المهم راحة طفلتي .

المهم راحة طفلتي .

  • 34543
  • 2014-11-29
  • 652
  • ام ملك ومصطفى


  • أنا عندي ابنة من زوج سابق عمرها ست سنوات ووالدها لا يسأل عليها باي شكل من الاشكال وهي عايشة معايا مع زوجي الجديد وقد رزقني الله بطفل من هذا الزوج ومن بعد ان ظهر هذا الطفل في حياتنا وقد تغير حال ابنتي تماما

    وتغير اسلوبها في الحوار مع الناس وبالاخص معي تعرضت للكثير من المشاكل معها منها الكذب الكثير والسرقة وأنا عالجت بعض هذه الامور ولكن الاسلوب لا استطيع تغيره

    وعندما يصدر منها شيء خطأ اذا تكلمت معها بهدوء وحوار تصدر تصرفات برفض الكلام واذا زعقت لها او عقابتها باي شيء تقول لي اني بكرها وبحب اخوها اكتر منها وقد عرف زوجي من الحوار معها انها تريد تغيير اسمها الى اسمه

    وطبعا احنا مش هنقدر نعمل كده انا طبعا ممكن حضرتك تضايق مني لاني مش كتبه تفاصيل ولكني لا اعرف طبيعة التفاصيل التي تريدها لان لا توجد اسئله ارد عليها لكن انا مستعدة للرد على اي سؤال المهم ان بنتي تبقى مرتاحة نفسيا ويبقى اسلوبها كويس مع الناس

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2014-12-10

    أ. محمد بن علي الصبي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أشكرك أختي العزيزة لاختيارك موقع المستشار وثقتك بنا شرف نعتز به ونسأل الله لنا ولك التوفيق .

    وأعجبني فيك حرصك على ابنتك ومتابعتك لها وبحثك عما يسعدها .

    اعلمي أختي الكريمة أنها طفلة صغيرة فلاتحمليها فوق ماتحتمل ولاتعامليها كإنسان ناضج وكبير لو تأملت ما سبب تغير السلوك لوجدت الجواب قدوم أخيها إذن هنا الغيرة سبب لدى طفلتك ربما رأت اهتماما أكبر منك أو من زوجك تجاه أخيها مصطفى وأنتم غافلون عنها .
    الطفل يحتاج للأمان خاصة مع معرفتها بكون والدها مهمل لها وغافل عنها .

    واضح أن زوجك انسان عاقل وطيب استفيدي من طيبته بأن يمنحها الحنان المفقود واتفقي معه على ان ويناديها ببنتي وعندما تكبر ستعرف الفرق بين زوج الام والوالد .

    ارفقي بها وأحسني اليها وتعاملي معها برفق ولين وحاوريها وتكلمي معها وأنت تدركين أنها طفلة صغيرة
    أشعريها بحبك لها أكثري من احتضانها وتقبيلها قللي من الصراخ ورفع الصوت عليها أكثري من الدعاء لها بصلاتك وخاصة آخر الليل قبل الفجر فالله الهادي والموفق .
    • مقال المشرف

    التعليم وراء الأسوار

    في تجربة شخصية قديمة، أحيل إليَّ مقرر حفظ القرآن الكريم في الكلية، فحولت موقع التعليم من القاعة الدراسية إلى مسجد الكلية، ومن الطريقة المدرسية في تعليم القرآن إلى حلق يديرها الطلبة أنفسهم، بمتابعة أسبوعية محفزة، انتهت بإتمام جميع الدفعة المقرر كام

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات