كيف أشعره بأنه أكبر منّي ؟

كيف أشعره بأنه أكبر منّي ؟

  • 34722
  • 2014-12-20
  • 1392
  • ريم


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
     الله لا يحرمك الأجر على ما تقدمونه من إستشارات.
    فكم من كربةٍ فرجتموها؟!وكم من حزينٍ أسعدتموه؟!وكم من تائهٍ أرشدتموه؟!فجزاكم الله خيراً.

    سؤالي: - عمري 34 سنة.- وخطيبي 29سنة.(أكبر منه بـ 5 سنوات).أريد خطوات عملية وأكرر (عملية) لأحسسه أنني لست أكبر منه؟ لأن كل ما وجدته في النت هو عبارة عن:- إحصائيات.- إستطلاعات.- تجارب.لا حرمكم الله الأجر.
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-01-16

    أ. مؤمنة مصطفى الشلبي

    بسم الله الرحمن الرحيم .

    ابنتي السائلة الكريمة:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    أرحب بك في موقع المستشار شاكرة لك ثقتك وتواصلك مع مواقع موثوقة ومتخصصة أسأل الله أن يجزي القائمين عليها خير الجزاء.

    مشكلتك :خطيبك أصغر منك وترغبين بخطوات عملية للتعامل معه.

    غاليتي :بداية أشكر لك رغبتك في تأهيل نفسك للمرحلة القادمة وهذا إن دل فإنما يدل على ذكاءك وفطنتك ..وكم سنوفر على مجتمعاتنا من حالات الطلاق وما يترتب عليه من مشاكل فردية واجتماعية لو أن كل فتاة حذت حذوك وأهلت نفسها لهذه المرحلة الهامة بسؤال أهل الاختصاص ومعرفة ما لها وماعليها لتوفر على نفسها وزوجها الكثير من المشاكل التي لو تعلمت مسبقا ألية التعامل معها لكانت السعادة محط منزلها وجميع بيوت المسلمين.

    أما بالنسبة لمشكلتك عزيزتي فأطمئنك أن فارق العمر بينك وبين خطيبك ليس فارقاً يذكر، فخمس سنوات لا تعد فارقاً كبيراً، ولقد تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم خديجة رضي الله عنها وهي تكبره بخمسة عشر أو أكثر وكانا أسعد زوجين وخير زوجين.

    وقوام السعادة الزوجية مرتهن بعد توفيق الله بمدى تفاهم الزوجين ورضى كل منهما بشريكه بغض النظر عن أي فروق ستصبح لا قيمة لها وخاصة مع توفر الدين والخلق والعقل الرشيد فكم من أزواج يبلغون الأربعين والخمسين وعقولهم وتفكيرهم ما زال تافها بسيطا لا يؤهله لتحمل المسؤولية ،وهناك من الأزواج من مازال في العشرين وتفكيره متزن ويدل على عقل راجح..لذا تجاوزي مسألة العمر ولا تعيريها كثير اهتمام وإليك بعض التوجيهات التي أسأل الله أن ينفعك بها ويبارك لك في زوجك ويسعدكما في الدارين:

    _تناسي تماما كما أسلفت الفارق العمري وخاصة أمام زوجك فلا تعيدي العروج عليه أبدا.
    _تعاملي مع زوجك باحترام وتقدير واجعلي مواقفك معه تشعره بذلك .
    _حذار من أسلوب الأمر والنهي والتوجيه المباشر بحيث لا يجد زوجك نفسه أمام أخت كبرى ترشده بل احرصي دائما أن يكون أسلوبك معه ذكيا يشعر السامع منه أنك تقترحين لا توجهين وهذه القاعدة عامة لكل الزوجات وليس لك أو لمن هي في مثل حالتك لأن كل الأزواج يبغضون المرأة المتسلطة فتنبهي رعاك الله.
    _أشيدي دائما بوجهات نظره ولا تبخلي بالتعبير عن اعجابك بطريقة تفكيره وادارته لبيته.
    _اجعلي علاقتك به ربانية وعلى منهج معلمي ومعلمك كل خير صلى الله عليه وسلم وما كانت عليه أمهات المؤمنين من حسن تبعل وتودد للنبي صلى الله عليه وسلم .
    _اجعلي بيتك جنته الأرضية المنشودة واسحريه السحر الحلال ودائما تذكري توجيه النبي عليه السلام((والذي نفسي بيده لو أن من قدمه إلى مفرق رأسه قرحة تنبجس بالقيح والصديد ثم أقبلت تلحسه ما أدت حقه)وإنما هو جنتك ونارك فانظري غاليتي ما أنت مضحية به لأجل تلك السلعة الغالية محتسبة في كل عمل تقومين به رضى الله عزوجل.
    _أشعري أهلك وأهله بمدى تعاملك معه باحترام وتقدير وخاصة أمامه واحذري من مجرد المزاح بذكر أمر فارق العمر بينكما ،وكذلك بالنسبة لأبنائكما في المستقبل رزقكما الله الذرية الصالحة..
    _اعرضي عن كل من سألتك وحاولت أن تثير هذا الموضوع لتشبع فضولها فمن حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه.
    _مهما بلغت حدة الاختلاف بينكما _وهذا أمر طبيعي بين كل زوجين مقبلين للتو على الحياة الزوجية_أن توحي لنفسك أو لزوجك بأن فارق السن هو السبب بل تجاوزي ذلك للأسباب الحقيقية وأعظمها سنة الاختلاف الطبيعية بين البشر.
    _لا أنسى أن أؤكد طلبي إليك بدخول احدى الدورات التدريبية والتي تؤهل المقبلات على الزواج وقد انتشرت بحمد الله وانتشر خيرها وأثرها .
    _راقبي دائما علاقتك بالله سبحانه واعلمي أن المعاصي من أعظم أسباب المشاكل الزوجية وأن قبول الله لنا بكثرة الطاعة يعني أن يكتب لنا القبول في قلوب الخلق ومنهم زوجك فأكثري منها وأكثري من الدعاء لنفسك وزوجك بالسعادة والتوفيق.
    دعواتي لك أن يجعل الله قرة عينك بزوجك وأن يجعلك قرة عين له وأن يسعد أيامكما إنه ولي ذلك والقادر عليه.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات