كيف أسعد زوجتي وأرضي أمي ؟

كيف أسعد زوجتي وأرضي أمي ؟

  • 34669
  • 2014-12-16
  • 1407
  • سفيان


  • السلام عليكم
    أبلغ من العمر 30 سنة ومتزوج منذ شهرين وأقطن في بيت أهلي حيث أن المشكل الذي قابلني أنني أخذت زوجتي لزيارة أهلها ومكثت 5 أيام ولكن أمي قالت أنه يجب أن تمكث 3 أيام كأقصى تقدير

    وقالت بأن زوجتي أصبحت تتحكم بي كما تشاء وأني لا ألتزم بكلامها(أمي) إذ أني تشاجرت معها بالكلام بحضور والدي وأختي وبعدها ندمت وأريد طريقة سليمة وشرعية للتعامل مع هذه الحالة وشكرا. السلام عليكم
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2014-12-22

    أ. أحمد إبراهيم أحمد الدريويش

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    نشكر لك ثقتك بإخوانك في موقع المستشار ونسأل الله تعالى أن يجعلنا عند حسن ظنك، وأن يوفقنا وإياك لما فيه صلاح ديننا ودنيانا

    دعنا نفرض فرضيات لدوافع موقف والدتك –حفظها الله- بحكم أنها الطرف الرئيس في المشكلة، وبناءً عليها نستطيع بإذن الله التوصل للحل الأمثل لتعاملك المتوازن بين برك بأمك وحبك لزوجتك:

    أولاً: دوافع نفسية :

    تنشأ من تعلق والدتك بك قبل الزواج الناتج عن برك بها والقيام بحاجاتها، لا سيما إن كنت الذكر الوحيد بين إناث أو الذكر الأخير في ترتيب إخوتك، فهنا تقف الزوجة موقف الضرة بنظرة الأم، كما أن للتغيرات الهرمونية وتأثيرها النفسي بعد تجاوز سن اليأس نصيب في دوافع المشكلة.

    ثانياً: دوافع اجتماعية :

    وهي التي بُنيت على اعتبارات العادات والتقاليد وقيم المجتمع الذي عاشته والدتك، فتجد فيها معياراً مثالياً لتعميمها على جميع المواقف والتعاملات الاجتماعية والأسرية، ومخالفتها أو تغييرها قد يكون من الصعب عند كبار السن.

    ويظهر لنا ذلك من خلال تحديد (ثلاثة) أيام كحد أقصى لمبيت الزوجة عند أهلها.

    ثالثاً: دوافع شخصية :

    نفترض أن هناك ترسبات سابقة جراء مواقف وخلافات شخصية بين والدتك وزوجتك، فظهرت آثارها من خلال هذا الموقف المذكور في الاستشارة.

    وبناءً على ماسبق ذكره في تفصيل الدوافع المفترضة دون إفراد أحدها عن الآخر، فإني ألخص لك التالي:
    أ‌. لاتبح بكل شؤون علاقتكما الزوجية ولا تظهر حبك لزوجتك أمام والدتك، والعكس صحيح إذا كانت الزوجة لا تتفهم ذلك، كي لا يُفسر ذلك كتنافس عاطفي يحرص فيه كلا الطرفين على كسب قلبك.

    ب‌. لاتتدخل مباشرة في كل الخلافات التي تحدث بين زوجتك ووالدتك حتى لاتكون طرفاً في المشكلة عند إحداهما، ولا تبرر لوالدتك –خصوصا- مواقف زوجتك، فتجدك في صف الزوجة.

    ت‌. التقارب العمري والحميمي بينك وزوجتك يجعلها أقرب إليك من والدتك لحل المشكلة، فاكسبها في صفك كي تعينك على البر، والأجمل من ذلك أن تعزز الجانب الايجابي للزوجة كي تبادربــ: غض الطرف، إظهار حسن وكمال التعامل، التقرب حسب الأسلوب الذي تحبه والدتك بعد أن تتعرف على شخصيتها، تقديم بعض الهدايا بين الفترة والأخرى، القيام ببعض حاجاتها، استشارتها في بعض شؤونها، فمثل هذه الإجراءات تعطي الأم تقديراً واحتراماً.

    ث‌. لاتقطع براً وصلته مع والدتك قبل الزواج، ولاتقصر معها في أي أمرٍ ولوكان كمالياً، كي لا تربط التقصير بزوجتك.

    ج‌. تذكر أنك في بداية زواجك، والوقت لازال أمامك متسع لرسم نمط التعامل بين الجميع، لا سيما إذا ما روعيت بعض الأعراف المجتمعية.

    ح‌. برك بوالدك وحبك لزوجتك لا ينافي أحدهما الآخر في الوقت نفسه.

    خ‌. قد يكون الاستقلال في المسكن حل مناسب درءاً لوقوع المزيد من الخلافات، إن لم يكن في ذلك ضرر.

    د‌. ادع الله دوماً أن يؤلف القلوب، وأن يجمع بينها على المحبة والخير.
    هذا وتمنياتي لك بحياة أسرية أسعد .
    • مقال المشرف

    الحضانة.. القرار المحكم

    جدران البيت المهجور من العاطفة والحنان والمودة والرحمة تكاد تنطبق عليه كل لحظة وأخرى من الجهات الأربع، لم يعد للحياة طعم ولا معنى، شعور ضاغط بأن انهيار العلاقة الزوجية بات وشيكا، وليست هي المصيبة التي تخاف من وقوعها، بل هي تتمناها، ولكن المصيبة

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات