقوم عند حدوث مشاعر الخوف والقلق،بسلسة من "التغييرات الفسيولوجية الداخلية" والتي من شأنها مساعدة الإنسان على التعامل مع موقف الخطر الوشيك سواء بالهرب من الموقف,أو مواجهة الموقف أو على أي حال، عندما تصبح مشاعر الخوف والقلق شيئاً دائماً في حياة الإنسان اليومية وتزداد حدتها إلى درجة التأثير سلبياً على قدرة الإنسان على القيام بوظائفه اليومية الحياتية بصورة طبيعية وبالكفاءة المعتادة!فإن هذه المشاعر السلبية تتحول إلى مرض أو بالأحرى إلى مجموعة من الأمراض تسمى مجتمعة بإمراض القلق النفسي

    2- يعد البـــلاء دليل حب الله للعبد والمُحِب لا يتضجر من فعل حبيبه أبدًا، قال رسول الله: "إذا أحب الله قومًا ابتلاهم، فمن صبر فله الصبر ومن جزع فله الجزع" (رواه أحمد وصححه الألباني) . وقال رسول الله: "مَنْ يُرِد الله به خيرًا يُصِبْ منه" (صحيح البخاري ) وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله: "ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله، حتى يلقى الله وما عليه خطيئة " رواه الترمذي وصححه الألباني، صحيح الجامع (5815)]

    ومن هذا المنطلق أرى أن ما تعانيه ليس مرض نفسي وإنما هو ناتج عن أعراض جسمانية عليك مراجع الطيب؛لعلاجها وعدم اليأس من طول مدة العلاج بل ضعي الأمل دائما في قلبك,ومع التحسن إن شاء الله ستختفي هذه الأعراض تدريجيا حتى تتلاشى،كما يجب عليك المداومة على الصلاة والاستغفار والحمد لله؛لأنك موضع اختبار من المولى عز وجل فعليك بالصبر وستجدين إن شاء الله فضلا كبير والله ولى التوفيق.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

    • مقال المشرف

    أعداء أنفسهم

    أصبحت لديه عادة لحظية، كلما وردت إليه رسالة فيها غرابة، أو خبر جديد بادر بإرساله، يريد أن يسبق المجموعة المتحفزة للتفاعل مع كل مثير، وهو لا يدري - وأرجو أنه لا يدري وإلا فالمصيبة أعظم - أنه أصبح قناة مجانية لأعداء دينه ووطنه ومجتمعه، وبالتالي أصبح

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات