هل الزوجة الثانية هي الحل ؟

هل الزوجة الثانية هي الحل ؟

  • 3453
  • 2007-01-14
  • 3382
  • ياسين اصنام


  • انا شاب جزائري متزوج منذ حوالي ست 6 سنوات ولدي بنتين زوجتي ما شاء الله ربة بيت ممتازة ومتدينةوعلاقتنا الزوجية ممتازة الا ان المشكلةفي انا حيث افكر دائما في امراة ثانية لانني ارغب دائما في المتعة حيث انني اشعر دائما بعدم الاكتفاء كما انني لا اغض بصري رغم اني احاول ذلك قدر المستطاع الا ان الرغبة دائما تدفعني الي النظر الحرام كما انني اخاف الحرام ولا افكر فيه اطلاقا الا انني بسبب وجود الرغبة دائما اتعرض لاضطرابات نفسية نتيجة محادثة نفسي بالتعوذ والاستغفار واتعرض لهذا السبب لاضطرابات في الجهاز الهضمي لاسيما علي مستوي القولون.

    ارجوكم ارشدوني هل الحل في زوجة ثانية ام هي مجرد وساوس شيطانية والنفس الامارة بالسوء مع العلم اني لا احب زوجتي كثيرا ولكن معاملتنا الزوجية تبقي ممتازة

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-01-17

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .
    الأخ الكريم : على الرغم من أنك كما تقول في رسالتك متزوج ولا توجد منغصات من ناحية زوجتك , إلا أنك تشعر بأن حاجاتك النفسية و ربما الجسمية أيضاً غير مشبعة، وتجد نفسك تشدك نحو التفكير بامرأة أخرى، والنظر للنساء الأخريات.

    وربما تعتقد أن الزواج بامرأة أخرى ربما يشبع لك هذه الحاجات و يجعلك تتوقف عن التفكير بامرأة أخرى والنظر للأخريات. غير أنك من ناحية أخرى لا ترى عيباً في زوجتك تبرر فيها ما تفكر فيه. فتشعر وكأنك معلق فلا أنت قادر على التوقف عن هذه الفكرة التي تكاد تسيطر عليك , ولا قادر على اتخاذ قرار. وما يزيد الأمر سوءاً أنك تلوم نفسك لأنك تنظر للأخريات ولا تستطيع غض البصر , ويزداد عذابك النفسي وهو ما ينعكس على شكل اضطرابات القولون وتشنجاته.

    يبدو أن هناك أمرا ليس على ما يرام في حياتك الزوجية، وهو أمر قد تجهله أنت ولا تعرف ما هو , أو أنك تعرفه و لا تتحدث فيه مع زوجتك. فإذا كنت تجهله فعليك البحث عنه , واطرح السؤال ما الذي يوجد في الأخريات و لا يوجد في زوجتي ؟ أو ما الذي تتوقع أن تحققه و تشيعه في الزواج مرة أخرى و لا تستطيع تحقيقه وإشباعه مع زوجتك ؟ وهل زوجتك غير قادرة على تحقيق هذا لك أم أنها لا تعرف ذلك أم أنها لا تريد ذلك ؟ فإذا أجبت عن هذه الأسئلة فربما تكتشف ما الذي ينقصك ؟ و ما هو المفقود في علاقتك الزوجية ؟.

    ثم تأتي الخطوة الثانية في مصارحة زوجتك بما ينقصك وما تتوقعه وتحتاجه ,كيف يمكن لكما معاً أن تعملا على إشباع حاجتيكما النفسية والجسمية والاجتماعية. وقد تتوصلا في النهاية إلى إعادة تصميم نظام حياتيكما معاً بطريقة أكثر إيجابية و فاعلية و تشبع ما تشعر أنك بحاجة إليه.

    وإذا لم تجد أن هناك أمراً ينقصك في حياتك الزوجية وأن أفكارك ليس لها ما يبررها في الواقع وأن الأمر متعلق بك وحدك ومن طرفك، فأنصحك بمراجعة متخصص نفسي لتحديد مصدر تلك الأفكار التي تلح على ذهنك وتحديد فيما إذا كانت ذات طبيعة قهرية. ومن ثم فسيكون أقدر على تحديد نوع العلاج المناسب لمثل تلك الأفكار. مع أمنياتي لك بالتوفيق.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-01-17

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .
    الأخ الكريم : على الرغم من أنك كما تقول في رسالتك متزوج ولا توجد منغصات من ناحية زوجتك , إلا أنك تشعر بأن حاجاتك النفسية و ربما الجسمية أيضاً غير مشبعة، وتجد نفسك تشدك نحو التفكير بامرأة أخرى، والنظر للنساء الأخريات.

    وربما تعتقد أن الزواج بامرأة أخرى ربما يشبع لك هذه الحاجات و يجعلك تتوقف عن التفكير بامرأة أخرى والنظر للأخريات. غير أنك من ناحية أخرى لا ترى عيباً في زوجتك تبرر فيها ما تفكر فيه. فتشعر وكأنك معلق فلا أنت قادر على التوقف عن هذه الفكرة التي تكاد تسيطر عليك , ولا قادر على اتخاذ قرار. وما يزيد الأمر سوءاً أنك تلوم نفسك لأنك تنظر للأخريات ولا تستطيع غض البصر , ويزداد عذابك النفسي وهو ما ينعكس على شكل اضطرابات القولون وتشنجاته.

    يبدو أن هناك أمرا ليس على ما يرام في حياتك الزوجية، وهو أمر قد تجهله أنت ولا تعرف ما هو , أو أنك تعرفه و لا تتحدث فيه مع زوجتك. فإذا كنت تجهله فعليك البحث عنه , واطرح السؤال ما الذي يوجد في الأخريات و لا يوجد في زوجتي ؟ أو ما الذي تتوقع أن تحققه و تشيعه في الزواج مرة أخرى و لا تستطيع تحقيقه وإشباعه مع زوجتك ؟ وهل زوجتك غير قادرة على تحقيق هذا لك أم أنها لا تعرف ذلك أم أنها لا تريد ذلك ؟ فإذا أجبت عن هذه الأسئلة فربما تكتشف ما الذي ينقصك ؟ و ما هو المفقود في علاقتك الزوجية ؟.

    ثم تأتي الخطوة الثانية في مصارحة زوجتك بما ينقصك وما تتوقعه وتحتاجه ,كيف يمكن لكما معاً أن تعملا على إشباع حاجتيكما النفسية والجسمية والاجتماعية. وقد تتوصلا في النهاية إلى إعادة تصميم نظام حياتيكما معاً بطريقة أكثر إيجابية و فاعلية و تشبع ما تشعر أنك بحاجة إليه.

    وإذا لم تجد أن هناك أمراً ينقصك في حياتك الزوجية وأن أفكارك ليس لها ما يبررها في الواقع وأن الأمر متعلق بك وحدك ومن طرفك، فأنصحك بمراجعة متخصص نفسي لتحديد مصدر تلك الأفكار التي تلح على ذهنك وتحديد فيما إذا كانت ذات طبيعة قهرية. ومن ثم فسيكون أقدر على تحديد نوع العلاج المناسب لمثل تلك الأفكار. مع أمنياتي لك بالتوفيق.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات